الهدهد

حرب استقلال الاقتصاد التركي .. أردوغان يؤسس لتركيا جديدة

فقدت الليرة التركية أكثر من 40 % من قيمتها مقابل الدولار الأمريكي هذا العام، كما ارتفع معدل التضخم إلى أعلى مستوى له في 3 سنوات وارتفعت الأسعار بشكل جنوني بنسبة 40-50 %.

إنفر إركان المحلل في شركة “Terra Investment”ومقرها إسطنبول، قال لصحيفة Financial Times: “إنه مثل فيلم رعب”. مضيفا أنه لا يستطيع التنبؤ بمدى سوء الاقتصاد بسبب ارتباط هذه القضية بصانعي السياسة في البلاد.

كانت هذه مقدمة لمقال رأي بموقع “ميدل إيست مونيتور” للكاتب Motasem A Dalloul.

وقال الكاتب إنه في الواقع كان الوضع الاقتصادي في تركيا غير مستقر وتصدر عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم.

اقرأ ايضاً: تحليل: هل يستطيع أردوغان النجاة من أزمته الأخيرة؟!

وتابع:”جادل الإعلام والمحللون والمسؤولون في جميع أنحاء العالم في بعض الأحيان بأن تركيا تتجه نحو الإفلاس وقد تغادر مجموعة العشرين قريبًا. لكن أردوغان لديه وجهة نظر مختلفة ويمضي قدمًا في سياساته الاقتصادية.”

وبعد اجتماع لمجلس الوزراء في 22 نوفمبر الماضي، قال أردوغان للصحافيين: “نحن نرى مؤامرات تحاك بشأن سعر الصرف وأسعار الفائدة. لقد خرجنا من كل صراع دخلناه بشرف من خلال اتخاذ موقف قوي بعون الله وتوفيقه لأمتنا.”

 حرب اقتصادية على تركيا

وأكمل:”وسنخرج من حرب الاستقلال الاقتصادية هذه بالنصر”.

ويتهم أردوغان قوى أجنبية وبعض المؤسسات النقدية الدولية، إلى جانب هيئات إقليمية ومحلية، بفرض حرب اقتصادية على تركيا عقابًا على مواقفها السياسية، ومنعها من أن تصبح دولة مستقلة اقتصاديًا.

كما يعتقد أردوغان ـ وفق الكاتب ـ أن بقاء التبعية لقوى عظمى تعني عدم القدرة على اتخاذ قرارات مستقلة.

ويقول إن القوى العظمى تعمل بجد للحفاظ على قبضتها المحكمة على اقتصادات البلدان النامية. وإبقاء شعوبها فقيرة وأنظمتها الحاكمة غارقة في الديون من أجل مواصلة السيطرة على الساحة السياسية.

اقرأ ايضاً: ميدل ايست آي: لماذا قد تكون زيارة محمد بن زايد تركيا بداية عهد جديد؟

وتابع مبررا لوجهة نظره وقراراته: “أرفض السياسات التي من شأنها أن تضعف بلادنا وتحكم على شعبنا بالبطالة والجوع والفقر”.

لكن خصومه السياسيين وبعض الاقتصاديين يختلفون معه، زاعمين أنه يقود البلاد إلى المجهول. مشيرين إلى الانخفاض الحاد في قيمة الليرة التركية وارتفاع الأسعار وارتفاع معدلات التضخم.

وقال كاتل المقال بـ”ميدل إيست مونيتور”:”أخبرني رجل الأعمال والاقتصادي والمحلل التركي البارز يوسف كاتب أوغلو أن الوضع على الأرض مختلف.”

وأوضح:”مستشهداً بإحصاءات تظهر، على سبيل المثال، أن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي. سجل نموًا قياسيًا غير مسبوق في الربع الثاني من عام 2021 ومن المتوقع أن ينتهي العام تظهر زيادة بنسبة 11 في المائة.

“حرب تكهنات”

في غضون ذلك، وصف الخبير الاقتصادي المصري عبد الحافظ الصاوي ما يحدث في تركيا بـ “الغريب” و “ليس له تفسير علمي”.

وعن انخفاض قيمة الليرة التركية قال: “إنها حرب تكهنات”.

كما يعتقد الصاوي أن المعارضة في البلاد والقوى الغاضبة من أردوغان بسبب أنشطته الجيوسياسية هي سبب التراجع.

وقال الصاوي “الحرب على الليرة التركية يتم التلاعب بها داخليا وإقليميا ودوليا”.

مؤكدا أن خفض سعر الفائدة لا يؤدي بالضرورة إلى انخفاض قيمة العملة المحلية أو زيادة التضخم، مضيفا: “إنها حرب غير دموية”.

واستشهد الصاوي بتصريحات كريستين لاجارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي والعضو المنتدب السابق لصندوق النقد الدولي، التي قالت إن ارتفاع الأسعار والتضخم، الذي يؤثر على معظم البلدان في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا ، هما نتيجة جائحة كوفيد -19.

ووفقًا لبلومبرج، وصفت لاجارد الارتفاع الحالي في الأسعار بأنه مؤقت.

وقالت “سينخفض ​​في نهاية المطاف، وهذا ما نتوقعه لعام 2022. نعتقد أننا الآن في المستوى العالي من الحدبة وسيبدأ في التراجع”.

وتابع كاتب المقال:”قال لي أحد المستثمرين، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته: “فقط المستثمرون الذين لديهم أصول مادية مثل العقارات يتأثرون لأن قيمة أصولهم تنخفض تلقائيًا. ومع ذلك ، بدأ آخرون ، الذين تتجه أعمالهم التجارية نحو الإنتاج ، في تحقيق إيرادات أفضل بسبب تراجع تكاليف العمالة والفوائد على قروضهم “.

وأوضح “عندما تنخفض تكاليف العمالة ، تنخفض تكاليف الإنتاج”.

مضيفًا أن هذا يعني أن المنتجات التركية عالية الجودة تصبح قادرة على المنافسة مقارنة بالمنتجات المستوردة.

خنق اقتصاد تركيا عام 2018 

واندلعت حرب مماثلة على تركيا في عام 2018 ، عندما اتخذت الولايات المتحدة إجراءات لخنق اقتصاد البلاد نتيجة قرارها شراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400 ، واحتجازها قسًا أمريكيًا قالت أنقرة إنه كان يتجسس.

ورد أردوغان حينها بقوله: “بما أننا لم نستسلم للانقلابيين ، ووقفنا أمام الدبابات بأيدينا العارية ، فلن نستسلم للقتلى الاقتصاديين”.

ومن جانبهم قال محللون في جولدمان ساكس لصحيفة فاينانشيال تايمز: “نعتقد أن الضغوط على الليرة التركية ستهدأ فقط بعد تغيير في السياسة” ، مسلطين الضوء على أن هذه حرب دعائية.

وقال جون إم بيركنز ، مؤلف كتاب “اعترافات قاتل اقتصادي” ، إن الحكومة الأمريكية وظفته لتنفيذ أجندتها.

وقال إن وظيفته كانت مقابلة رؤساء الأنظمة وإخبارهم: “أريدك فقط أن تعلم أنه في هذه اليد لدي مئتي مليون دولار لك ولأسرتك إذا لعبت اللعبة على طريقتنا … وفي هذه اليد أنا لديك مسدسًا برصاصة في حال قررت الوفاء بوعود حملتك “.

يقول أردوغان إنه يدرك أن هناك حربًا اقتصادية تشن ضد بلاده. ويقول إنه يعرف ما سيحدث ويعرف ماذا سيفعل وما هي النتائج على المدى القصير والمتوسط ​​والطويل.

والعقبة الرئيسية التي تواجه تركيا حاليًا هي ارتفاع فاتورة الاستيراد حيث تستورد تركيا معظم طاقتها وقدرًا كبيرًا من المواد الخام.

ولحل هذه المشكلة، بدأت تركيا بالفعل في استخدام ثروتها لإنتاج المواد الخام، وتعمل جاهدة لإنتاج طاقتها الخاصة باستخدام احتياطيات النفط والغاز المكتشفة حديثًا ، وخاصة في البحر الأسود.

وعندما يتم طرحها في السوق ، ستحقق تركيا اقتصادًا مستقلاً تكون من خلاله قادرة على تبني السياسات التي تريدها دون أن تتأثر بالعوامل الخارجية.

(المصدر: ميدل ايست مونيتور – ترجمة وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

‫2 تعليقات

  1. يؤلمني ان ارى التركيز على تركيا والمؤلم ايضا هذه التقارير تترجم من كتاب اعداء الاسلام من قبل مسلم . السعار ارتفعت بشكل جنوني في امريكا ايضا من مواد الانشاء الى الحليب فلماذا لا احد يتكلم و لا نسمعها في الصحف العربية والمواقع هل تركيا الوحيدة في العالم تعاني من هذه المشكلة ؟ المستثمر يجب ان يتوكل على وان يخلص نيته والله هو الرزاق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى