“الجارديان”: تركيا ستقاوم ترشح سيف الإسلام القذافي والسعودية ستدعمه بهذه الطريقة!

0

قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن ترشح سيف الإسلام القذافي للانتخابات الرئاسية في ليبيا سيجعل ليبيا تدخل في صراع جديد بين تركيا ودول الخليج على الأرض الليبية.

لحية بيضاء ورداء بني

وقالت الصحيفة في تقرير لها إن سيف الإسلام القذافي. أحد أبناء الديكتاتور الليبي السابق معمر القذافي، أكد أنه سيترشح لرئاسة ليبيا في الانتخابات المقرر إجراؤها في 24 من كانون الأول الحالي.

وبحسب الصحيفة، فقد ظهر سيف الإسلام وهو يوقع أوراقه، بلحية بيضاء. ويرتدي رداءًا بنيًا تقليديًا يذكرنا بملابس والده. موضحة أنه لم يتبق إلا أن نرى مدى الدعم الشعبي الذي يتمتع به في البلاد.أو ما إذا كان الاهتمام بترشيحه يعتمد إلى حد كبير على وسائل الإعلام الغربية.

ولفتت الصحيفة إلى أنه لا يزال الموعد الدقيق للانتخابات الرئاسية والبرلمانية وشكلها محل خلاف. على الرغم من اجتماع زعماء العالم في باريس يوم الخميس والذي دعوا فيه إلى إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر.

5000 مؤيد

وأوضحت الصحيفة أنه من غير المعروف حتى الآن إن كان سيسمح له بالاستمرار في الترشح. لافتة إلى أن المفوضية الوطنية العليا للانتخابات حذفت معلومات تقول إنه كان يسعى للحصول على 5000 مؤيد ليتمكن من الترشح.

وأكدت الصحيفة على أن تركيا التي لديها عدد كبير من القوات في البلاد وترفض سحبها رغم الضغوط الأوروبية ستقاوم ترشحه. في حين ستدعم دول الخليج سيف الإسلام.

اقرأ أيضا: كاتب: انسحاب إماراتي قريب من ملف اليمن وليبيا وتونس.. ما علاقة طالبان

ونقلت الصحيفة عن مصادر أن الأمر سيتطلب ضغطًا سعوديًا على فرنسا لرؤيته يفوز بالدعم الأوروبي.

حكم بالإعدام

وبحسب الصحيفة، فقد أمضى سيف الإسلام القذافي العقد الماضي بعيدا عن الأنظار منذ أسره مقاتلون من منطقة الزنتان الجبلية عام 2011.

في وقت انتفاضة 2011، تم القبض عليه في بؤرة أوباري الصحراوية قبل نقله إلى بلدة الزنتان الجبلية. حيث احتجزه خاطفوه أثناء محاكمته عبر وصلة فيديو في طرابلس عام 2015 لدوره خلال الانتفاضة.

وكان حكم عليه بالإعدام ، ولكن أطلق سراحه بعد ست سنوات.

علاقة القذافي بمجموعة فاغنر!

ولفتت إلى أنه ستكون هناك محاولات متجددة لاعتقاله إذا ظهر علانية في العاصمة طرابلس. وذلك بسبب صلاته بالمرتزقة الروسيين “مجموعة فاغنر”. كما أنه مطلوب من قبل محكمة الجنايات الدولية.

وتلقى سيف الإسلام تعليمه في كلية لندن للاقتصاد ويتحدث الإنجليزية بطلاقة. وكان ينظر إليه من قبل العديد من الحكومات باعتباره وجهًا صديقًا للغرب لليبيا. ويبدو أنه قد تم إعداده للسلطة من قبل والده.

ونقلت الصحيفة عن أنس القماطي ، مؤسس “معهد صادق للفكر” قوله: “قاد مبادرات لحل أزمة لوكربي في عام 2003. وتحرير الممرضات البلغاريات التي عقدها النظام في عام 2007”.

“القتل سيستمر”

وأضاف:”تحدث في مناسبات أكاديمية قدم نفسه على أنه مصلح في الغرب. في وقت انتفاضة 2011، كان من المتوقع أن يكون تصالحيًا. لكنه انحاز إلى والده ، مهدّدًا الليبيين بالفوضى. وفي خطابات لاحقة قال فيها إن القتل سيستمر”.

وذكرت الصحيفة بمقابلة أجراها سيف الإسلام مع صحيفة نيويورك تايمز الصيف الماضي. حيث لم يظهر علنًا بعد وهو يتحدث مباشرة إلى الليبيين.

وقال لصحيفة نيويورك تايمز حينها: “يجب أن تعود ببطء ، ببطء. مثل التعري”. مضيفا وهو يضحك: “أنت بحاجة إلى اللعب بعقولهم قليلاً.”

مرشحون آخرون

وقالت “الجارديان” إنه قد يكون من بين المرشحين الآخرين للرئاسة الجنرال خليفة حفتر ، قائد ما يسمى بالجيش الوطني الليبي والشخصية البارزة في شرق البلاد. موضحة أنه تم اتهامه بارتكاب العديد من جرائم الحرب. وشن هجومًا فاشلاً لمدة عام على طرابلس يجعل من المستحيل على الكثيرين في غرب البلاد قبوله.

اقرأ أيضا: هل يحكم صدام حفتر ليبيا؟.. تقرير استخباراتي يثير الجدل ويحذره من السفر إلى الأردن

وأضافت أن رئيس الوزراء المؤقت الحالي، عبد الحميد الدبيبة، يسعى أيضًا إلى الترشح. على الرغم من وجود خلاف حول ما إذا كان منصبه الحالي يمنعه من القيام بذلك.

كما أوضحت أن وزير الداخلية السابق فتحي باشاغا يقدم نفسه على أنه مرشح تسوية يحظى بدعم دولي قوي. بالإضافة إلى اعتزام رئيس برلمان طبرق المقرب من “حفتر”عقيلة صالح للترشح.

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More