الإثنين, فبراير 6, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهدذكرى وفاة تيسير النجار ضحية سجون الإمارات: "لا أنسى وجوههم حتى أحاسبهم...

ذكرى وفاة تيسير النجار ضحية سجون الإمارات: “لا أنسى وجوههم حتى أحاسبهم أمام الله”

- Advertisement -

وطن – سلط “مركز مناصرة معتقلي الإمارات” في تقرير له الضوء على الصحفي الأردني الراحل تيسير النجار، وذلك في ذكرى وفاته الأولى حيث توفي يوم الجمعة 19 فبراير 2021، عن عمر لم يتجاوز الـ45 عامًا إثر وعكة صحية على خلفية العديد من الأمراض التي قيل إنه أصيب بها خلال فترة اعتقاله في الإمارات.

وبحسب تقرير المركز الذي رصدته (وطن) فإن النجار هو أب لـ5 أطفال، وعضو في نقابة الصحفيين ورابطة الكتاب الأردنيتين.

وكان تيسير النجار يعمل في أبوظبي، حتى فوجئ في ديسمبر 2015 بمنعه من السفر إلى عمّان دون معرفة السبب، حيث طلبت السلطات الإماراتية مراجعة الجهات المعنية، قبل أن تتصل به شرطة أبوظبي وتطلب منه مراجعتها في 13 ديسمبر 2015، ليتم اعتقاله هناك.

واختفى تيسير النجار بعدها عدة أشهر، قبل أن يظهر في مارس 2017 في ساحة المحكمة إثر الحكم عليه بالسجن 3 سنوات وغرامة نصف مليون درهم بتهمة “إهانة رموز الدولة”.

ولفقت له هذه التهم بسبب منشورات انتقد فيها موقف السلطات الإماراتية من العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014. وهي منشورات كتبها قبل سفره للعمل في الإمارات، التي انتقل للعمل فيها عام 2015.

أمراض السجن أدّت لوفاته 

- Advertisement -

ورغم الإفراج عنه في فبراير 2019 بعد انتهاء حكمه، إلا أن الأمراض والآلام النفسية الناجمة عن ظروف سجنه السيئة ظلت تلاحقه، فدخل المستشفى مرات عديدة.

وهو الأمر الذي كان الصحفي الأردني قد ألمح له مرات عديدة عبر منشوراته في “فيسبوك” قبل وفاته.

زوجته ماجدة الحوراني أشارت لمعاناته في تصريحات سابقة، إذ قالت إن تيسير عانى من أمراض عدة منذ خروجه من السجن وعودته للأردن، مثل داء الشقيقة، ولا يسمع بإحدى أذنيه. إضافة إلى مشاكل في الأسنان ومشاكل صحية أخرى قالت إنها أصابته خلال فترة اعتقاله.

لكن الأمراض المزمنة ليست وحدها هي من رافق النجار، فقد ظلت المعاناة النفسية التي شعر بها في معتقله تطارده حتى بعد الإفراج عنه، وهي معاناة لم تغب يوماً عن منشوراته في “فيسبوك”.

إذ أكد باستمرار أن الفترة التي قضاها في السجن مازالت تلاحقه، فقد كتب في إحدى منشوراته عن ذلك: “السجن ما يزال يرافقني. فليس من السهل الخلاص من قسوة وألم وظلم وقهر 3 سنوات وشهرين”.

وأضاف في منشور آخر: “لم أصدق بعد أنني خرجت من السجن”.

عالم “الفيسبوك” لم يكن المكان الوحيد الذي عبر فيه النجار عن الألم النفسي الذي كان يعتصره. فقد كتب مقالة في أحد المواقع العربية تحت عنوان: “رسالة في الحرية.. الألم الآن”.

وتناول فيها جزءاً من معاناته خلال السجن، شاكياً فيها: “الكل يريد مني أن أكون قوياً، لأن الكل “هذا” لم يذق خلاصة الألم البشري. ولأن الكل “هذا” لم يعرف ما معنى حركة الجسد. وكيف يتفنّن السجان في التحكّم بها في سجني الانفرادي”.

النجار وثق في مقالته، الألم الذي شعر به منذ خروجه من السجن. كاشفاً عن “نوبات البكاء الحارقة، ونوبة التشنج”، وعن تكرارها، حتى تحولت وفق تعبيره إلى “نوبة متواصلة من الصمت”.

النجار تمنى رؤية الشمس وهو في سجنه الإنفرادي

في تلك المقالة أيضاً، وصف النجار مشاعره داخل سجنه الانفرادي، حيث كان “يتمنى رؤية الشمس، أو يدخل الحمام دون قيود، أو حتى يرى أي وجه، وكان يصرخ باستمرار لعل الرحمة تلمس قلوب سجانيه” التي وصفها بـ”الحجارة”.

ونفى النجار شعوره بالحرية، لأن “من يسجن في الإمارات يرافقه السجن في كل لحظة من حياته” وفق تعبيره، متسائلاً “كيف يمكن أن تشرح لإنسانٍ لم يعرف السجن الأمني في الإمارات أن يعرف الأهمية العظمى لرؤية شجرة، أو شارع، أو أطفال، أو رؤية ملابس نظيفة؟. كيف يمكن أن تشرح لمن حولك أهمية المقولة التي تردّدها بينك وبين نفسك “الحمد الله، لم يُسلخ جلدي على الأقل”.

وقال تيسير النجار أيضا إن “قلبه تحطم، ولم تعد تجري فيه الدماء بل آلامٌ وذكريات قاسية”، فالمحقق وفق وصفه كان “يدوس على قلبه، كمن يدوس على لوحٍ من الزجاج” قائلاً إن ما كان يجري في السجن الانفرادي هو “عملية تهشيم لذاته الانسانية”، التي يقول إنها لم تعد موجودة، لأن “المهم في السجن هو الحفاظ على وجودك والبقاء حياً”.

مشاعر كثيرة من الألم كانت تفيض بمقالات النجار ومنشوراته، الذي قال في إحداها قبل وفاته بأشهر قليلة إنه “لن ينسى الوجوه التي سوف يحاسبها أمام الله”، وهي المقولة التي ظل يتداولها أصدقاؤه ومحبوه بعد وفاته.

النجار ليس الوحيد 

وبالتأكيد لم يكن الصحفي الأردني المثقف الوحيد الذي دفع سنوات من عمره داخل سجون الإمارات لأرائه السياسية. فقد سبقه في ذلك العشرات، لكن قلبه المكسور لم يحتمل حجم الألم الذي عاشه داخل السجن.

ربما يكون النجار، توفى رسميًا في 19 فبراير 2021 لكن موته الحقيقي بدأ منذ اليوم الأول لدخوله السجون الإماراتية.

فعلى مدار سنوات الاعتقال الثلاثة والأشهر التي تلتها، كان الرجل في حالة احتضار رسمي. فقد دخل المستشفى أكثر من 30 مرة من السجن، وأجرى عدة عمليات أولها في شبكية العين وآخرها نزيفٌ في المعدة.

بوفاة النجار وملابساتها، تضاف صفحة جديدة إلى سجل الإمارات الحقوقي المتدهور. فوفاته لم تكن سوى تلك القطرة التي أفاضت الكأس. لتكشف المستور وتسقط الأقنعة المزيفة عن حقيقة ما يجري داخل السجون الإماراتية.

(المصدر: مركز مناصرة معتقلي الإمارات) 

اقرأ أيضاً: 

الحكومة الأردنية تتجاهله .. شقيقة المعتقل الأردني في سجون الإمارات أحمد العتوم تكشف ما يحدث له

ناشط عُماني اجتمع مع تيسير النجار في سجن الوثبة بالإمارات يكشف هذه المعلومات لأول مرة

“ميدل إيست آي”: هكذا تنتقم الإمارات من الناشط أحمد منصور لفضحه انتهاكاتها

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث