الهدهد

“أوميكرون” يُعطل هرولة المغرب للإرتماء في حضن إسرائيل!

أدّى اكتشاف المتحور الجديد من فيروس كورونا “أوميكرون”، إلى تعطيل خطوات استكمال التطبيع بين المغرب ودولة الاحتلال الإسرائيليّ، وارتماء الرباط في الحضن الإسرائيلي؛ بسبب القيود الجديد والتي تم اتخاذها .

في السياق، كشف موقع “إسرائيل24” الإسرائيلي عن استعدادات تجريها المغرب ودولة الاحتلال، عن تشكيل لجنة مشتركة للبحث في انتاج وحدتين لإنتاج الطائرات المسيرة في المغرب، في إطار الاتفاقيات العسكرية والأمنية التي وقعها الطرفين مؤخرا.

ووفقا لما كشفه الموقع الإسرائيلي، فسيتم إنشاء وحدة في الشمال وأخرى في الجنوب، على أن يتم اختيار المناطق المناسبة لإقامة المشروع المشترك. خاصة البنية التحتية من موانىء ومطارات.

وأكدت تقارير إسرائيلية عديدة على وجود مباحثات متقدمة تجريها المغرب مع شركات في دولة الاحتلال حول نقل تكنولوجيا لتطوير وتصنيع أنواع محددة من المسيرات محليا، إلى جانب شراء نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي “باراك 8″، ودراسة إمكانية تطوير مقاتلات F5 وشراء طائرات مسيرة متعددة.

الخطوط الملكية المغربية

وفي ظل عملية التطبيع الكاملة بين دولة الاحتلال والمغرب، كان متوقعا أن تقوم شركة الخطوط الملكية المغربية بتدشين أول خط جوي مباشر مع دولة الاحتلال يوم 12 ديسمبر المقبل، إلا أن قيود السفر بفعل المتحور الجديد “أوميكرون” أجبر الشركة على تأجيل التدشين.

اقرأ أيضاً: هل ستقوم إسبانيا بتسليم المزيد من الصحراويين إلى المغرب؟

وقالت شركة الخطوط الملكية المغربية في بيان لها إنها قررت تأجيل تدشين الخط حتى إشعار آخر. مرجعة السبب لتطور الوضع الصحي الذي تسبب به المتحور الجديد.

وكانت السلطات المغربية قد قررت تعليق جميع الرحلات المباشرة للمسافرين باتجاه المغرب لأسبوعين. ذلك بسبب “التفشي السريع للمتحور الجديد” لفيروس كورونا، وفق ما أفادت به لجنة وزارية.

كذلك، تأجلت الرحلة التي كان منتظرا أن يقوم بها وفد من أكثر من 70 رجل أعمال مغربيا إلى إسرائيل بمناسبة افتتاح هذا الخط الجوي.

وبحسب زعم شركة الخطوط الجوية الملكية فإن إعلانها مطلع نوفمبر عن إطلاق هذا الخط الجوي الأول من نوعه. بوتيرة 3 رحلات في الأسبوع، جاء “استجابة لتطلعات الجالية المغربية المقيمة في إسرائيل”، وتمكين السياح ورجال الأعمال من السفر بين البلدين.

أكبر جالية يهودية في شمال إفريقيا

ويضم المغرب أكبر جالية يهودية في شمال إفريقيا، تقدر بـ 3 آلاف شخص. بينما يعيش حوالى 700 ألف يهودي من أصل مغربي في إسرائيل.

وكان هؤلاء يضطرون لأخذ رحلات جوية غير مباشرة للسفر بين البلدين. قبل أن يطبعا علاقاتهما الدبلوماسية أواخر العام الماضي برعاية أمريكية.

اقرأ أيضا: صحيفة عبرية تكشف السر وراء ارتماء محمد السادس في أحضان إسرائيل

وفي وقت سابق، وقع المغرب وإسرائيل اتفاقا للتعاون الأمني خلال زيارة لوزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، إلى الرباط.

(المصدر: وكالات)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى