حياتنا

فتاة مغربية تنهي الحياة الزوجية لخمسينية سعودية بعد 35 عاماً.. والتفاصيل مفاجئة!

قضت محكمة في السعودية، بفسخ نكاح زوجة في الـ55 من عمرها، بطلب منها بسبب فتاة مغربية.

فتاة مغربية

وفي التفاصيل التي أوردتها صحيفة “عكاظ” المحلية، أيدت محكمة استئناف الأحوال الشخصية في جدة، حكماً قضى بفسخ نكاح زوجة في الـ55 من عمرها. كانت قد طردت زوجها من منزلها، ثم تقدمت بطلب فسخ نكاحها منه؛ لتغيبه وانشغاله بفتاة مغربية “زوجته الجديدة”، وبات الحكم قطعياً.
وعقدت دائرة الأحوال الشخصية بمحكمة الاستئناف، جلسة عبر الاتصال المرئي ذكرت فيه الزوجة أنها تزوجت قبل 35 عاماً. على مهر مسلم قدره 50 ألف ريال.

اقرأ أيضا: السعودية: عروس تخلع عريسها في شهر العسل بسبب ما فعله لها! (فيديو)

وأوضحت الزوجة أنها أنجبت 5 أبناء وبنات، وتمتلك منزلا تقيم فيه في حي راقٍ بجدة. وأن زوجها خرج من المنزل بعد زواجه من فتاة مغربية قبل خمس سنوات، وهجرها وأصبح لا يأتي المنزل إلا ساعات قليلة في العام الواحد.

طردته وغيرت المفاتيح!

وجاء في دعوى الزوجة إنها طلبت منه الطلاق لتضررها من هجره وظل يرفض ما دعاها إلى إقامة دعوى فسخ نكاح.

وأنكر الزوج ما قالته زوجته المدعية، وقال إنها هي من طردته من المنزل الذي تمتلكه وغيرت (المفاتيح)، وحاول الصلح معها لكنها رفضت.

وبعد ما استمعت المحكمة للطرفين، أحالت الزوجين إلى لجنة الإصلاح في محاولة لتقريب وجهات النظر ورأب الخلاف الأسري.

فسخ النكاح

لكن الزوجة تمسكت بطلب بفسخ نكاحها، وبعد التأمل ثبت للمحكمة أن الزوج هجر زوجته فترة طويلة.

كما تبين للمحكمة أن الزوجة لا ترغب البقاء معه لهجره لها، وتتمسك بطلبها في فراقه.

وخلصت الدائرة القضائية إلى الحكم بفسخ نكاح الزوجة بلا عوض، كما أمرت محكمة الاستئناف إصدار صك يتضمن منطوق الحكم.

إلزام جديد

وأوضحت المحامية والمحكم التجاري رباب المعبي، أن المجلس الأعلى للقضاء ألزم المحاكم بمبدأ المصالحة في قضايا الأحوال الشخصية.

وذلك لمحاولة تقريب وجهات النظر قدر المستطاع، للوصول إلى قناعة وتراضٍ من الطرفين إذا تم الانفصال.
وأشارت المحامية إلى أن دعوى فسخ النكاح هو أن تطالب الزوجة إنهاء العلاقة الزوجية لمسببات واضحة وصريحة في حياتها تؤثر على حقوقها الزوجية.

اقرأ أيضا: سعودية سبعينية تخلع زوجها بعدما هجرها في الفراش 15 عاماً

وعددت المعبي تلك الأسباب مثل هجرانها فترة طويلة دون سبب مشروع أو تعرضها للأذى، أو عدم النفقة، أو توفير حياة كريمة لها. أو إدمان الزوج للمخدرات أو تركه للصلاة وكثير من الأمور والمسببات التي تحتاج إلى بينة موصلة أمام القضاء.

 

المصدر: (عكاظ)

رفيف عبدالله

كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى