انقلاب السودان .. كيف صعد “البرهان” السلم العسكري وأصبح رأس الدولة؟!

0

سلطت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في تقرير لها الضوء، على الانقلاب العسكري في السودان الذي قاده عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة،  وخرجت على إثره مظاهرات غاضبة في الشوارع تندد بالانقلاب على الديمقراطية.

انقلاب السودان

وقالت الصحيفة وفق ترجمة “وطن” إنه منذ أكثر من عامين، أطاحت انتفاضة شعبية بالرئيس السوداني الراحل عمر البشير التي وصفته بـ”الدكتاتور”.

وأدت تلك الانتفاضة إلى حقبة جديدة من التغيير والإمكانات للدولة الإفريقية التي يبلغ عدد سكانها 45 مليون نسمة.

اقرأ أيضاً: هل تقف الإمارات وراء الانقلاب العسكري في السودان؟!

لكن شوارع السودان كانت مليئة بالخوف وعدم اليقين، يوم الاثنين، بعد أن احتجز الجيش السوداني رئيس الوزراء حمدوك. وحل الحكومة وأعلن نفسه في السلطة خلال حالة الطوارئ، تقول الصحيفة.

ولفتت “واشنطن بوست” إلى أن هذا الانقلاب جاء بعد أيام فقط من تنظيم أكبر احتجاجات مؤيدة للديمقراطية في العاصمة الخرطوم منذ الانتفاضة وسط أسابيع من الاضطرابات بين الجيش والجماعات المدنية.

كما جاء بعد وقت قصير من اجتماع المسؤولين الأمريكيين مع القادة العسكريين السودانيين. وذلك للتأكيد على أن المساعدات الأمريكية لا تزال مشروطة بالانتقال الكامل إلى حكومة يقودها مدنيون هذا العام.

وقالت السلطات السودانية الشهر الماضي إنها أحبطت محاولة انقلابية من قبل القوات الموالية للرئيس السابق.

من المسؤول عن السودان الآن؟

وتطرق التقرير إلى الضباط العسكريين المسؤولين الآن عن السودان، والقادة المدنيين الذين أطاحوا بهم.

ولفتت الصحيفة الأمريكية إلى أنه بعد ما يقرب من ثلاثة عقود من حكم “البشير” الذي وصفته بـ”الاستبدادي الوحشي” الذي اعتمد بشكل كبير على الجيش والبدائل السياسية المكبوتة. كان السودان على طريق وعر نحو التحول الديمقراطي.

وفي نشوة ما بعد الانتفاضة. وافقت الجماعات المدنية والعسكرية على تشكيل حكومة انتقالية تقاسم السلطة تسمى مجلس السيادة. “لقد وضعوا خارطة طريق للتحرك نحو حكومة مدنية فقط هذا العام وإجراء انتخابات بحلول عام 2023”.

قرأ أيضاً: مسؤول صهيوني: ندعم الانقلاب في السودان بقيادة البرهان

وفي النهاية أصبح القائد الأعلى للجيش السوداني ورئيس مجلس السيادة، الفريق عبد الفتاح البرهان، على رأس الدولة.

وكان “البرهان” هو الذي ظهر على التلفزيون السوداني يوم الإثنين، لإيصال أنباء استيلاء الجيش على السلطة.

وأشار التقرير إلى أن البرهان، لم يكن محبوبًا من قبل القوى الثورية السودانية.

زعيم الانقلاب عبدالفتاح البرهان

وصعد الجنرال البرهان السلم العسكري تحت حكم البشير. وفي فبراير من العام 2019، أي قبل شهرين من عزل البشير. أصبح البرهان المفتش العام للجيش.

وبهذه الصفة أشرف ونسق مع قوات الدعم السريع شبه العسكرية السودانية والتي تسمى (الجنجويد). والذين اتهموا بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في دارفور، في حادثة سيئة السمعة في يونيو 2020. حيث قتل أكثر من 100 شخص عندما داهمت قوات الدعم السريع معسكرًا للاحتجاج.

اقرأ أيضاً: البرهان يعلن اكتمال انقلاب السودان “بنجاح” .. إليكم تفاصيل قرارات العسكر

وكان البرهان أيضًا مسؤولًا عن القوات السودانية، التي تضمنت قوات الدعم السريع، في حرب اليمن بقيادة السعودية.

إحدى نقاط الخلاف الرئيسية بين القادة العسكريين والمدنيين في السودان هي ما إذا كان يجب الامتثال لقضية المحكمة الجنائية الدولية ضد البشير -الذي اتُهم إلى جانب الجيش بارتكاب جرائم حرب في دارفور بداية من عام 2003-.

ولم يقم مجلس السيادة بعد الموافقة على تسليم المشتبه بهم. كما دفع النشطاء البرهان وحلفائه إلى الموافقة على إطلاق تحقيق في هجمات يونيو 2020 على المتظاهرين، والتي من المتوقع أن تورط الجيش.

أين عبدالله حمدوك والقادة المدنيون؟

وتقول “واشنطن بوست” إنه منذ الإطاحة بالبشير، يحكم السودان من قبل مجلس انتقالي مدني عسكري مختلط، اندلعت التوترات بشأن تقاسم السلطة بشكل متقطع.

والشهر الماضي حاول أعضاء موالون للبشير في الجيش القيام بانقلاب لكنهم فشلوا.

ومنذ ذلك الحين ترأس الجانب المدني من الحكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وحمدوك، اقتصادي سابق ومحلل سياسي كبير عمل في العديد من المنظمات متعددة الجنسيات. بما في ذلك بنك التنمية الأفريقي والمعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية.

كما شغل “حمدوك” منصب نائب السكرتير التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا عند توليه السلطة.

كما حدد حمدوك السلام وحل الأزمات الاقتصادية كأولويات خلال فترة الانتقال التي استمرت ثلاث سنوات إلى الحكم المدني.

وبحسب بيان لوزارة الإعلام السودانية، فقد ضغطت القوات العسكرية على رئيس الوزراء للإدلاء ببيان مؤيد للانقلاب، واحتجزته في ساعة مبكرة من صباح الاثنين، ومكان وجوده غير معلوم حتى الآن.

اعتقالات بالجملة عقب الانقلاب

واعتقل العديد من كبار الشخصيات الحكومية والقادة السياسيين يوم الاثنين.

وقال مسؤولان لوكالة “أسوشيتيد برس” إن من بين المعتقلين المستشار الإعلامي لحمدوك وحاكم الولاية التي تضم العاصمة. إضافة إلى وزيري الإعلام والصناعة.

وفي منشور على فيسبوك، أصدر مكتب حمدوك بيانًا قال فيه إن زوجة رئيس الوزراء أُخذت أيضًا من منزلهم. كما أن مكان وجودهم لا يزال مجهولاً.

اقرأ أيضاً: انقلاب السودان .. اختطاف رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك وزوجته

وجاء في بيان مكتب حمدوك أن ما حدث يمثل “تمزق الوثيقة الدستورية” و “انقلاباً كاملاً” على مكاسب الثورة التي “ضحى شعبنا بالدماء بحثاً عن الحرية والسلام والعدالة”.

ولم يتطرق البرهان عندما أعلن عن الإجراءات الجديدة على التلفزيون الحكومي، إلى اعتقال رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة الآخرين.

ماذا يعني هذا للانتقال السياسي في السودان؟

وبينما لا يزال الكثير من الغموض يحيط بهذه الأحداث، أصدر رؤساء العديد من الدول العربية المجاورة – وكثير منها من الرعاة الماليين للسودان – دعوات صامتة للهدوء حتى الآن.

وأدانت الأمم المتحدة ودول غربية أخرى هذا الاستيلاء، كما طلبت أمريكا من المواطنين الأمريكيين في السودان أن يحتموا في مكانهم.

وعلق الاتحاد الأفريقي عضوية السودان، فيما لم تصدر إسرائيل، التي وقعت العام الماضي اتفاق تطبيع مع السودان أي بيان رسمي.

وإلى جانب الاضطرابات السياسية، يواجه السودان أزمة مالية حادة ستستمر في كونها ضغوطًا على من في السلطة.

وقال البرهان الذي كان يرتدي زيه العسكري، يوم الإثنين ، إنه لا يزال ملتزماً بإجراء الانتخابات والانتقال إلى حكومة مدنية.

في غضون ذلك، انطلقت قوات الأمن يوم الاثنين، لقمع المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في شوارع السودان.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More