حياتنا

تعرّفوا على أشهر العقارات العالمية لجورج كلوني وزوجته

نشر موقع “ياهو” تقريرا سلط الضوء من خلاله على أشهر العقارات العالمية لجورج وأمل كلوني.

حسب ترجمة “وطن”، يمارس كل من جورج وأمل كلوني أدوارا مختلفة في الحياة. هو ممثل ومخرج وكاتب سيناريو ومنتج حائز على جائزة الأوسكار. وهي محامية وناشطة.

ويشكل جورج وأمل كلوني معًا الأبوين الأكثر أناقة في العالم لتوأمهما، إيلا وألكساندر، اللذين ولدا في يونيو 2017.

يكفي القول، غالبََا ما يكون هؤلاء الزوجان في حالة تنقل ويحتاجان إلى مكان مريح وجذاب يمكن أن يشعرهما بالأمان – بغض النظر عن موقعه-. سواء كانت فيلا فاخرة في بحيرة كومو أو شقة عصرية في مانهاتن، فإن جميع منازل عائلة كلوني هي مناسبة حقًا لمشاهير هوليوود. 

وفي هذا السياق، إليك أشهر إقامات العائلة التي تطورت خلال مراحل حياتهما المختلفة.

 

1995 

صعد جورج كلوني إلى الشهرة لأول مرة في أوائل التسعينيات من القرن الماضي. حيث لعب دور الدكتور دوج روس في المسلسل التلفزيوني الشهير “إي آر”. 

بحلول منتصف التسعينيات من القرن الماضي، كانت الشعبية المتزايدة لجورج. تعني أنه أصبح في حاجة إلى تعزيز أمن منزله، كما أوضح ذلك على قناة CBS في عام 2012.

اقرأ أيضا: (شاهد) لحظة إنقاذ جورج كلوني لزوجته أمل بعد موقف مُحرج أمام الكاميرات!

قال جورج في هذا السياق “كنت في الموسم الثاني من ER، أعيش في منزل صغير. وفكرت حسنًا، ربما حان الوقت للحصول على منزل كبير محمي حتى لا أقع فريسة لكل مصور”.

لذلك اشترى جورج فيلا بقيمة 2.2 مليون دولار من أسطورة موسيقى الروك ستيفي نيكس في منطقة استديو سيتي الشهيرة في لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا الأمريكية. في ذلك الوقت، كان المنزل الرئيسي يمتد على 7354 قدمًا مربعًا ويحتوي على ست غرف نوم. وقد استثمر الممثل الملايين لتوسيع هذا المسكن في السنوات التي تلت ذلك، لذا فمن المحتمل أن شكل المنزل قد تغير.

تكشف المشاهد من داخل منزل جورج الكبير أرضيات من الخشب الصلب، سقوف مغطاة، مدافئ حجرية، وغرفة طعام ضخمة تتميز بجدار كامل يبرز مجموعته الواسعة من قوارير النبيذ. 

وفي مقابلة أجرتها زوجته مع مجلة فوغ في عام 2018، كشفت أمل، زوجة جورج، أن المنزل أصبح “مساحة ترفيهية”. منذ أن استقبل الزوجان توأمهما في عام 2017. وتشمل تجهيزات الراحة مسرحًا منزليًا به آلة لصنع الفشار، وحانة تحتوي على صور قديمة لهوليود. بالإضافة إلى حانة وحمام سباحة حول المنزل.

قال كلوني في مقابلة مع شبكة سي بي إس عام 2012: “المنزل هو مكان تكون فيه عائلتك وأصدقائك جزءًا منه وهو واحدة من الأشياء الرائعة التي يوفرها هذا المكان الذي أنا فيه منذ فترة طويلة. أنا هنا منذ ما يقرب من 20 عامًا، وهو مكان يعج بالأصدقاء الجيدين وأفراد الأسرة.”

 

2002

قبل سنوات من زواج جورج من أمل في حفل جميل في البندقية، كان ممثل Ocean’s 11 قد رسخ وجوده بالفعل في إيطاليا. وفي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، استثمر الملايين في عقارات إيطالية، بما في ذلك فيلا أولياندرا. وهي منزل مثير للإعجاب يرجع إلى القرن الثامن عشر ويطل على بحيرة كومو الشهيرة كان قد اشتراه من عائلة هاينز مقابل 7 ملايين دولار.

اقرأ أيضا: جورج كلوني وأمل علم الدين يكشفان حقيقة انتظارهما توأماً جديداً!

هذا القصر الذي يطل على البحيرة يتكون من 25 غرفة وملاعب تنس ومسبحًا في الهواء الطلق. وصالة رياضية ومرآبًا أين يحتفظ جورج بالعديد من دراجاته النارية القديمة. 

وقد أقام عدد لا يحصى من المشاهير بهذا القصر على مر السنين مثل ميغان ماركل والأمير هاري وجنيفر أنيستون ومات ديمون. وهو المكان الذي نظم به والد أمل حفل عيد ميلاده. كما تم تصوير أجزاء من فيلم Ocean 12 به.

يمتلك جورج أيضًا الفيلا المجاورة، فيلا مارغريتا وحسب ما تقوله الشائعات اشتراها في نفس الوقت الذي اشترى فيه فيلا أولياندرا. في عام 2019، تعاون الزوجان مع منصة جمع التبرعات Omaze. لدعوة فائز محظوظ وفائز آخر لتناول الغداء معهم في منزلهما على ضفاف البحيرة، الذي لا يزالان يمتلكانه. 

 

2019

يسعى جورج إلى جعل ممتلكاته أماكن لاستضافة الأصدقاء  وإلغاء الضغط و الإستراحة بعيدا عن ضغط الحياة. ولم يكن منزله، كومباوند Casamigos،  في لوس كابوس الذي تبلغ تكلفته ملايين الدولارات مختلفًا عن هذا. وقع تصميم هذا المنزل من قبل أحد المهندسين المعماريين البارزين في المكسيك، ريكاردو ليجوريتا. 

وتتميز بنية المنزل بمدخل طويل تفتح على فناء مزدوج الارتفاع، مع الكثير من المساحات الترفيهية. بما في ذلك مناطق لتناول الطعام والجلوس، مطبخ مفتوح، وحانة تشرف على فضاء الألعاب الرياضية.

والجدير بالذكر، أن جورج اشتراه بالشراكة مع أصدقائه المقربين راندي جيربر وسيندي كروفورد. اللذان كان منزلهما المجاور مرتبطًا بمنزل جورج. 

ومع ذلك، باعا الزوجان في النهاية منزليهما، كومباوند Casamigos، أو المعروف بمجمع Casamigos إلى ملياردير مكسيكي في عام 2016. مقابل مبلغ لم يتم الكشف عنه. كما أشارت تقارير إلى أنهما كانا يبحثان عن مجمع أكثر إثارة للإعجاب في ذلك الوقت.

 

2014 

عام 2014 كان عامًا رائعًا لعائلة كلوني. حيث خطب جورج أمل. ثم تزوجا وقضيا شهر العسل في إحدى الممتلكات التي تم شراؤها مؤخرًا في جزيرة سونينج آي الواقعة في المملكة المتحدة. حسبما قالت أمل لمجلة فوغ في عام 2018. 

وبحسب ما ورد دفع جورج كلوني وزوجته حوالي 13 مليون دولار مقابل هذا المنزل المذهل. الذي يتميز بقاعة دخول ذات “أسقف عالية” وغرفة جلوس ملئ بالصور العائلية. كما يحتوي المنزل على حمام السباحة فضلا عن صالة عرض سينمائي تتسع لـ 16 مقعد. هناك أيضًا غرفة حديقة مغطاة بالزجاج بها أشجار حمضيات، أين تم تصوير أمل خلال جلسة تصوير فوغ. 

 

2016 

عاد اهتمام جورج كلوني وزوجته بالعقارات الأمريكية خلال سنة 2016 بشراء شقة فاخرة. حيث تم الإبلاغ عن عملية اقتناء بقيمة  14.7 مليون دولار لوحدة طابقية كاملة في مبنى شاهق في وسط مدينة مانهاتن.

تم تصميم هذا البرج من قبل فوستر آند بارتنرز ويضم 94 جناح. تتميز كل منها بجدران من النوافذ والأسقف العالية والأرضيات الخرسانية المصقولة. ومن المحتمل أن الزوجان لا يزالان يمتلكان هذا الجناح.

 

2021

حمل عام 2021 معه أخبار تفيد بأن عائلة كلوني قامت بشراء عقارات ضخمة اخرى. ومن أبرز هذه العقارات عقار بقيمة 8.3 مليون دولار في بريجنول بفرنسا، والمعروف باسم دومين دو كاناديل. 

يقع هذا العقار الذي يعود تاريخه إلى القرن الثامن عشر على بعد عشرة أميال فقط من Château Miraval، العقار الشاسع الذي يملكه براد بيت، صديق جورج ويمتد على مساحة 425 فدانًا مترامية الأطراف. مع حدائق واسعة وبحيرة وبستان زيتون. كما يحتوي على حمام سباحة مظلل وملاعب تنس ومزرعة كرم بمساحة 25 فدانًا. 

في هذا العقار، عدد غرف النوم والحمامات غير معلن عنه. ولكن نظرًا لأن المنزل الرئيسي تبلغ مساحته حوالي 10000 قدم مربع موزعة على ثلاثة طوابق، فمن المحتمل أنه لن يكون هناك أي إشكال في استقبال الضيوف. 

في يوليو، بدا أن البيع قد اكتمل، حيث رحب عمدة بريجنول، ديدييه بريموند،  بالزوجين في المدينة رسميًا عبر التويتر مغردا “مرحبا بكم في برينيول لقد أصبح الأمر رسميًا الآن، فإن جورج وأمل كلوني أصبحا من سكان مجتمعنا الجميل”.

(المصدر: ياهو – ترجمة وتحرير وطن)

ايمان الباجي

إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى