كيف أحرج طارق عزيز “الخميني” عندما سأل عن أصول النبي محمد؟!

1

كشف دبلوماسي عراقي سابق، جانباً من ذكرياته في الخارجية أبان العقدين اللذين سبقا الحرب الأمريكية على العراق في العام 2003، راوياً بعض المواقف المحرجة وربما الطريفة منها في بعض الأحيان للاجتماعات التي جرت بين العراق وإيران بعد وقف إطلاق النار في جنيف.

الدبلوماسي العراقي الذي يعكف على كتابة مذكراته قال إن تفاصيل القصة تدور حول المشاورات التي جرت بين العراق وايران بعد اعلان الامام اية الله الخميني تجرعه السم وقبول نظامه بوقف اطلاق النار في الثامن من آب 1988، اذ توجه وزير خارجية العراق في حينه، طارق عزيز ، الى جنيف للقاء نظيره الايراني علي أكبر ولايتي سنة 1988.

طارق عزيز والسيجارة الكوبي

ويضيف الدبلوماسي العراقي حسب ما نقل عنه مراسل موقع “قريش“، جلس طارق عزيز مسترخياً فرحاً بالنصر الذي حققته بلاده على إيران وهو يشعل سيجاره الكوبي وينظر الى خصمه الايراني بابتسامة ساخرة، قائلاً إنه يسمع دائماً بأن الخميني يطلق على نفسه لقب “سيّد” وهي تسمية معروفة في التداول العام وتعني أن نسبه يرجع الى نبي الله ورسوله العربي محمد بن عبد الله (ص).

اقرأ أيضاً: تغريدة لرغد صدام حسين عن “المال الحرام” وانتصار العراق تلقى تفاعلاً واسعاً

وأضاف عزيز مخاطباً ولايتي بكل هدوء أنه شخصياً ليس مسلماً، ولكنه قرأ تاريخ الجزيرة العربية والمنطقة بشكل جيد، ويدرك أن الخميني يفتخر بأصوله الفارسية استنادا الى منشورات صدرت باسمه قبل الثورة الايرانية وبعدها، وتساءل طارق عزيز ، وقد اخذ نفسا عميقا من سيجاره الكوبي:  هل هذا يعني أن النبي محمد (ص) لم يكن من أصول عربية وانه كان فارسياً أم أن الخميني يكذب!؟

اقرأ أيضاً: ذكرى غزو العراق للكويت.. معلومات تنشر لأول مرة عن رحلة مريبة لطائرة ركاب بريطانية

يقول الحاضرون في اللقاء ان تعليق عزيز نزل كالصاعقة على ولايتي وحاول تحاشيه بالسؤال عن برنامج المباحثات ذلك اليوم اذا كان قد انتهى ام ان هناك حاجة للقاء لجنة الصليب الدولي التي كانت تتابع المباحثات العراقية الايرانية .

ثم غادر علي اكبر ولايتي يحمل هموم الدنيا في وجهه من دون ابتسامة ، فيما استمر عزيز في التدخين على اريكته والابتسامة تملأ وجهه.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. ابوقناع يقول

    ومنذ ذلك الحين والعراق العربي يغتصبه الفرس بزعامة آيات ابليس ويعود الفضل الاكبر الى صدام وابطاله الاشاوس وعلى رأسهم هذا الهمام الصليبي
    اللهم اعد الينا عراق العروبه واحفظ شعبه وانصرهم على عبدة الهالك الاعظم المجوسي النجس

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More