حياتنا

بيتكوين تتراجع بأكثر من 3 ٪ وسط تعثر العملات المشفرة

نشرت مجلة “فوربس” الأمريكية تقريرا تحدثت فيه عن تراجع أسعار العملات المشفرة خاصة عملة البيتكوين المعتبرة الأكثر رواجا.

حسب ترجمة “وطن”، تراجع سعر البيتكوين إلى أدنى مستوى له خلال ثلاثة أشهر يوم السبت، واستمر ذلك التراجع الذي بدأ يوم الأربعاء. عندما قام بنك الاحتياطي الفيدرالي بمبيعات هامة. والتي من الممكن أن تستمر أكثر مما هو مبرمج لها. وذلك لتغيير السياسة الرامية لدعم الاقتصاد خلال فترة الوباء. كما يتوقع الخبراء كذلك أن هذه التقلبات في سوق التشفير من المرجح أن تستمر لأسابيع.

عملة البيتكوين

انخفض سعر العملة المشفرة بتكوين بنسبة تصل إلى 3 ٪ وإلى أقل من 41000 دولار بحسب مؤشرات منصة “كوين ماركت كاب”. مما رفع خسائرها إلى أكثر من 12٪. منذ أن حذر بنك الاحتياطي الفيدرالي من أنه قد يرفع أسعار الفائدة في وقت أقرب مما كان مخططًا له، لمكافحة ارتفاع معدلات التضخم.

في ملاحظة، حذر محلل السوق يويا هاسيغاوا من Bitbank في بورصة العملات المشفرة في طوكيو من تراجع واستمرارية هبوط البيتكوين، أكبر عملة مشفرة في العالم. حتى تستوعب السوق الأوسع، التي عانت بشدة منذ إعلان بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء. احتمالية رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة في أقرب وقت في مارس.

اقرأ أيضا: تراجع عملة البيتكوين ​​إلى أدنى مستوى لها منذ انهيار ديسمبر

كما اكد هاسيغاوا إن البيتكوين قد ينخفض ​​إلى 40 ألف دولار على المدى القريب. لكن تقرير مؤشر أسعار المستهلك الحكومي المقرر صدوره يوم الأربعاء المقبل يمكن أن يجلب انتعاشًا إذا ما بين أن نسبة التضخم قد ارتفعت أكثر من المتوقع. وهو ما يثير مخاوف في رفع عملة البيتكوين إلى مستويات عالية جديدة مقارنة بمستواها القياسي الذي وصل في نوفمبر.

أخبر مؤخرا المستثمر الملياردير والرئيس التنفيذي لشركة Galaxy Digital، مايك نوفوغراتز، قناة CNBC أن البيع قد يدفع عملة البيتكوين إلى الانخفاض بنسبة 8٪ أخرى من الأسعار الحالية إلى ما يصل إلى 38000 دولار. وهو مستوى لم تشهده العملة منذ أوائل أغسطس.

قال نوفوغراتز لـ CNBC: “لست قلقا على المدى المتوسط ​​ لكننا سنواجه الكثير من التقلبات في الأسابيع القليلة المقبلة”.

لم يكن نوفوغراتز الملياردير الوحيد الذي شجع عملة البيتكوين خلال آخر عمليات بيع لها، إذ غرد باري سيلبرت، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة العملات الرقمية Digital Currency Group على التويتر “الكثير من المال. أنتظر بفارغ الصبر شراء عملة البيتكوين بعد انخفاض سعرها.”

تراجع عملات أخرى

لم تكن البيتكوين الوحيدة التي تراجع سعرها. حيث شهدت العملات الرقمية الأخرى بدورها تراجعا، إذ انخفضت كل من عملة إيثر وعملة بينانس واسول بنسبة 5٪ و 6٪ و 3٪ على التوالي. مما أوصل الخسائر إلى ما يقرب من 20٪. لكل عملة خلال الأسبوع الماضي.

من جهته، كتب إد مويا وهو كبير محللي السوق لدى “أواندا”Oanda. في ملاحظة يومية يوم الجمعة: “تبقى البيتكوين معرضة للخطر إذا ما تجاوز مستواها 40 ألف دولار. ويمكن أن يكون الأمر سيئا كذلك لعملة إيثر إذا تجاوزت مستوى 3000 دولار”.

اقرأ أيضا: في عام 2022.. هذه العملات المشفرة قد تتفوق على البيتكوين

للتذكير. سجلت أسعار الإيثر يوم السبت حوالي 3034 دولارًا.

وفي هذا السياق، تابع مويا بالقول “لا تزال التوقعات لكل من أكبر عملتين مشفرتين تثير التفاؤل إلا أن الوضع على المدى القصير يبدو سيئا”.

تقلبات يشهدها سوق التشفير

على الرغم من التقلبات الشديدة التي تشهدها عملة البيتكوين، كتب زاك باندل، الرئيس المشارك لاستراتيجية العملات الأجنبية والأسواق الناشئة العالمية في “غولدمان ساكس” في مذكرة للعملاء هذا الأسبوع أن العملة المشفرة يمكن أن تتجاوز 100 ألف دولار في السنوات الخمس المقبلة.

كما يتوقع باندل إن حصة البيتكوين في سوق العملات الرقمية، حاليًا هي حوالي 41٪، سترتفع على الأرجح بمرور الوقت كنتيجة للتبني الأوسع للأصول الرقمية” وستتنافس هذه العملة بشكل متزايد مع الذهب.

رقم كبير

1.9 تريليون دولار: هي قيمة جميع العملات المشفرة في العالم بعد ظهر يوم السبت، بتراجع بأكثر من 300 مليار دولار، أي 14٪. منذ يوم الأربعاء. وأكثر من 1 تريليون دولار عن أعلى مستوى على الإطلاق بلغ 3 تريليون دولار سجلته هذه العملات في شهر نوفمبر. وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، ارتفعت أسعار البيتكوين بشكل كبير بنحو 4300٪.

(المصدر: فوربس – وطن)

ايمان الباجي

إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى