توقعات للمشهد السياسي القادم في الكويت بعد التغيرات الأخيرة - وطن يغرد خارج السرب

توقعات للمشهد السياسي القادم في الكويت بعد التغيرات الأخيرة

0

سلط الدكتور محمد الرميحي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة الكويت، في تقرير له على “منتدى الخليج الدولي” ومقره واشنطن، الضوء على المشهد السياسي الحالي في الكويت والسيناريوهات المتوقعة في الأيام المقبلة بعد الانفراجة الأخيرة.

ووفق التقرير الذي ترجمته (وطن) يقول الدكتور الرميحي، إنه على مدى السنوات القليلة الماضية، كان المجتمع الكويتي منشغلاً بمناقشة حادثة عام 2011 التي اقتحم فيها المتظاهرون الكويتيون طريقهم إلى البرلمان وتظاهروا ضد رئيس وزراء البلاد، قبل أن تجبرهم الشرطة على الخروج.

اقرأ أيضاً: “المهيني” يتحدّث لـِ”وطن” عن العفو والمصالحة وعهد الكويت الجديد

ولقيت هذه الأحداث وقتها إدانة شديدة في بعض أركان المجتمع الكويتي، لكنها حظيت بدعم بعض السياسيين، وانقسم الكويت وقتها إلى مجموعتين.

تميل الأولى إلى اعتبار الحادث سياسيًا بحتًا، بالنظر إلى الدوافع وراء الهجوم، بينما اعتبر الفريق الثاني أنها أعمال شغب غير قانونية يجب معاقبة مرتكبيها.

عقد من التوتر

وتابع التقرير أنه بعد وفاة أمير الكويت السابق الشيخ صباح الأحمد، اعتقد الكثير أن الأمير الجديد الشيخ نواف الأحمد سيصدر على الفور عفواً عن المتظاهرين، الذين حوكم بعضهم فيما بعد وأدينوا أنفسهم.

وعلى مدار العام الماضي، ازداد الجدل العام حول وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من المنصات حيث أصبحت قضية العفو شأنًا عامًا.

لكن حتى الآن، لا يبدو أن الدولة عازمة على اتخاذ أي قرارات.

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من المتورطين في الحادث قد اعتذروا وحصلوا على عفو خاص في عهد الأمير الأخير الذي ألغى سنوات سجنهم. مقابل منعهم من تولي أدوار سياسية أو الترشح في أي انتخابات مقبلة.

ومع ذلك، رفض المشاركون الآخرون في أحداث ذلك اليوم تقديم اعتذار، حتى بعد عشر سنوات.

وبعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة في الكويت في ديسمبر 2020، والتي أسفرت عن فوز مفاجئ وكبير للشخصيات المناهضة للمؤسسة في البلاد. تم تشكيل كتلة جديدة في البرلمان نالت الأغلبية وقررت الترشح لانتخابات رئيس مجلس النواب.

ومع ذلك وبسبب “الاقتتال الداخلي” إلى حد كبير فشل هذا التكتل، واحتفظ الرئيس الحالي مرزوق الغانم بمنصبه.

مأزق 

وبدلاً من التنازل عن الخسارة، تصاعدت المعارضة وطالبت باستقالة الرئيس المنتخب ورئيس الوزراء.

لكن الكتلة الجديدة لم تستطع فعل الكثير لتغيير الوضع الراهن وفق النظام الداخلي للبرلمان والأعراف في البلاد.

اقرأ أيضاً: “الدويلة” يدعو الكويت لتصنيف حزب الله منظمة إرهابية لهذه الأسباب

وردا على ذلك، لجأ نوابه إلى عرقلة جلسات البرلمان من خلال شغل مقاعد وزراء الحكومة، ومنع المناقشات وانعقاد البرلمان.

ووفق التقرير، نجح هذا التكتيك في منع حدوث شؤون الدولة طوال الدورة الأولى تقريبًا من الفصل التشريعي.

وأعربت المعارضة عن أملها في أن تقوم السلطات بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة حتى تتمكن الكتلة من انتخاب رئيس جديد لها.

ومع ذلك لم تتخذ السلطات هذا الخيار، وبالتالي فإن البلاد لا تزال في مأزق.

ويقول الدكتور الرميحي إن خيارات الدولة ثنائية: “إما أن تدخل جلسة تشريعية أخرى مع استمرار المأزق الحالي. أو أن يدعو الأمير إلى انتخابات مبكرة”.

في حين أنه من المتوقع أن تنتصر المعارضة كما فعلت في عام 2020، فإن هذه النتيجة غير مؤكدة على الإطلاق، حيث إن جزءًا من المجتمع الكويتي قد غضب من تكتيكات المعارضة الانقسامية.

حل للأزمة

خلال الأشهر الأربعة الماضية كان البرلمان في عطلة، مما منع المواجهات وهدّد التوترات.

وخلال فترة الاستراحة، اقترح بعض الأعضاء بدء حوار وطني في محاولة لحل العديد من القضايا الصعبة بدعم من الأمير، ووافق الأمير.

وشكلت الفصائل بشكل جماعي لجنة مكونة من ثلاثة أعضاء في البرلمان، وثلاثة أعضاء من الحكومة، وثلاثة أعضاء من القصر الملكي.

وبحسب ما ورد أوصت اللجنة بالعفو الخاص عن المشاركين في حادث 2011 الذين لم يقدموا اعتذارًا وفروا من البلاد.

التفاصيل حول هذا القرار لا تزال غير واضحة. إذا تم التوصل إلى اتفاق نهائي، فمن المحتمل أن يكون حلًا وسطيًا حيث لن يقدم المشاركون اعتذارًا . وبالتالي سيتم منعهم رسميًا أو غير رسمي من المشاركة في أي أنشطة سياسية مستقبلية بما في ذلك الترشح لمنصب.

اقرأ أيضاً: في إطار توتر العلاقات .. هل أوقف الكويت إصدار التأشيرات لمواطني لبنان!

كما أنه من المحتمل أن يكون هذا الحل قد تم قبوله من قبل معظم الأعضاء في المنفى، الذين يتوقون للعودة على أمل أن يُسمح لهم يومًا ما باستئناف مناصبهم السابقة كأعضاء في البرلمان.

ومن شأن هذا الحل أن ينزع فتيل التوتر الذي أعاق عمل البرلمان والحكومة وأدى إلى نشوء الأزمة الحالية.

بعد توقيع العفو، قدمت الحكومة استقالتها في 8 نوفمبر، على أمل تشكيل حكومة جديدة يمكن أن تضم أعضاء من مختلف الفصائل السياسية ومشاركة أكبر بين الأعضاء المنتخبين.

وكانت السابقة إعطاء عضو واحد فقط من النواب المنتخبين منصبًا في الحكومة. ولكن الآن هناك نقاش حول توسيعه إلى ثلاثة أعضاء.

ويقول أستاذ علم الاجتماع بجامعة الكويت، إنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت الأزمة السياسية الحالية ستنتهي في أعقاب عودة الشخصيات المعارضة وتشكيل حكومة جديدة.

وتابع في تقريره على “منتدى الخليج الدولي”: “لكن لا جدال في أن الكويت تتطلب المزيد من الإصلاحات الديمقراطية لتحقيق الاستقرار في العلاقة بين الحكومة والبرلمان. والفصائل السياسية المختلفة داخل البلاد.”

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More