حياتنا

لبنان.. محكمة عسكرية تعاقب مواطناً لزواجه من فلسطينية تحمل هذه الجنسية رغماً عنها!

عاقبت محكمة عسكرية في لبنان، مواطناً يدعى محمد يوسف بنوت‎، لزواجه من فلسطينية تحمل الجنسية الإسرائيلية.

فلسطينية تحمل الجنسية!

وبحسب الوكالة الوطنية للإعلام اللبناني، فقد أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة حكما قضى بحبس بنوت مدة سنة.بالإضافة إلى تغريمه مبلغا وقدره 500 ألف ليرة لبنانية (نحو 350 دولار أمريكي).
جاء هذا الحكم على خلفية زواج بنوت من الفلسطينية حلا رزق التي تحمل الجنسية الإسرائيلية. كونها من فلسطيني الداخل المحتل. وتعمل كممرضة في أحد مستشفيات ألمانيا، حيث كان بنوت يتلقى العلاج.

قانون مقاطعة إسرائيل

وصدر هذا الحكم استناداً الى المادة الأولى من قانون مقاطعة إسرائيل معطوفة على المادة السابعة منه.

وكان لبنان قد أصدرت قانونا لمقاطعة إسرائيل منذ العام 1955.

اقرأ أيضا: فضيحة تهزّ لبنان بعد كشف ممارسات أستاذ ثانوية مع الطالبات.. هل له صلة قرابة بوزير الداخلية؟

وبموجب هذا القانون، يحظر لبنان التعامل مع إسرائيل بأي صورة من الصور. ويقع المتعاملون معه تحت طائلة العقبات المقررة في القانون.

الجدير ذكره أن مصطلحات عرب الـ48 أو عرب الداخل أو فلسطينيو 48، تعود للفلسطينيين الذين يعيشون داخل حدود فلسطين المحلتة بحدود الخط الأخضر. أي خط الهدنة عام 1948، ويملكون الجنسية الإسرائيلية.

من هم عرب ال48؟

وهؤلاء هم الفلسطينيون الذين بقوا في قراهم وبلداتهم بعد حرب 1948 التي تمكنت على إثرها إسرائيل بمساعدة بريطانيا من احتلال أجزاء من فلسطين. وتلا ذلك اعتراف الأمم المتحدة بقيام دولة إسرائيل على هذه الأراضي المحتلة، التي شرد معظم سكانها الفلسطينيين الأصليين.

ويزيد عدد ما يعرف بعرب الـ48 عن 1.4 مليون نسمة، ويشكل المسلمون 83% منهم، والمسيحيون 12%، والدروز 5%.

ويشكل مجموع الفلسطينيين نحو 20% من سكان إسرائيل، التي بلغ عدد سكانها نحو 7.7 ملايين نسمة.

وتتركز معظم إقامة هؤلاء في ثلاث مناطق رئيسية، هي جبال الجليل ومنطقة المثلث وشمالي النقب.
ويرفض معظم الفلسطينيين داخل الخط الأخضر الالتحاق بالخدمة العسكرية في إسرائيل، باستثناء الدروز.

موجات تحريضية

ويواجه فلسطينيو الداخل المحتل موجات تحريضية مستمرة من اليمين الإسرائيلي.

ويصفهم مسؤولي اليمين الإسرائيلي بأنهم القنبلة الموقوتة داخل إسرائيل، حيث أبدوا قلقهم من التزايد السكاني الملحوظ في أوساطهم.

اقرأ أيضا: جرأة اللبنانية زينة مكي مع جيري غزال تثير الغضب.. مشهد إيحائي تخطى الخطوط الحمراء!

ووفقا للأرقام الرسمية فإن ربع مواليد إسرائيل هم من العرب.

كما يتعرض فلسطينيو الداخل لصراع دائم في محاولة لطمس هويتهم واعتماد سياسة التجهيل معهم، والتمييز الكبير بينهم وبين السكان اليهود من حيث فرص العلم والعمل.

(المصدر: وطن – الوطنية)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

رفيف عبدالله

كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى