تهديد أردوغان للسفراء العشرة يؤتي ثماره .. ومستشاره: انتصار سياسي

0

أكد ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن القرار الذي أصدره الرئيس بخصوص السفراء العشرة “هو من صميم أعمال السيادة التي لا تقبل النقاش”.

وقبل يومين أعلن أردوغان، سفراء 10 دول من بينهم سفراء أمريكا وألمانيا وفرنسا “أشخاصا غير مرغوب فيهم” في تهديد صريح بطردهم.

جاء ذلك عقب دعوتهم للإفراج عن رجل الأعمال التركي عثمان كافالا المسجون بتهمة السعي لزعزعة استقرار تركيا.

وأضاف ياسين أقطاي في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن)، تعليقا على بيان السفراء الذين قدموا فيه اعتذارهم على التدخل في الشأن التركي، وتعهدوا باحترام قوانين الدولة أن قرار أردوغان هو انتصار سياسي له ما بعده “حتى وإن بدا القرار صادما إلا أنه آتى أكله بعد ساعات” حسب وصفه.

وتابع ياسين أقطاي:”لقد اعتاد قادة بعض الدول الإنحناء أمام الإغراء والإغواء الأوربي – الأمريكي. وهذا ما حولهم في نظر شعوبهم إلى أتباع وليسوا أنداداً.”

وشدد في الوقت ذاته على أن “ما فعله أردوغان يجب أن يكون أنموذجا يحتذى به في التعامل بندية واستقلالية.”

اقرأ أيضاً: وزير السياحة التركي يكشف عن تأثير إيجابي لانخفاض الليرة التركية (فيديو)

كما قال مستشار الرئيس التركي:”نحن لا نطالب أحداً أن يكون تابعا لنا ولا نسعى لذلك.”

واضاف:”وكل ما نسعى إليه هو أن تفهم هذه الدول أننا شعب عريق وتاريخ مجيد ليس بالسهولة نسيانه أو القفز عليه.”

تهديد أردوغان يؤتي ثماره

ويبدو أن تهديدات الرئيس التركي للسفراء الـ10 قد جاءت بنتائج إيجابية.

وأعلنت البعثات الدبلوماسية والقنوات الأمريكية في تركيا عزمها على احترام قوانين وأنظمة الدولة المضيفة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلاد.

كما أشارت السفارات إلى أنها “ما زالت ملتزمة بالمادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية”.

اقرأ أيضاً: ما أسباب نزيف الليرة التركية!؟

من جانبه رحب أردوغان، بتصريح عدد من السفارات لدى أنقرة حول نواياها احترام قوانين وقرارات القيادة التركية.

وأشارت وكالة “الأناضول”، نقلا عن مصادر في ديوان الرئاسية قوله، أن “الرئيس أردوغان رد بإيجابية على تصريحات السفارة الأمريكية والبعثات الدبلوماسية الأخرى”.

وكان أردوغان قد كلف وزارة الخارجية التركية الجمعة الماضية، بإعلان سفراء 10 دول الذين أدلوا بهذا البيان بأنهم “غير مرغوب فيهم”.

اقرأ ايضا: ما سر اهتمام تركيا بإفريقيا .. وهل تصبح لاعبًا يغير قواعد اللعبة فيها!

يشار إلى أن الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا، كانت من بين الدول التي أصدرت البيان الذي يطالب تركيا باحترام قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، و “ضمان الإفراج العاجل عن عثمان كافالا” .

واعتقل كافالا، الذي اتهمته السلطات التركية بالتورط في محاولة الانقلاب في أكتوبر عام 2017 في مطار اسطنبول. وأعيد اعتقاله في نوفمبر من العام ذاته بعد الإفراج عنه.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More