السبت, يناير 28, 2023
الرئيسيةتقاريرسفك دماء ومعاناة واسعة .. بايدن يحذر بوتين من "تكاليف باهظة" لغزو...

سفك دماء ومعاناة واسعة .. بايدن يحذر بوتين من “تكاليف باهظة” لغزو أوكرانيا

- Advertisement -

وطن – قال الرئيس الأمريكي جو بايدن للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن غزو أوكرانيا سيؤدي إلى “معاناة إنسانية واسعة النطاق” وأن الغرب ملتزم بالدبلوماسية لإنهاء الأزمة. ولكنه “مستعد بنفس القدر لسيناريوهات أخرى”، بحسب بيان للبيت الأبيض.

غزو أوكرانيا

وبحسب “أسوشيتد برس” ولم يقدم بيان البيت الأبيض أي إشارة إلى أن المكالمة التي استمرت لمدة ساعة، بين الرئيسين. قللت من خطر اندلاع حرب وشيكة في أوروبا.

وقال بايدن أيضًا إن الولايات المتحدة وحلفاءها سيردون “بشكل حاسم ويفرضون تكاليف سريعة وباهظة” إذا هاجم الكرملين جارته، وفقًا للبيت الأبيض.

كما تحدث الرئيسان بعد يوم من تحذير مستشار الأمن القومي لبايدن، جيك سوليفان، من أن المخابرات الأمريكية تظهر أن الغزو الروسي يمكن أن يبدأ في غضون أيام. وقبل انتهاء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين في 20 فبراير.

بينما تنفي روسيا أنها تعتزم الغزو لكنها حشدت أكثر من 100 ألف جندي بالقرب من الحدود الأوكرانية. وأرسلت قوات للمشاركة في تدريبات في بيلاروسيا المجاورة لتطويق أوكرانيا من ثلاث جهات.

ويقول المسؤولون الأمريكيون إن حشد القوة النارية الروسية وصل إلى النقطة التي يمكن أن تغزوها في غضون مهلة قصيرة.

- Advertisement -

وجاءت المحادثة في لحظة حرجة لما أصبح أكبر أزمة أمنية بين روسيا والغرب منذ الحرب الباردة.

غزو وسفك دماء هائل في أوكرانيا

ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أن أمامهم أيام فقط لمنع غزو وسفك دماء هائل في أوكرانيا.

وبينما لا تخطط الولايات المتحدة وحلفاؤها في الناتو لإرسال قوات إلى أوكرانيا لمحاربة روسيا. فإن الغزو والعقوبات الناتجة عن ذلك قد يتردد صداها إلى ما هو أبعد من الجمهورية السوفيتية السابقة.

مما يؤثر على إمدادات الطاقة والأسواق العالمية وتوازن القوى في أوروبا.

وقال بيان البيت الأبيض: “كان الرئيس الأمريكي جو بايدن واضحًا مع الرئيس بوتين أنه بينما تظل الولايات المتحدة مستعدة للانخراط في الدبلوماسية. بالتنسيق الكامل مع حلفائنا وشركائنا، فإننا مستعدون أيضًا لسيناريوهات أخرى”.

كما كانت المكالمة “مهنية وموضوعية” لكنها لم تسفر عن “أي تغيير جوهري في الديناميكية التي تتكشف الآن منذ عدة أسابيع”. وفقًا لمسؤول كبير في الإدارة أطلع المراسلين بعد المكالمة بشرط عدم الكشف عن هويته.

وأضاف المسؤول أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان بوتين قد اتخذ قرارًا نهائيًا للمضي قدمًا في العمل العسكري.

من جانبه قال “يوري أوشاكوف” كبير مساعدي السياسة الخارجية لبوتين، إنه بينما تصاعدت التوترات منذ شهور. فإنه في الأيام الأخيرة “قد وصل الوضع ببساطة إلى درجة السخافة”.

وقال إن بايدن ذكر العقوبات المحتملة التي يمكن فرضها على روسيا، لكن “هذه القضية لم تكن موضع التركيز خلال محادثة طويلة إلى حد ما مع الزعيم الروسي”.

وقبل التحدث إلى بايدن، أجرى بوتين مكالمة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. الذي التقى به في موسكو في وقت سابق من الأسبوع لمحاولة حل الأزمة. وأشار ملخص الكرملين للدعوة إلى أنه تم إحراز تقدم ضئيل نحو تهدئة التوترات.

استعداد لأسوأ سيناريو

وشكا بوتين في المكالمة من أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي لم يستجيبا بشكل مرض للمطالب الروسية. بمنع أوكرانيا من الانضمام إلى التحالف العسكري وأن الناتو يسحب قواته من أوروبا الشرقية.

وفي إشارة إلى استعداد المسؤولين الأمريكيين لأسوأ سيناريو، أعلنت الولايات المتحدة عن خطط لإجلاء معظم موظفيها من سفارتها في العاصمة الأوكرانية. انضمت بريطانيا إلى الدول الأوروبية الأخرى في حث مواطنيها على مغادرة أوكرانيا.

كما قالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي يوم السبت، إن كندا أغلقت سفارتها في كييف ونقلت موظفيها الدبلوماسيين إلى مكتب مؤقت في لفيف يقع في الجزء الغربي من البلاد. لفيف هي موطن لقاعدة عسكرية أوكرانية كانت بمثابة المحور الرئيسي لمهمة تدريب 200 جندي لكندا في الدولة السوفيتية السابقة.

وبقي توقيت أي عمل عسكري روسي محتمل سؤالاً أساسياً.

والتقطت الولايات المتحدة معلومات استخباراتية تعتبرها روسيا يوم الأربعاء موعدًا مستهدفًا. وفقًا لمسؤول أمريكي مطلع على النتائج. ولم يوضح المسؤول، الذي لم يكن مخولًا للتحدث علنًا وفعل ذلك بشرط عدم الكشف عن هويته، مدى دقة المعلومات الاستخباراتية.

من جانبه قال وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكين إنه أبلغ نظيره الروسي يوم السبت أن “المزيد من العدوان الروسي سيقابل برد حازم وواسع النطاق وموحد عبر الأطلسي”.

بينما حاول الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إبداء الهدوء. بينما كان يراقب التدريبات العسكرية يوم السبت بالقرب من شبه جزيرة القرم التي استولت عليها روسيا من أوكرانيا في عام 2014.

وقال: “نحن لسنا خائفين، ليس لدينا ذعر ، كل شيء تحت السيطرة”.

كما أصدر قائد القوات المسلحة الأوكرانية الليفتنانت جنرال فاليري زالوجني ووزير الدفاع أوليكسي ريزنيكوف بيانًا مشتركًا أكثر تحديًا.

وجاء فيه:”نحن مستعدون لمواجهة العدو وليس بالورود ، ولكن مع Stingers و Javelins و NLAWs” – أسلحة مضادة للدبابات والطائرات ـ”

كما قالوا: “مرحبا بكم في الجحيم!”

وأجرى وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن ونظيره الروسي سيرجي شويغو محادثات هاتفية يوم السبت.

ونشأت مزيد من التوترات بين الولايات المتحدة وروسيا يوم السبت. عندما استدعت وزارة الدفاع الملحق العسكري بالسفارة الأمريكية. بعد أن قالت إن البحرية رصدت غواصة أمريكية في المياه الروسية بالقرب من جزر الكوريل في المحيط الهادئ.

وقالت الوزارة إن الغواصة رفضت أوامر المغادرة لكنها غادرت بعد أن استخدمت البحرية “وسائل مناسبة” غير محددة.

كما زاد من الشعور بالأزمة، أمر البنتاغون بإرسال 3000 جندي أمريكي إضافي إلى بولندا لطمأنة الحلفاء.

تحذيرات واسعة النطاق وعمليات إجلاء

حثت الولايات المتحدة جميع المواطنين الأمريكيين في أوكرانيا على مغادرة البلاد على الفور. وقال سوليفان إن أولئك الذين بقوا يجب ألا يتوقعوا أن ينقذهم الجيش الأمريكي في حالة انقطاع النقل الجوي والسكك الحديدية بعد الغزو الروسي.

كما حذرت إدارة بايدن منذ أسابيع من أن روسيا قد تغزو أوكرانيا قريبًا. لكن المسؤولين الأمريكيين قالوا سابقًا إن الكرملين سينتظر على الأرجح حتى انتهاء دورة الألعاب الشتوية حتى لا يثير استعداء الصين.

وقال سوليفان للصحفيين يوم الجمعة، إن المخابرات الأمريكية تظهر أن روسيا قد تغزو خلال دورة الألعاب الأولمبية. وقال إن العمل العسكري يمكن أن يبدأ بهجمات صاروخية وجوية يتبعها هجوم بري.

وتابع سوليفان: “تمتلك روسيا كل القوات التي تحتاجها للقيام بعمل عسكري كبير”. مضيفًا أن “روسيا يمكن أن تختار ، في وقت قصير جدًا ، بدء عمل عسكري كبير ضد أوكرانيا”. وقال إن حجم مثل هذا الغزو يمكن أن يتراوح من توغل محدود إلى ضربة على كييف ، العاصمة.

من جانبها قالت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية: “إن الهستيريا في البيت الأبيض أكثر دلالة من أي وقت مضى”. الأنجلو ساكسون بحاجة إلى حرب بأي ثمن. الاستفزازات والمعلومات المضللة والتهديدات هي الطريقة المفضلة لحل مشاكلهم “.

وقالت زاخاروفا إن بلادها قامت “بزيادة” عدد العاملين في سفارتها في كييف، ردًا على المخاوف بشأن العمليات العسكرية المحتملة من الجانب الأوكراني.

بالإضافة إلى أكثر من 100 ألف من القوات البرية التي يقول المسؤولون الأمريكيون إن روسيا جمعتها على طول الحدود الشرقية والجنوبية لأوكرانيا. نشر الروس قوات صاروخية وجوية وبحرية وعمليات خاصة ، بالإضافة إلى الإمدادات لاستمرار الحرب.

وهذا الأسبوع، نقلت روسيا ست سفن هجومية برمائية إلى البحر الأسود ، مما زاد من قدرتها على إنزال مشاة البحرية على الساحل.

كما عزز بايدن الوجود العسكري الأمريكي في أوروبا باعتباره طمأنة للحلفاء على الجانب الشرقي لحلف شمال الأطلسي. وجاء 3000 جندي إضافي أمروا بدخول بولندا بالإضافة إلى 1700 جندي في طريقهم إلى هناك.

كما يقوم الجيش الأمريكي أيضًا بنقل 1000 جندي من ألمانيا إلى رومانيا ، التي تشترك مثل بولندا في حدود مع أوكرانيا.

مطالب روسيا

وتطالب روسيا الغرب بإبعاد دول الاتحاد السوفياتي السابق عن الناتو. كما تريد من الناتو الامتناع عن نشر أسلحة بالقرب من حدودها ودحر قوات التحالف من أوروبا الشرقية – وهي مطالب رفضها الغرب بشكل قاطع.

كما دخلت روسيا وأوكرانيا في صراع مرير منذ عام 2014 ، عندما طرد زعيم أوكرانيا الصديق للكرملين من منصبه بسبب انتفاضة شعبية.

بينما ردت موسكو على ذلك بضم شبه جزيرة القرم ثم دعم التمرد الانفصالي في شرق أوكرانيا ، حيث قتلت الحرب أكثر من 14 ألف شخص.

وساعد اتفاق سلام أبرم عام 2015 بوساطة فرنسا وألمانيا في وقف معارك واسعة النطاق ، لكن المناوشات المنتظمة استمرت وتعثرت الجهود للتوصل إلى تسوية سياسية.

 

(المصدر: استيوشيتد برس)

إقرأ أيضاً: 

وسم “الحرب العالمية الثالثة” تريند .. مع قرب غزو أوكرانيا كيف يتفاعل العرب؟!

في حال غزو أوكرانيا .. هل يُنقذ الغاز الجزائري أوروبا؟!

غزو أوكرانيا .. لماذا فقدت واشنطن عقلها بشأن كييف!؟

50 ألف قتيل وملايين اللاجئين.. تقدير أمريكي:الغزو يطيح بزيلينسكي في يومين وأوكرانيا منطقة منكوبة

 

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث