الخميس, ديسمبر 8, 2022
الرئيسيةالهدهدمعهد "كوينسي": رغم الفضائح.. السعودية والإمارات مولعتان بشراء "بيغاسوس" لمطاردة منتقديهما

معهد “كوينسي”: رغم الفضائح.. السعودية والإمارات مولعتان بشراء “بيغاسوس” لمطاردة منتقديهما

- Advertisement -

وطن – قال “معهد كوينسي” إن مجموعة NSO، الشركة الإسرائيلية المشهورة ببيع برنامج التجسس (بيغاسوس) إلى الحكومات الأجنبية التي استخدمتها ضد النشطاء والصحفيين والمعارضين، تعيش حاليا حالة اضطراب أخرى. بسبب الفضائح المتلاحقة لها بدعمها للأنظمة القمعية. مؤكدا المعهد في تقرير له أنه بأن الإمارات والسعودية ستظلان عميلتان متحمستان للشركة حتى لو تخلت الولايات المتحدة عن شرائه.

ولفت المعهد في تقرير له، إلى أنه في هذا الأسبوع فقط، أبلغت صحيفة واشنطن بوست عن حساب من المبلغين عن المخالفات، غاري ميلر. الذي زعم أن NSO عرضت “أكياسًا نقدية” على Mobileum. – وهي شركة مقرها كاليفورنيا تعمل مع الشركات الخلوية لتعزيز الأمن – للوصول إلى شبكات الاتصالات العالمية.

وقال ميلر ، نائب رئيس Mobileum آنذاك، إن مسؤولي NSO أرادوا شراء الوصول إلى شبكة SS7، والتي تسمح للشركات بتوجيه المكالمات والبيانات لمستخدميها. حيث سيسمح الوصول إلى شبكة SS7 للمستخدم بالاستعلام عن المواقع وتحويل المكالمات والتنصت على الأهداف. مما يوفر لـ NSO مفتاحًا هيكليًا يمكن لتطبيق Pegasus استخدامه على أي هاتف في العالم – بما في ذلك أرقام الهواتف الأمريكية.

- Advertisement -

واكد التقرير على أن دور الشركة أدى إلى تمكين الأنظمة القمعية من مراقبة منتقديها في جميع أنحاء العالم. حيث أنه المرجح أن تؤدي المزاعم الأخيرة. التي أتاحتها مجموعة “مشروع بيغاسوس” الجديدة التي تضم “واشنطن بوست” و “الغارديان” و “هآرتس” الإسرائيلية وأكثر من 15 منفذًا إخباريًا دوليًا آخر. إلى دفع المزيد من العقوبات ضد الشركة.

وفي الأسبوع الماضي فقط ، قبل الكشف عن المعلومات في الـ NSO ، أعلن رئيس مجلس إدارة NSO ، آشر ليفي، استقالته. على الرغم من إصراره على أن قراره لا علاقة له بعدد لا يحصى من الفضائح التي تورطت فيها NSO.

برنامج تجسس جديد

ومع ذلك، كان توقيته لا تشوبه شائبة، حيث جاء قبل أيام فقط من الكشف الأخير ومقالًا مميزًا في مجلة The New York Times Magazine الأسبوع الماضي حول تعاملات NSO مع الوكالات الحكومية الأمريكية. حيث كشف التحقيق الأخير أن NSO طورت برنامج تجسس جديد يسمى Phantom خصيصًا لجهة إنفاذ القانون في الولايات المتحدة. والذي يمكن استخدامه لتحويل الهواتف الذكية الأمريكية إلى “مناجم ذهب استخباراتية”.

- Advertisement -

ولفت التقرير إلى ان البرنامج الجديد هو نسخة معدلة من Pegasus ، برنامج تجسس NSO سيئ السمعة يوفر للعملاء وصولاً كاملاً إلى الهواتف المستهدفة عبر الروابط في رسائل التصيد الاحتيالي الشخصية للغاية في WhatsApp و iMessage و Android. وفي عام 2019، دفع مكتب التحقيقات الفيدرالي لشركة NSO ملايين الدولارات لاختبار Phantom. مما أثار سنوات من الجدل بين الوكالة ووزارة العدل حول قانونية مثل هذه المراقبة.

في الصيف الماضي، قررت الوكالة عدم نشر أي من Pegasus أو Phantom. وفقًا لحساب لنيويورك تايمز.

ومع ذلك، في عام 2018 ، دفعت وكالة المخابرات المركزية لحكومة جيبوتي للحصول على بيغاسوس. على الرغم من سجل البلاد في اضطهاد الصحفيين وتعذيب المعتقلين السياسيين الحكوميين. حسبما ذكرت الصحيفة.

وبحسب التقرير، تجلب برامج التجسس القادرة على إصابة الهواتف الأمريكية عددًا لا يحصى من التقارير عن استخدام الحكومات الأجنبية لبرامج التجسس NSO لاستهداف النشطاء والصحفيين في جميع أنحاء العالم. حيث انه في المجموع، أصابت Pegasus ما لا يقل عن 450 هاتفًا يخص نشطاء وصحفيين ومعارضين في 16 دولة على الأقل. وفقًا لتحقيقات الطب الشرعي الرقمي التي أجرتها منظمة العفو الدولية ومختبر Citizen بجامعة تورنتو.

أين استخدم بيغاسوس؟

أوضح التقرير أن الغرض المعلن من Pegasus هو استهداف وتعطيل الإرهاب والاتجار والجرائم غير المشروعة الأخرى. ولكن تم العثور على برامج التجسس على هواتف النشطاء والصحفيين والمعارضين في جميع أنحاء العالم، حيث تركزت الأهداف في بلدان مثل المجر والمملكة العربية السعودية والسلفادور. حيث يتكرر قمع حرية التعبير ضد الفساد الحكومي وغيره من الانتهاكات.

ولفت إلى أنه ربما الأكثر شهرة هو أن المملكة العربية السعودية. قد استخدمت بيغاسوس لاستهداف الأصدقاء المقربين وخطيبة كاتب العمود في واشنطن بوست جمال خاشقجي. الذي قُتل وتقطيع أوصاله في القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018.

وأكد التقرير على وزارة الدفاع الإسرائيلية تنظم تصدير رخصة Pegasus. وهي حقيقة تشير إليها NSO مرارًا وتكرارًا كدليل على معايير الترخيص الصارمة الخاصة بها. ومع ذلك، فإن مجموعة المشتبه بهم في ملف NSO الخاص بصحيفة “هآرتس” تشمل المملكة العربية السعودية والمغرب والإمارات – وهي دول ليست معروفة بحكمها الديمقراطي. وفي الشهر الماضي. أضافت NSO مجموعة Chartwell الإستراتيجية إلى حملتها للعلاقات العامة بعقد جديد لـ “مستشار الاتصالات الإستراتيجية”.

واختتم التقرير بالتأكيد على أنه حتى إذا تخلت الولايات المتحدة عن شراء تقنية المراقبة هذه. فإن عملاء NSO مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة يظلون مستهلكين متحمسين لشرائه واستخدامه ضد معارضيهما.

(المصدر: كوينسي – ترجمة وطن)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث