مفاجأة .. طحنون بن زايد يتوجه إلى إيران وقرقاش يغرّد

0

كشف موقع “أمواج ميديا” أنّ مستشار الأمن القومي لدولة الإمارات العربية المتحدة طحنون بن زايد من المقرر أن يسافر إلى إيران في زيارة نادرة.

ونقل الموقع عن مصدر مطلع في أبوظبي قوله إنّ الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان سيتوجه إلى العاصمة الإيرانية الأسبوع المقبل لإجراء محادثات.

يأتي ذلك في الوقت الذي صرح فيه وزير الدولة الإماراتي السابق للشؤون الخارجية أنور قرقاش أن الإمارات “اتخذت خطوات لتهدئة التوترات مع إيران. حيث لا مصلحة لنا في المواجهة”.

اقرأ أيضاً: مشرعون أوروبيون يحذّرون من تبعات تعيين الإماراتي أحمد ناصر الرئيسي رئيساً للإنتربول

وتأتي زيارة مستشار الأمن القومي لدولة الإمارات العربية المرتقبة. في سياق عدة اجتماعات مع كبار المسؤولين الأمريكيين الزائرين في الأسابيع الأخيرة. حيث تستعد طهران وواشنطن لاستئناف المحادثات النووية غير المباشرة في فيينا في وقت لاحق من هذا الشهر .

ليست الأولى 

وإن تمت هذه الزيارة لطحنون، فإنها لم تكن الوحيدة.

حيث كشف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني في أكتوبر من العام 2019 عن زيارة سرية قام بها مستشار الأمن الوطني الإماراتي، طحنون بن زايد آل نهيان إلى العاصمة الإيرانية طهران، في زيارة لم يعلن عنها سابقاً.

كما أوضح الموقع البريطاني، أن طحنون، وهو شقيق محمد بن زايد، تلقّى تكليفاً بالسفر إلى إيران في مهمة وصفتها بـ”السرية”. تهدف إلى نزع فتيل الأزمة مع طهران.

الموقع البريطاني لم يكشف حينها عن سر الزيارة الإماراتية الرفيعة إلى طهران، مكتفياً بالقول إنها لنزع فتيل الأزمة بين دول خليجية وإيران. وهو ما طرح تساؤلات كبيرة حول توقيت الزيارة وأهدافها. بالنظر إلى سجل الإمارات الحافل بـ”اللعب على الحبلين”. كما يقول ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي.

وفي بداية أغسطس 2019، وقَّعت إيران والإمارات مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بمجال أمن الحدود البحرية. في خطوةٍ وصفها مراقبون بـ”طعنة في ظهر السعودية”. وذلك بينما تسعى الأخيرة إلى حشد الرأي الدولي ضد طهران. حيث تعد أبوظبي الشريك التجاري الأول لإيران بالمنطقة.

كما سبق ذلك انسحاب الإمارات من اليمن بشكل مفاجئ، رغم أنها القطب الثاني في التحالف الذي شكلته السعودية لإعادة الشرعية إلى البلاد (مارس 2015). في أعقاب انقلاب الحوثيين وسيطرتهم على صنعاء، في سبتمبر 2014.

(المصدر: ترجمة وطن عن amwaj.media)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More