حياتنا

مصري تناول “حبة غلة” على أنها “فياغرا”.. لقي مصرعه على الفور في أحضان زوجته

تناقلت وسائل إعلام مصرية تفاصيل واقعة صادمة حدثت في صعيد مصر. وأسفرت عن وفاة شاب في مقتبل العمر، حيث تناول حبوب الغلة السامة بدلا من “الفياغرا”.

صراخ واستغاثة

وبحسب ما ذكرت صحف مصرية فإن الواقعة حدثت في محافظة المنيا جنوبي مصر. حيث تناول محمد محمود (23 عاما)، “حبة غلة” بدلا من الفياغرا.

وحبوب الغلة هي حبوب يستخدمها المزارعون في مصر لحفظ محصول القمح من التسوس. وتطلق غاز الفوسفين شديد السمية.

شقيق الضحية ويدعى نبيل قال في شهادته أمام جهات التحقيقات. إنه استيقظ ليل الجمعة على صوت صراخ زوجة شقيقه المتزوج منذ عامين. حيث كانت تستنجد به بعد دخول زوجها في حالة إعياء شديدة وفقدان للوعي.

اقرأ أيضا: مصر.. عامل صيانة هواتف ينشر مقاطع فيديو خاصة لسيدة وزوجها من جوالها بعد تصليحه!

ليس انتحاراً

وعلى الفور تم نقل الشاب محمد لمستشفى ملوي، ليبلغ الأطباء شقيقه أنه بتناول شقيقه “حبة الغلة” السامة.

الأمر الذي أصاب نبيل شقيق الضحية بالصدمة مستبعدا إقبال شقيقه على ما اعتقد في البداية أنه “انتحار”.

وعند استدعاء الزوجة قالت إن محمد كان معه حبوب مجهولة. وبالفحص تبين أنها “فياغرا” قصد الضحية تناولها، إلا أنه ابتلع بدلا منها “حبة الغلة”.

هذا وتلقت سلطات الأمن في المنيا إخطارا من مدير مستشفي ملوي العام. بوصول محمد محمود، عامل ومقيم بقرية سيف باشا الشرقية، جثة هامدة.

 انتحار عريس مصري في الحمام

وجدير بالذكر أنه في شهر نوفمبر الماضي، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بموجة جدل واسعة. عقب انتشار خبر انتحار عريس جديد ليلة الدخلة في محافظة الجيزة المصرية، بسبب فشله في أداء واجباته الزوجية.

وبحسب ما تناقلته وسائل إعلام مصرية وقتها فقد تفاجأ أسرة عروسين في منطقة البدرشين، بوفاة العريس ليلة دخلته حيث طعن نفسه بسكين.

ونقلت صحيفة “المصري اليوم” تفاصيل الحادث الصادم من واقع محضر التحقيقات، بعد تولي السلطات أمر التحقيق.

حيث كشفت عروس البدرشين تفاصيل انتحار زوجها بعد ساعات من حفل الزفاف.

دخل الحمام وانتحر!

وقالت ما نصه:”بعد ما دخلنا الشقة وقعدت على سرير غرفة النوم قال لي هدخل الحمام. وبعد فترة سمعت صوت مش طبيعي ولما فتحت باب الحمام وجدته غارقا في دمائه.”

ولم تعرف العروس سبب إقدام عريسها على الانتحار، حسب قولها في المحضر.

وأوضحت:”خاصة أنه لم يدر بيننا أي حوار بعد دخول شقة الزوجية فأنا مازلت أرتدي فستان الزفاف ولم ألاحظ شيئًا من مظاهر الاكتئاب أو الحزن عليه.”

مؤكدة أنه كان “طبيعيًا وقت الزفة حتى دخولهما شقة الزوجية.”

ولم يتحدث العريس مع عروسته بعد دخولهما شقة الزوجية إلا بكلمتين، وهما حسب قولها:”أنا هدخل الحمام”.

وتابعت العروس المصدومة روايتها في محضر التحقيقات. أنه “عندما تأخر بشكل كبير شعرت بالقلق فطرقت الحمام وفتحت الباب فوجدته على الأرض غارقًا في دمائه.”

فاتصلت بأسرته ليحضر الجميع ويتم نقله إلى المستشفى.

حالة نفسية

هذا وذكر ناشطون بمواقع التواصل أن هذا العريس المنتحر شاب يدعى “خالد”، وأن الواقعة حدثت في قرية “أبو رجوان” قبلي مركز البدرشين جنوب محافظة الجيزة.

وانتقل ضباط القسم إلى مكان المستشفى، وبسؤال والدة العريس المتوفى أكدت أنه تخلص من حياته بعد ساعة من اختلائه بعروسته في منزل الزوجية.

التحريات بعدها كشفت أن المتوفى لم يتمكن من الدخول بزوجته فتركها في الغرفة بحجة الذهاب إلى الحمام.

اقرأ أيضا: زوج المعلمة المصرية التي أدّت وصلة رقص ساخنة أمام زملائها يطلّقها ويقلب حياتها جحيماً!

العروس تستغيث بوالدة عريسها

وعند غيابه لحقت به زوجته العروسة ففوجئت بسقوطه على الأرض غارقا في دمائه.

واستغاثت العروس بعدها بوالدة المتوفى وشقيقته واللتين قامتا بنقله لمستشفى البدرشين لمحاولة إنقاذه.

إلا أنه توفي قبل وصوله، وقالت أسرة العريس إنه كان يعاني من حالة نفسية قبل زواجه وأنهم كانوا يعتقدون أن الزواج سوف يحسن من حالته النفسية.

هذا ولم تتهم أسرة العريس الزوجة أو أحد بالتسبب في وفاته، ونفت وجود شبهة جنائية وراء وفاته.

كما تم تحرير محضر وإحالته إلى النيابة العامة.

ونقلت جثة العريس إلى مشرحة المستشفى لعرضها على الطب الشرعي للتأكد من سبب الوفاة.

 

المصدر: (وسائل إعلام مصرية)

رفيف عبدالله

كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى