AlexaMetrics بنكيران يحذر بشأن انتخابات المغرب:" أيها المغاربة خدوا الاحتياط" | وطن يغرد خارج السرب
عبد الإله بنكيران

بنكيران يحذر بشأن انتخابات المغرب:” أيها المغاربة خدوا الاحتياط”

في تصريحات أثارت حالة من الجدل حذر عبدالإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية السابق، اليوم الأحد، مما وصفه بـ”شيء يحضر في الخفاء” لم يذكره بخصوص انتخابات 8 سبتمبر الجاري.

وفي ذلك التاريخ تشهد المملكة انتخابات برلمانية ومحلية، تشتد المنافسة على صدارة نتائجها بين حزبي “العدالة والتنمية” (125 نائبا بمجلس النواب الغرفة الأولى للبرلمان من أصل 395) و”التجمع الوطني للأحرار” (شريك بالائتلاف الحكومي- 37 نائبا)، بقيادة وزير الفلاحة “عزيز أخنوش”.

عبدالإله بنكيران يتحدث عن انتخابات المغرب

وأضاف “بنكيران”، الأمين العام السابق لحزب “العدالة والتنمية” (قائد الائتلاف الحكومي)، في بث مباشر عبر صفحته بـ”فيسبوك”: “لا أدري هل سيغير ذلك الذي يتم التحضير له من المعطيات أم لا، لكن أجزم أن ما يرتب له ليس في صالح البلد”.

وللمرة الأولى في تاريخ المغرب، يقود “العدالة والتنمية”، الحكومة منذ عام 2011، إثر فوزه في انتخابات برلمانية شهدتها المملكة في ذلك العام، ثم في 2016.

وتابع: “كنت قررت ألا أشارك في الدعاية الانتخابية بشكل أو بآخر (لعدم رضاه عن بعض سياسات حزبه)، ولكن الأحداث جعلتني أستشعر أنه من الواجب علي أن أساهم ولو بمقدار”.

وأردف: “الانتخابات لن تكون شيئا ثانويا في المغرب، بل هي أساسي وتعطى الفرصة للمواطن مرة في كل خمس سنوات ليختاروا من سيتولى المسؤولية”.

وزاد بقوله: “أيها المغاربة، خدوا الاحتياط بخصوص من سيصبح غدا رئيس حكومتكم وأنتم تدلون بأصواتكم”.

ووجه “بنكيران”، انتقادا إلى “أخنوش” الأمين العام لحزب “التجمع الوطني للأحرار”، قائلا: “بين عشية وضحاها أصبح مطروح علينا التصويت عليه باعتباره رئيس الحكومة المحتوم، بعدما قاطع المغاربة شركاته”.

وفي 2018، شهد المغرب حملة شعبية لمقاطعة منتجات ثلاث شركات، إحداها يمتلكها “أخنوش” وتبيع الوقود، وذلك للمطالبة بتخفيض الأسعار.

اقرأ أيضاً: رشاوى مالية لاستقطاب الناخبين في انتخابات المغرب تثير انتقادات واسعة

وأضاف “بنكيران”: “أقول للمغاربة، قوموا لتصوتوا بكثافة، لا تسمعوا لمن يقول لكم قاطعوا، فإنهم لا يفهمون”.

واستطرد: “على المغاربة الشرفاء التصويت بكثافة، صوتوا على من شئتم، وأنا سأصوت على حزب العدالة والتنمية”.

وفي أكثر من مناسبة، اتهم قياديون في “العدالة والتنمية” (مرجعية إسلامية) أطرافا لم (يسمونها) بالعمل على تشويه الحزب، ومنعه من تشكيل الحكومة المقبلة.

وبجانب “العدالة والتنمية” و”التجمع الوطني للأحرار”، يبرز في المشهد السياسي كقوة انتخابية حزبا “الأصالة والمعاصرة” و”الاستقلال”، وهما معارضان ويمتلكان 102 نائب و46 نائبا على التوالي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

https://www.youtube.com/c/WatanComNews

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. دخل إلى الحكومة شحات مفلس وأصبح بعد ملياردير،

    هذا الحزب المشؤوم أوتي به أيام الربيع العربي فأستغل الدين للوصول المناصب لم يكونوا يحلمون بها وتحسنت احوالهم فهلكو البلاد .إلى مزبلة التاريخ فعلا الإخونج تجار الدين
    إن لم تستحي فقل ما شئت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *