“كوب 26” وتاريخ مؤتمر المناخ .. كيف التقى قادة العالم لأول مرة لمعالجة القضيّة؟

0

كما يوحي الإسم، فإن قمة تغير المناخ أو مؤتمر المناخ “كوب 26” (COP26)، هي القمة الأحدث في سلسلة طويلة من الاجتماعات، عقدت سابقاً للتعامل مع قضية تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة العالمية.

صحيفة “ديلي ميل” البريطانية وفي تقرير ترجمته وطن سلطت الضوء على تاريخ مؤتمرات المناخ وبدايته.

وقالت الصحيفة إن “مارجريت تاتشر” كانت في عامها الأخير كرئيسة للوزراء في عام 1989. وكان ذلك عندما دعت إلى اتفاقية عالمية لمعالجة مشكلة المناخ وارتفاع درجات الحرارة.

مارجريت تاتشر
مارجريت تاتشر

كما حذرت “مارجريت” وقتها من أن الكوكب يمكن أن يتعرض لـ “الجفاف والمجاعة”، إذا استمرت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بلا هوادة.

ووقتها أيضاً أطلق العلماء تحذيرات صارخة بشأن العواقب الكارثية المحتملة للفشل في التصرف مع هذه الأزمة.

أول قمة لِـ مؤتمر المناخ

والتقى قادة العالم لأول مرة لمحاولة معالجة هذه القضية في قمة الأرض في “ريو دي جانيرو” عام 1992.

وبعدها وضعت القمة الأولى، التي عقدت في برلين في عام 1995 بقيادة أنجيلا ميركل عندما كانت وزيرة البيئة في ألمانيا.

قمة المناخ الأولى عقدت في برلين عام 1995 بقيادة أنجيلا ميركل عندما كانت وزيرة البيئة في ألمانيا

كما تلا ذلك اتفاقية عام 1997 التي شهدت تحديد أهداف ملزمة لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري – ولكن فقط للدول الصناعية.

 

لكن هذه الجهود الكبيرة نحو التصدي للاحتباس الحراري، تعرضت لضربة كبيرة.

ووقع ذلك عندما قال الرئيس الأمريكي في ذلك التوقيت جورج بوش، في عام 2001، إن بلاده لن تصدق على المعاهدة.

ومنذ ذلك الحين، وفي كل اجتماع سنوي لمؤتمر المناخ، كانت الدول تتجادل حول الموافقة على أهداف جديدة لتحل محل تلك التي تم تحديدها في كيوتو.

هذا وتم الترحيب بالاتفاقية الأخيرة، اتفاقية باريس لعام 2015 في “كوب 21” (COP 21) باعتبارها نجاحًا كبيرًا. ولكن لم يتم إحراز تقدم يذكر منذ ذلك الحين.

وأضر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بمصداقيته عندما انسحب من الصفقة في عام 2016.

الاحتباس الحراري

وأظهر العلماء تأثير تغيير مستويات ثاني أكسيد الكربون قبل نهاية القرن التاسع عشر.

كما تم التعرف على ما يسمى بـ “تأثير الاحتباس الحراي ” وهي العملية التي يحبس بها ثاني أكسيد الكربون الحرارة في الغلاف الجوي للأرض.

واكتشف ذلك لأول مرة من قبل العلماء الفرنسيين وفي مقدمتهم جوزيف فورييه في عام 1824.

وفي عام 1861 قام الفيزيائي الأيرلندي “جون تيندال” بقياس امتصاص الحرارة بواسطة الغازات الدفيئة.

كما قام بقياس ثاني أكسيد الكربون في مختبره في لندن، ونشر ورقة عن النتائج التي توصل إليها في عام 1861.

قبل ذلك بسنوات قليلة أجرت العالمة الأمريكية “يونيس نيوتن فوت” تجربة كشفت عن خصائص احتجاز الحرارة لثاني أكسيد الكربون.

وحذرت “فوت” وفق “ديلي ميل” في ورقة علمية عام 18،56 من أن الغلاف الجوي لهذا الغاز من شأنه أن يعطي الأرض درجة حرارة عالية.

بعد ذلك وفي عام 1896، نشر الفيزيائي السويدي “سفانتي أرهينيوس” ورقة بحثية عن العصور الجليدية.

وقدرت الورقة التغيرات في درجات الحرارة بسبب تغير ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

وتبعه بعد بضع سنوات زميله السويدي “نيلز إيكهولم”، الذي اقترح أن يزداد الغاز في الغلاف الجوي خلال الألفية القادمة.

مؤتمر المناخ

حرارة الأرض

ويعود ذلك إلى سبب احتراق الفحم الذي من شأنه أن يسخن الأرض.

وفي عام 1938 كان جاي كالندر، عالم الأرصاد الجوية الهواة الذي جمع ودمج الآلاف من الملاحظات حول درجة الحرارة وثاني أكسيد الكربون.

جاي كالندر
جاي كالندر

وكان كالندر أول من أظهر أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي يتسبب فيها الإنسان تساهم في ارتفاع درجات الحرارة العالمية.

وأطلع عالم المحيطات “روجر ريفيل” الكونجرس الأمريكي لأول مرة على تغير المناخ في عام 1956.

وحذر من أننا “ربما نجري أعظم تجربة جيوفيزيائية في التاريخ”.

روجر ريفيل
روجر ريفيل

بعد ذلك بوقت قصير، بدأ Charles David Keeling في قياس ثاني أكسيد الكربون في مرصد Mauna Loa في هاواي.

مما أدى إلى إنتاج “Keeling Curve” – ​​وهو رقم قياسي واضح لارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

بعد عقدين من الزمان، كانت شهادة جيمس هانسن، العالم في وكالة ناسا أمام الكونغرس في عام 1988، هي أخبار الصفحات الأولى بكل الصحف.

تغير المناخ

فقد أخبر لجنة بمجلس الشيوخ أن الاحتباس الحراري “يحدث بالفعل الآن” ومن شبه المؤكد أنه لا يرجع إلى الاختلاف الطبيعي.

وتم إنشاء الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ (IPCC) من قبل الأمم المتحدة في نهاية ذلك العام.

والهدف إعداد مراجعة شاملة لحالة المعرفة بعلوم تغير المناخ وتأثيراته.

بحلول ذلك الوقت، كانت الدعوات تتزايد من أجل معاهدة دولية بشأن تغير المناخ.

وعزز بروتوكول مونتريال في عام 1987 الآمال في إمكانية الاتفاق على شيء ما.

وأدى ذلك إلى التخلص التدريجي من المواد الكيميائية الكلوروفلوروكربونية التي تضر بطبقة الأوزون.

في نفس العام ، حذر التقرير الأول للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ من أمر آخر.

حذر التقرير من أن “الانبعاثات الناتجة عن الأنشطة البشرية تزيد بشكل كبير من تركيزات غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي”.

القمة المناخية الأولى واجتماع “كوب”

وجاءت أول اتفاقية عالمية بشأن تغير المناخ عام 1992، في قمة الأرض في ريو دي جانيرو.

ولفتت المصادر إلى الهدف من المعاهدة التي وقعها قادة العالم بمن فيهم جون ميجور، خليفة تاتشر.

والهدف هو “تثبيت تركيزات غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي عند مستوى يمنع التدخل البشري الخطير في النظام المناخي”.

بعبارات أبسط، كان الهدف هو منع انبعاثات الكربون التي يسببها البشر من التأثير سلبًا على مناخ العالم.

منذ الأول في عام 1995، عُقدت قمة مؤتمر الأطراف كل عام.

وقادت وزيرة البيئة الألمانية آنذاك أنجيلا ميركل الدورة الأولى لمؤتمر الأطراف في برلين.

بروتوكول كيوتو

ويكمن نجاح قمة برلين في حقيقة أن الوثيقة التي وقعها أولئك الذين شاركوا قد أرست الأساس لما أصبح بروتوكول “كيوتو”.

وتم التوقيع على البروتوكول في مؤتمر الأطراف الثالث في اليابان في عام 1997.

كانت هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تحديد أهداف ملزمة لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري للدول الصناعية.

تلزم المعاهدة الملزمة قانونًا الدول المتقدمة فقط بخفض الانبعاثات بمعدل 5 في المائة دون مستويات عام 1990 وأنشأت نظامًا لرصد تقدم البلدان.

كما لم يكن مطلوبًا من الصين والهند، اللتين كانتا من بين أكبر الدول المسببة للانبعاثات على هذا الكوكب اتخاذ أي إجراء.

وكان من المقرر التفاوض على التفاصيل الدقيقة للأهداف في مؤتمرات القمة المتعاقبة لمؤتمر الأطراف.

اقرأ أيضاً: لماذا ألغى أردوغان مشاركته في قمة المناخ!؟

ضربة أمريكية للاتفاقات

وشمل ذلك مؤتمر الأطراف الرابع في بوينس آيرس عام 1999، ومؤتمر الأطراف الخامس في بون عام 1999، ومؤتمر الأطراف السادس في لاهاي.

ومع ذلك ، فقد تعرض البروتوكول لضربة قوية.

وتمثلت الضربة عندما أعلن الرئيس بوش المنتخب حديثًا في عام 2001 – قبل أربع سنوات من دخوله حيز التنفيذ – قراراً بشأنه.

وتمثل القرار في أن التصديق عليه لم يكن في “المصلحة الاقتصادية الفضلى” لأمريكا، على الرغم من أنه كان أكبر باعث لثاني أكسيد الكربون في العالم.

وفي عام 2007، في مؤتمر الأطراف الثالث عشر في بالي، اتفقت الحكومات المشاركة على أمر آخر.

تم الاتفاق على أن بروتوكول كيوتو كان محدود النطاق للغاية لأنه ركز فقط على الدول المتقدمة وتجاهل الانبعاثات الصاروخية لبلدان مثل الصين والهند.

مع خارطة طريق بالي، كان من المأمول أن يكون هناك اتفاق عالمي في غضون العامين المقبلين.

ومن شأن هذا الاتفاق أن يرى الدول المتقدمة والنامية على حد سواء تتبنى أهدافًا للحد من الانبعاثات.

فشل في كوبنهاغن

ولكن في الدورة الخامسة عشرة لمؤتمر الأطراف في كوبنهاغن عام 2009، فشلت دول العالم في التوصل إلى اتفاق.

لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن الالتزامات الملزمة لتاريخ انتهاء صلاحية أهداف بروتوكول كيوتو الأولية في عام 2012.

وفي COP 16 في كانكون، المكسيك، في عام 2010، جرى تقدم جديد.

فقد التزمت دول بما في ذلك الصين والهند والولايات المتحدة لأول مرة بالحفاظ على ارتفاع درجات الحرارة العالمية دون 2 درجة مئوية.

كما تم إنشاء قدر من المال يسمى صندوق المناخ الأخضر.

وكان من المفترض أن يكون 100 مليار دولار لمساعدة البلدان النامية على التخفيف من آثار تغير المناخ.

ولكن بحلول عام 2019 ، تم التبرع بما يزيد قليلاً عن 3 مليارات دولار.

تخفيض الانبعاثات

مؤتمر COP17 في ديربان ، جنوب إفريقيا ، في عام 2011 ، انهار تقريبًا قبل أن يتم الاتفاق على أي شيء.

وكان ذلك عندما رفضت الصين والولايات المتحدة والهند التزامًا قانونيًا جديدًا مقترحًا ليحل محل المجموعة الأولى من تخفيضات الانبعاثات.

ومع ذلك، في الدورة الثامنة عشرة لمؤتمر الأطراف في الدوحة عام 2012، كان هناك حل وحيد لتحقيق نجاح معتدل.

ويتمثل الحل الوحيد بالاتفاق على مساعدة الدول النامية في التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معها.

بحلول ذلك الوقت، كانت الآمال في التوصل إلى حل لأزمة المناخ قد أخذت بالفعل منعطفات أخرى نحو الأسوأ.

فقد انسحبت كندا من بروتوكول كيوتو ، وقالت اليابان وروسيا إنهما لن تتعهدا بالتزامات جديدة.

وفي COP 19 في وارسو في العام التالي، انتهى الأمر بممثلي البلدان النامية إلى الانسحاب.

ورفضت الدول المتقدمة آلية تمويل جديدة أخرى لمساعدتهم على التعامل مع “الخسائر والأضرار” الناجمة عن تغير المناخ.

كانت قمة COP 21 التاريخية في باريس في عام 2015 والتي أشاد بها النشطاء باعتبارها الأكثر أهمية وإثارة منذ سنوات.

وافقت الدول الـ 196 التي شاركت على صفقة عالمية شاملة.

تهدف الصفقة للحد من ارتفاع درجات الحرارة إلى ما دون 2 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة.

كما تهدف إلى مواصلة الجهود للحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية.

اقرأ أيضاً: “نهاية العالم قريبًا” .. الغارديان: أزمة المناخ تهدد دول الخليج والشرق الأوسط

فرصة ضائعة

في حين أن الاتفاق الجديد شهد موافقة الدول على تقديم ما يسمى بالمساهمات المحددة وطنيا (NDCs).

فقد تم تحديدها من قبل البلدان نفسها ولم تكن هناك آلية تم إنشاؤها لضمان تحقيقها للأهداف.

ولكن بحلول موعد انعقاد الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف في عام 2016 ، تعرضت صفقة باريس لضربة كبيرة.

أعلن الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب أنه سيخرج بلاده من الصفقة، قائلاً إنها فرضت “أعباء مالية واقتصادية شديدة القسوة ”.

تم تحديد قواعد تنفيذ اتفاقية باريس في COP 24 في بولندا في 2018.

جاء ذلك في نفس العام الذي حذرت فيه الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ من عواقب وخيمة.

تركزت التحذيرات من ارتفاع متوسط ​​درجة الحرارة العالمية فوق 1.5 درجة مئوية.

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش القمة اللاحقة في مدريد – وهي مؤتمر المناخ الأخير بأنها “فرصة ضائعة”.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»  

« وشاهد كل جديد عبر قناتنا في YOUTUBE» 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More