الخميس, ديسمبر 8, 2022
الرئيسيةالهدهدتحليل: هل ستساعد تركيا واشنطن إذا نفذت روسيا غزو أوكرانيا؟

تحليل: هل ستساعد تركيا واشنطن إذا نفذت روسيا غزو أوكرانيا؟

- Advertisement -

وطن – قدم “معهد واشنطن للدراسات” تحليلاً حول مدى إمكانية أن تقوم تركيا بمساعدة الولايات المتحدة في حال نفذت روسيا غزو أوكرانيا.

وقال المعهد في تحليل قدمه “سونر چاغاپتاي”، مدير برنامج الأبحاث التركية في معهد واشنطن، إن المخاوف من القوة العسكرية الروسية قد تبقي أنقرة بعيدًا عن دائرة الضوء. لكن حساباتها في البحر الأسود وتعاطفها مع تتار القرم تشير إلى استعدادها للمساعدة وراء الكواليس إذا لزم الأمر.

وأوضح التحليل أن العديد من المراقبين يتسائلون عن كيفية رد فعل تركيا على الحرب بين جيرانها في البحر الأسود على وجه الخصوص. وهل ستدعم أنقرة الجهود التي تقودها الولايات المتحدة للدفاع عن سيادة كييف؟.

- Advertisement -

وقال التحليل إن تركيا تحرص على الحفاظ على توازن القوى في ساحل البحر الأسود.

كما عارضت ضم روسيا لشبه جزيرة القرم عام 2014. ويرجع ذلك جزئيًا إلى تعاطفها مع مجتمع التتار التركي الأصلي. إلى جانب التعاون الدفاعي التركي الأوكراني المتزايد.

موضحا أن هذه العوامل تبشر بالخير بالنسبة لأنقرة لأن تدعم واشنطن في حالة غزو أوكرانيا.

- Advertisement -

وعلى صعيد آخر وفقا للتحليل، فإن مستوى العلاقات والمشاركة الدبلوماسية بين الرئيسين رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين بشكل كبير منذ محاولة الانقلاب عام 2016 في تركيا، جعل أنقرة تنتهج سياسة راسخة في تجنب الصراع المباشر مع جارتها العسكرية الأقوى. وبالتالي قد تقدم أنقرة مساعدة هادئة لأوكرانيا إذا اندلعت الحرب. على عكس الدعم العام القوي الذي أبدته بريطانيا وبولندا وحكومات رئيسية أخرى في تحالف محتمل تقوده الولايات المتحدة.

ميزان البحر الأسود

ذكر التحليل بالعداء التاريخي بين البلدين، مؤكدا على ان روسيا هي العدو القديم لتركيا. ولطالما نظرت أنقرة إلى جارتها الشمالية بفزع في حقبة الحرب الباردة.

لعب تهديد العمل العسكري الروسي دورًا رئيسيًا في إقناع تركيا بالانضمام إلى الناتو في عام 1952. وتشكيل علاقة ثنائية وثيقة مع الولايات المتحدة تدريجيًا.

ولفت التحلل إلى أن هذه المخاوف جعلت البحر الأسود منطقة اهتمام خاصة لتركيا.

مشيرا إلى أن اتفاقية مونترو جعلت البحر منطقة محدودة الوصول في عام 1936. واستمرت شروطها في توجيه رؤية أنقرة الاستراتيجية للعلاقات مع موسكو وكييف بعد ما يقرب من قرن من الزمان.

ونتيجة لذلك، أصبح المدخل البحري الوحيد إلى البحر الأسود هو عبر مضيق البوسفور في إسطنبول. حيث تمنح اتفاقية مونترو حرية الوصول البحري إلى الدول الساحلية فقط. وتحظر على الدول غير الساحلية الحفاظ على وجود بحري دائم في البحر.

إضافة إلى هذا الحد الزمني، تواجه القوات البحرية غير الساحلية قيودًا على نوع ووزن السفن الحربية التي يمكنها إرسالها عبر المضيق (على سبيل المثال، يكون حد الوزن لبعض الدول الأجنبية منخفضًا مثل 15000 طن. مما يقيد وجودها البحري المحتمل إلى اثنين أو ثلاثة مقاتلين سطحيين على الأكثر).

كما أشار التحليل، إلى انه من الناحية النظرية ، تشترك جميع الدول الساحلية الست في البحر الأسود عسكريًا.

ومع ذلك، فإن أربع من هذه الدول – بلغاريا وجورجيا ورومانيا وأوكرانيا – لديها أساطيل بحرية صغيرة نسبيًا (على سبيل المثال، معظمها سفن خفر السواحل في حالة تبليسي).

من ثم، فإن البحر الأسود هو عمارات بحرية مشتركة بين تركيا وروسيا.

منذ نهاية الحرب الباردة، دأبت أنقرة على التودد إلى الدول الساحلية الأخرى بشكل مكثف لبناء نفوذها ضد القوة العسكرية لموسكو.

ونوه التحليل، إلى تحسن العلاقات التركية مع أوكرانيا على وجه الخصوص إلى حد كبير في عهد أردوغان. حيث زادوا من نشاطهم التجاري في السنوات الأخيرة. وأطلقوا نظام سفر بدون تأشيرة وجواز سفر للمواطنين. كما ان التعاون العسكري يسير في كلا الاتجاهين.

كما اشترت أوكرانيا طائرات بدون طيار تركية واستخدمتها ضد الانفصاليين المدعومين من موسكو في منطقة دونباس.

علاوة على ذلك، وقعت شركة Baykar الرائدة في مجال الطائرات بدون طيار في تركيا مؤخرًا اتفاقية ستوفر بموجبها الشركة الأوكرانية Motor Sich أجزاء المحرك الحيوية لطائرات Akinci التركية من الجيل الثالث.

عامل القرم

قال التحليل، إنه حتى أواخر القرن الثامن عشر، كانت القرم جزءًا من الإمبراطورية العثمانية – وبشكل أكثر تحديدًا، كانت جزءًا من كومنولث تديره دولة تركية تسمى خانات القرم.

في عام 1783، ضمت الإمبراطورية الروسية المنطقة. وأنشأت أسطولها في البحر الأسود في ميناء المياه العميقة سيفاستوبول.

ومنذ ذلك الحين، اعتبرت شبه جزيرة القرم منفذًا حيويًا للبحار الدافئة.

وتابع أنه على مر السنين، استقر العديد من الروس في شبه الجزيرة لترسيخ حكمهم، والانخراط في الاضطهاد الديني والسياسي للتتار لإجبارهم على الهجرة الجماعية.

ومع ذلك، كان سكان القرم لا يزالون 39٪ تتار في بداية الحرب العالمية الثانية، وبعد الحرب، عزز جوزيف ستالين إضفاء الطابع الروسي على المنطقة عن طريق ترحيل السكان التتار وغيرهم من المجتمعات إلى المناطق الداخلية السوفيتية بشكل جماعي. زاعمًا أنهم تعاونوا مع ألمانيا النازية.

وبعد وفاة ستالين، تم ترحيل بعض هذه المجموعات النازحة في النهاية إلى أوطانهم المجتمعية في الخارج.

ومع ذلك، لم يُسمح للتتار بالعودة إلى شبه جزيرة القرم. مما يؤكد الأهمية الاستراتيجية لشبه الجزيرة بالنسبة لموسكو.

وبعد الانهيار السوفيتي، عاد بعض التتار المطرودين أخيرًا إلى شبه جزيرة القرم. وفي أحدث إحصاء رسمي للسكان في أوكرانيا – في عام 2001 – شكل التتار حوالي 11 بالمائة من سكان شبه الجزيرة.

واكد التحليل على أن معظم التتار في شبه جزيرة القرم يعارضون بشدة عودة الحكم الروسي، ويشارك في هذا الشعور جالية تتار القرم الكبيرة في تركيا  والتي يقدر عددها بالملايين.

ومن ثم، فإن فرص قبول أنقرة رسميًا بضم روسيا ضئيلة، بغض النظر عن تواصل بوتين الدبلوماسي والأمني المكثف مع أردوغان منذ الانقلاب الفاشل عام 2016.

حسابات أردوغان وبوتين

لفت التحليل إلى أنه بغض النظر عن مخاوف شبه جزيرة القرم. سيظل أردوغان يسير بحذر رداً على تحركات بوتين بشأن أوكرانيا.

ومن المرجح أن يبتعد عن أي إجراءات قد ينظر إليها على أنها تتصدى علنًا وعسكريًا لسياسة روسيا.

وأشار التحليل إلى أن هذا الامر نابع من الحذر جزئيًا من التحديات المتعددة التي يواجهها أردوغان في الداخل، والمتمثلة في أن الاقتصاد التركي في مأزق بسبب جائحة COVID-19 وسوء الإدارة المالية للحكومة، وسياسياً، تتضاءل قاعدة دعم أردوغان بعد عقدين من الهيمنة، والمعارضة آخذة في الصعود.

علاوة على ذلك، فإن الصراعات المذكورة أعلاه في سوريا وليبيا وجنوب القوقاز جعلت أنقرة معرضة بشكل متزايد لتقلبات الكرملين.

وشدد التحليل على انه في الواقع، لدى بوتين عدد من الأدوات الفعالة التي يمكنه استخدامها ضد أردوغان على الفور إذا اتبعت أنقرة سياسة متقدمة بشأن أوكرانيا.

على سبيل المثال، يمكنه مقاطعة السياحة، حيث كان الروس هم الزائرون الأول لتركيا قبل الوباء. ويحتاج أردوغان إلى موسم سياحي قوي هذا الصيف لمساعدة الاقتصاد على الانتعاش.

كما يمكن للعقوبات التجارية الروسية أن تعرقل تعافي تركيا أيضًا. مما ينهي بشكل أساسي احتمالات فوز أردوغان بالانتخابات الرئاسية لعام 2023.

وأكد التحليل على أنه إذا تم غزو أوكرانيا ، فمن غير المرجح أن تكون تركيا في طليعة أي تحالف دولي لوقفها، ومع ذلك، مع الأخذ في الاعتبار وجهات نظر أنقرة بشأن ميزان القوى في البحر الأسود، يمكن لواشنطن أن تتوقع من أردوغان تقديم المساعدة العسكرية وراء الكواليس وغيرها من أشكال الدعم إلى كييف.

(المصدر: معهد واشنطن للدراسات) 

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث