AlexaMetrics "إنتلجنس أونلاين": محمد بن سلمان استعان بهذا الأمير المخضرم للحوار مع طالبان ومزاحمة إيران | وطن يغرد خارج السرب
محمد بن سلمان

“إنتلجنس أونلاين”: محمد بن سلمان استعان بهذا الأمير المخضرم للحوار مع طالبان ومزاحمة إيران

كشفت دورية “ إنتلجنس أونلاين ” الاستخباراتية الفرنسية، عن استعانة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالأمير تركي الفيصل من أجل الانخراط في حوار جديد مع حركة طالبان التي تسيطر على أفغانستان.

وقالت الدورية الفرنسية إن محمد بن سلمان اضطر للاستعانة بالأمير تركي الفيصل من أجل مزاحمة النفوذ الايراني في أفغانستان.

وتعتمد السعودية على إسلام أباد لتسهيل محادثاتها مع طالبان، وقد جددت تحالفها الاستراتيجي مع باكستان رسميا عندما زار رئيس الوزراء الباكستاني “عمران خان” جدة في 7 مايو/أيار الماضي.

وأعقب ذلك زيارة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان لإسلام أباد لمقابلة نظيره الباكستاني “شاه محمود قريشي” في 27 يوليو/تموز.

حوار سعودي مع طالبان بوساطة باكستانية

وكشفت “إنتلجنس أونلاين” الاستخباراتية أن محادثات الرجلين تناولت قيام وكالة الاستخبارات الباكستاني، برئاسة “فايز حميد” بالتوسط في الحوار السعودي مع “طالبان”.

اقرأ أيضاً: باحث تركي يكشف سبب “تمهل” أنقرة في الرد على طالبان

كما التقى “حميد” نظيره السعودي خالد بن علي الحميدان رئيس الاستخبارات العامة السعودية في مقر المخابرات الباكستانية.

لماذا اختار محمد بن سلمان الأمير تركي الفيصل تحديداً

وقالت المجلة الفرنسية إن تكليف تركي الفيصل بتجديد الاتصالات مع قادة طالبان يعود لخبرته في التعامل معهم عندما تولت الحركة السلطة قبل الغزو الأمريكي لأفغانستان في 2001.

والتقى “تركي” مؤخرا بالقيادي البارز في طالبان الملا محمد يعقوب ابن مؤسس “طالبان” الراحل “الملا عمر”، الذي كان يعرفه جيدا وفق “انتلجنس أونلاين”.

كما يُفترض أن “تركي” قد سافر إلى الدوحة لمقابلة الملا “عبدالغني برادار”، الذي تفاوضت معه الولايات المتحدة في العاصمة القطرية.

وكانت السعودية أول دولة تعترف رسميا بإمارة طالبان الإسلامية منذ أكثر من 20 عاما، ولكنها هذه المرة عرضت أموالًا فقط مع شروط معينة، وفق ما كشفته المجلة.

اقرأ أيضاً: نيويورك تايمز: هذه أسباب انتصار طالبان السريع على النظام الذي صنعته أمريكا بأفغانستان

ويعتقد بعض المراقبين أن السعودية وإيران ستسعيان لاتفاق ما بشأن أفغانستان في “قمة بغداد” الاستثنائية التي انطلقت في 28 أ غسطس/آب الجاري.

وكانت تصريحات خرجت هذا الشهر من رئيس الاستخبارات السعودية السابق، الأمير تركي الفيصل، حول حركة “طالبان”، أثارت جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويأتي ذلك بعد أن سيطرت “طالبان” على العاصمة الأفغانية كابل، في أعقاب انهيار الحكومة ومغادرة رئيس البلاد، أشرف غني، للقصر الرئاسي إلى خارج البلاد، ليضع مقاتلو “طالبان” عقب ذلك أيديهم على القصر والمدينة.

وفي مقطع فيديو لمقابلة القناة السعودية الرسمية مع تركي الفيصل، قال الأخير: “”أبغى أبدي ملاحظة عن أفغانستان تفوت على كثير من الناس، وهي ما يقال إن الطالبان هم نتاج للفكر، بين قوسين، “الوهابي”..

“أحب أذكر أن هؤلاء ينتمون إلى المدرسة الديوبندية النابعة من المذهب الحنفي في القارة الهندية، فعليكم أن تطلعوا على معلومات عن هذه الفئة من الديوبندية لتعرفوا من أين يأتون الطالبان، هم ليسوا نتاج لتعليم الشيخ محمد بن عبد الوهاب الله يرحمه”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *