الرئيسيةتقارير15 مناورة منذ بداية العام 2022 إحداها "سرية" .. أضخمها في البحرين...

15 مناورة منذ بداية العام 2022 إحداها “سرية” .. أضخمها في البحرين وبمشاركة إسرائيل

وطن – رصدت وكالة “الأناضول” التركية، في تقريرٍ لها، 15 مناورة منذ بداية العام 2022، “أضخمها” انطلق في البحرين بمشاركة 60 دولة ومنظمة لـ”الحفاظ على النظام الدولي”. وإحداها “سرية” أطلقتها إسرائيل بمراقبة واشنطن و”تحاكي هجوما ضد أهداف بعضها في إيران”.

وقالت الوكالة إنّ منطقة الشرق الأوسط المحفوفة بالتوترات المسلحة، استهلت العام 2022، بعدد كبير من المناورات كانت إسرائيل شريكاً في أضخمها.

كما كانت التهديدات الإيرانية وتأمين ملاحة البحر الأحمر في خلفية معظم هذه التدريبات.

ووفق بيانات رسمية وعسكرية للدول المشاركة والمنظمة، كانت أبرز أهداف تلك المناورات “تهديدات” إيران للملاحة رغم نفيها المتكرر. اضافة لتأمين الملاحة بالبحر الأحمر.

وكانت إسرائيل شريكا في أضخم هذه المناورات إلى جانب دول عربية وغربية. فيما لم تكن عادة تجتمع في تدريبات تضم جيوشا عربية.

ومؤخرا تصاعد التوتر في مياه البحر الأحمر؛ جرّاء أحداث منها احتجاز جماعة “الحوثي” اليمنية المدعومة إيرانيا سفينة إماراتية مؤخرا. ما أطلق مطالبات عربية وغربية بضرورة احترام سلامة وحرية الملاحة في البحر الأحمر وإطلاق السفينة فورا.

جاءت أبرز المناورات بالمنطقة منذ بداية العام كالتالي:

8 فبراير/شباط 2022: “التعايش”

وزارة الدفاع السعودية، أعلنت انطلاق مناورات تدريب “التعايش” في مدينة ملتان بباكستان بمشاركة القوات البرية والذي يستمر لمدة 60 يوما للتدريب على الخبرات العسكرية للتعايش في أصعب الظروف.

4 فبراير: “محارب الصحراء”

بينما أعلن الجيش الكويتي، وصول طلائع القوة البريطانية لفريق الهجوم القتالي الخاص باللواء الـ16 المنقول جوا وذلك للمشاركة في تمرين “محارب الصحراء” مع القوة البرية الكويتية والمقرر إجراؤه خلال الشهر الجاري، دون تفاصيل أكثر.

3 فبراير: “آمون 22”

أعلن الجيش المصري، اختتام فعاليات التدريب الجوي المشترك المصري الفرنسي، “آمون – 22″، الذي انطلق نهاية يناير/ كانون ثان الماضي، بمشاركة مقاتلات من عدة طرازات؛ لتنفيذ مهام “الاعتراض الجوي وصد هجوم جوي معادي”.

2 فبراير: المناورة “السرية”

قالت هيئة “البث” الإسرائيلية الرسمية، إن الجيش الإسرائيلي أجرى مناورة سرية تحاكي تنفيذ هجوم على إيران، بعشرات الطائرات بحضور ضابط عسكري أمريكي وانطلقت قبل نحو أسبوعين آنذاك.

وأشارت إلى أن إسرائيل سمحت، “في خطوة غير مسبوقة”، لضابط عسكري أمريكي بالمشاركة كمراقب في تدريب للقوات الجوية، لمحاكاة تنفيذ هجوم على أهداف “طويلة المدى”، يقع بعضها في إيران.

وأضافت: “تضمنت التدريبات، عدة سيناريوهات، منها إعادة التزود بالوقود في الجو، ومهاجمة هدف بعيد المدى. والتعامل مع صواريخ أرض جو”.

ولفتت أن المناورة أجريت في ظل المراحل الأخيرة من المحادثات، حول البرنامج النووي الإيراني في فيينا.

31 يناير/ كانون الثاني: الأضخم بالشرق الأوسط

انطلق (IMX/CE 2022) أكبر تمرين بحري بالشرق الأوسط، بقيادة أمريكية في البحرين، بمشاركة 60 دولة ومنظمة دولية، من بينها “البحرية الإسرائيلية” لأول مرة، بجانب تركيا ومصر والسعودية والإمارات والبحرين، بحسب إعلان البحرية الأمريكية.

ويضم التدريب “9000 فرد، وما يصل إلى 50 سفينة وأكثر من 80 نظامًا مسيراً من 10 دول مشاركة، مما أهله لأن يكون “أكبر تمرين للأنظمة المسيرة في العالم”.

ومن المقرر أن ينتهي في 17 فبراير الجاري.

وقال قائد القوات البحرية بالقيادة المركزية الأمريكية قائد الأسطول الخامس الفريق تشارلز كوبر، إن التمرين “يهدف إلى زيادة القدرات لقوات الدول المشاركة للحفاظ على النظام الدولي وتحقيق السلام”.

وعبر حسابه الموثق بـ”تويتر”، قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، مطلع الشهر، إن التمرين “تشارك فيه لأول مرة البحرية الإسرائيلية وسيتم التدريب في منطقة البحر الأحمر”.

كما يتمركز الأسطول الخامس الأمريكي في منطقة “الجفير”، شرقي العاصمة البحرينية، المنامة، وتشمل عملياته منطقة الخليج وخليج عُمان وبحر العرب وخليج عدن والبحر الأحمر، وأجزاء من المحيط الهندي.

ويعتبر تأمين منطقة الخليج، التي تمر عبر مياهها قرابة نصف الإمدادات النفطية للعالم، أحد مهام الأسطول الأمريكي الخامس.

26 يناير: “الصقر المدافع”

أعلن الجيش الكويتي، تنفيذ تمرين “الصقر المدافع” خلال الفترة 25 – 26 يناير 2022 في منطقة الخليج العربي.

كما شاركت في هذا التمرين قوات البحرية في السعودية والبحرين والكويت والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة.

ووفق الجيش “حقق التمرين أهدافه المتمثلة في التمكن من مرافقة سفينة وحمايتها وصد الاعتداءات من القوارب الهجومية السريعة وتخليص السفن من أعمال القرصنة”.

23 يناير: “مهام حروب بحرية”

انطلقت، مناورة بحرية باسم “مرجان 17” بين قوات المصرية وسعودية في الأسطول الغربي للمملكة للتدريب على “مهام الحروب البحرية”، واختتمت في 31 يناير.

وشملت المناورة “توحيد المفاهيم العملياتية بين الجانبين في أساليب وطرق تنفيذ المهام البحرية ضد التهديدات المختلفة وتدريب أطقم الوحدات البحرية على مهام الحروب البحرية”.

وتضمن “التمرين الكثير من المناورات التي تعزز إجراءات الأمن البحري بالمنطقة وتوحيد مفاهيم أعمال قتال القوات البحرية في البحر الأحمر”.

كما تضمن التدريب تنفيذ رماية مدفعية بالذخيرة الحية لصد وتدمير الأهداف المعادية، وتنفيذ استطلاع تكتيكي ضد الأهداف البحرية والتدريب على أعمال اقتحام المباني.

22 يناير: تدريب عابر بالمتوسط

نفذت القوات البحرية المصرية والفرنسية تدريباً بحرياً عابراً في البحر المتوسط بنطاق الأسطول الشمالي، باشتراك الفرقاطتين المصرية (بورسعيد ) والفرنسية ( LA PROVENCE ) .

واشتمل التدريب على تنفيذ عمليات مشتركة لصد الهجوم الجوي، والدفاع ضد التهديدات غير النمطية وتمرين حرب الكترونية والإمداد بالبحر.

وهو التدريب الثاني من نوعه مع البحرية الفرنسية في فترة وجيزة.

18 يناير: تمرين عابر بالبحر الأحمر

أجرت القوات البحرية والمصرية تمرينا عابرا في نطاق الأسطول الجنوبي بالبحر الحمر الأحمر. وذلك باشتراك الفرقاطتين المصرية (الإسكندرية) والفرنسية (CHEVALIER PAUL) .

16 يناير: “درع الوقاية 3”

انطلقت بالمنطقة الشرقية السعودية، مناورات التمرين السعودي – الأمريكي المشترك “درع الوقاية 3”. ضمن عدة أهداف بينها “الاستجابة الفورية والفاعلة ضد أسلحة التدمير الشامل، و ضد هذا النوع من الأزمات”.

واختتم التدريب في 27 يناير.

15 يناير: “تمرين عبور” بالبحر الأحمر

نفذت قوات بحرية سعودية فرنسية “تمرين عبور”، في مياه البحر الأحمر، بمشاركة عدد من السفن والطائرات البحرية.

وهدفت المناورة الى رفع مستوى القدرة القتالية للقوات البحرية”.

9 يناير:

أولا: “الشط الآمن 5”

في حين انطلقت، مناورات بحرية مشتركة بين الجيشين السعودي والأردني، في محافظة الجبيل شرقي السعودية بهدف رفع الجاهزية. وتنفيذ عدد من الفعاليات تحاكي الواقع، لمواجهة التحديات التي تمر بها المنطقة”. واختتمت 13 يناير.

ثانيا: مناورة مصرية أمريكية

أعلن الجيش المصري، تنفيذ قواته البحرية بالاشتراك مع نظيرتها الأمريكية تدريبًا بحريًا في البحر الأحمر بمشاركة فرقاطة مصرية ومدمرتين أمريكيتين. بهدف “التدريب على إجراءات الأمن البحري بالبحر الأحمر. ومجابهة التهديدات البحرية غير النمطية”.

وشهد التدريب “تمرين حماية سفينة تحمل شحنات هامة. والتي أظهرت مدى قدرة الوحدات البحرية المشتركة على تنفيذ مهامها بدقة وإتقان للحفاظ على أمن وحرية الملاحة بالبحر الأحمر”.

ثالثا: “تبوك 5”

انطلقت فعاليات التدريب المصري السعودي المشترك “تبوك – 5” بالسعودية، والتدريب أحد أكبر التدريبات المشتركة بين البلدين من حيث حجم القوات المشاركة وتنوع الأنشطة التدريبية”، والذي اختتم في 22 يناير.

كما شهدت المرحلة الختامية للتدريب “عملية اقتحام وتطهير قرية حدودية تم الاستيلاء عليها بواسطة العناصر الإرهابية. وتطهير القرية وتحرير الرهائن والقفز الحر خلف خطوط العدو لتدقيق المعلومات وقطع طرق الإمداد”.

8 يناير: درع الإمارات

بينما أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية انطلاق تمرين “درع الإمارات المشترك 50” في الاتجاه الغربي من المسرح البحري للبلاد؛ بهدف “رفع مستوى الجاهزية لوحدات القوات المسلحة. للدفاع عن حدود دولة الإمارات برا وبحرا وجوا من أي أخطار أو تحديات مستقبلية. في كل الظروف والأوقات”. واختتم 14 يناير.

(المصدر: الأناضول) 

اقرأ أيضاً: 

عمانيون غاضبون من مشاركة السلطنة في مناورة بحرية مع إسرائيل

مناورة العلم الأزرق الأضخم في تاريخ إسرائيل .. هل هي رسالة لإيران!؟

قادة عسكريون إيرانيون يرقبون قصف مفاعل ديمونا .. مشاهد من مناورة “الرسول الأعظم”

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث