AlexaMetrics بيان أمني عُماني عن السفينة "أسفالت برنسيس" التي اختطفت قبالة شواطئ الإمارات | وطن يغرد خارج السرب
الجهة التي اختطفت ناقلة النفط أسفالت برنسيس أفرجت عنها لاحقا

بيان أمني عُماني عن السفينة “أسفالت برنسيس” التي اختطفت قبالة شواطئ الإمارات

أصدر مركز الأمن البحري العماني بيانا بشأن ناقلة النفط “أسفالت برنسيس” التي اختطفت قبالة شواطئ الإمارات وأُفرج عنها في وقت سابق.

وقال المركز إن سلاح الجو العماني قام بتسيير طلعات بالقرب من الموقع الذي احتجزت فيه السفينة.

وأوضح مركز الأمن البحري أنه تلقى معلومات عن اختطاف ناقلة نفط تدعى أسفالت برنسيس تحمل علم بنما.

وأضاف أن البحرية العمانية سيرت عددا من سفنها للإسهام في تأمين الملاحة الدولية.

يأتي ذلك، في حين يثور التساؤل عن الجهة التي اختطفت ناقلة النفط “أسفالت برنسيس” (Asphalt Princess) أمس الثلاثاء وأفرجت عنها لاحقا فجر اليوم الأربعاء.

خاطفوا “أسفالت برنسيس” غادروها والحادثة انتهت

وقالت البحرية البريطانية إن الخاطفين الذين استقلوا سفينة “أسفالت برنسيس” قبالة ساحل الإمارات العربية المتحدة في خليج عُمان، غادروا السفينة وإن الحادثة انتهت.

وأعلنت منظمة الملاحة والتجارة البريطانية أن الخاطفين غادروا السفينة حوالي الساعة الثانية صباحا بتوقيت غرينتش، وأن السفينة سلمت وأن الحادث قد انتهى، وحسب الإشارات الصادرة عن السفينة فإنها في طريقها الآن إلى عُمان.

وكانت وسائل إعلام غربية نقلت عن مصادر أمنية أنها تعتقد أن قوات مدعومة من إيران استولت أمس الثلاثاء على سفينة في مياه الخليج قبالة ساحل الإمارات.

اقرأ أيضاً: تفاصيل اختطاف السفينة أسفالت برينسيس قبالة ساحل الفجيرة في الإمارات

وذكرت التقارير الغربية أن السفينة أسفالت برنسيس -التي ترفع علم بنما، وتنقل الأسفلت والبيتومين- اختطفت عندما كانت تبحر من خورفكان في الإمارات إلى صحار في سلطنة عمان.

ونقلت وكالة رويترز عن 3 مصادر أمنية بحرية قولها إنه يُعتقد أن قوات مدعومة من إيران استولت على السفينة.

غانتس يتهم إيران 

واتهم وزير جيش الاحتلال الاسرائيلي بيني غانتس اليوم، قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني، أمير علي حجي زادة، بالوقوف وراء عشرات العمليات التي كانت ضالعة فيها طائرات بدون طيار وصواريخ في المنطقة.

واضاف أنّ المسؤول المباشر عن عمليات إطلاق طائرات مفخخة بدون طيار هو سعيد أراجاني، “الذي أكشف اسمه هنا لأول مرة”.حسبما قال غانتس

وأضاف غانتس أن “أراجاني هو المشغل الرئيسي لمنظومة الطائرات بدون طيار التابعة لسلاح الجو في الحرس الثوري، والذي تسبب باستهداف ميرسير ستريت. وهو الذي يزود العتاد، التأهيل، الخطط والمسؤول عن عمليات إرهابية كثيرة في المنطقة”.

وتابع غانتس أن “إيران أثبتت مرة أخرى أن تحد دولي وإقليمي وفي نهاية الأمر هي تهديد على إسرائيل أيضا. وإيران مسؤولة عن عشرات العمليات الإرهابية في أنحاء الشرق الأوسط وتفعيل ميليشيات في اليمن والعراق ودول أخرى”.

وحسب غانتس، فإن “إيران تجاوزت أيضا كافة الخطوط التي وُضعت في الاتفاق النووي السابق، وهي اليوم بعيدة عشرة أسابيع تقريبا عن الوصول إلى المادة الانشطارية التي تسمح بتطوير قنبلة نووية”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *