AlexaMetrics إسماعيل هنية رئيسا لمكتب حماس السياسي لدورة جديدة حتى 2025 | وطن يغرد خارج السرب
إسماعيل هنية و صالح العاروري

إسماعيل هنية رئيسا لمكتب حماس السياسي لدورة جديدة حتى 2025

أعاد مجلس شورى حركة المقاومة الفلسطينية حماس، انتخاب إسماعيل هنية لمنصب رئيس المكتب السياسي للحركة، وذلك لدورة ثانية تمتد من العام الجاري حتى 2025.

وفي هذا السياق نقلت “رويترز” عن مسؤولين فلسطينيين اليوم، الأحد، قولهما إن مجلس شورى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أعاد انتخاب إسماعيل هنية رئيسا لمكتبها السياسي لدورة جديدة.

كما نقلت وكالة “الأناضول” التركية للأنباء عن مصدر مطلع، أن الأوساط القيادية للحركة توافقت على انتخاب هنية، الذي يتولى رئاسة المكتب السياسي لحماس منذ عام 2017.

وأضاف المصدر أن الاتفاق على تجديد انتخاب هنية لدورة ثانية، جاء بناء على عدم وجود شخصية منافسة له، بعد امتناع خالد مشعل عن المنافسة على رئاسة الحركة.

ويشغل مشعل حالياً، رئاسة إقليم الخارج لحركة “حماس” بعد انتخابه في هذا المنصب، في أبريل الماضي.

اقرأ أيضاً: هل رفضت تونس استقبال إسماعيل هنية ضمن جولته لدول المغرب العربي؟

بينما انتُخب صالح العاروري رئيساً لإقليم الضفة الغربية، في يوليو.

في حين يشغل يحيى السنوار رئاسة إقليم قطاع غزة، بعد انتخابه في مارس من العام الجاري.

ويشار إلى أنه بانتخاب هنية رئيساً لها، تكون حركة “حماس” قد أتمت انتخاباتها الداخلية للدورة الحالية 2021-2025، التي بدأت في 18 فبراير الماضي، في حين يتبقى انتخاب نائب رئيس المكتب السياسي في وقت لاحق.

وتُجرِي حماس انتخاباتها الداخلية كل أربع سنوات، في ظروف مُحاطة بالسرية؛ نظراً لاعتبارات تتعلق بالملاحقة الأمنية من قبل إسرائيل.

في هذا السياق، قالت صحيفة “القدس” إن مجلس شورى “حماس” انعقد أمس السبت وانتخب هنية.

وأضافت أنه سيتم اليوم، الأحد، انتخاب نائب لهنية، وبقية أعضاء المكتب السياسي للحركة.

يُشار إلى أنه بحسب النص القانوني الداخلي لـ”حماس” يُسمح بانتخاب رئيسها لفترتين متتاليتين.

من هو إسماعيل هنية؟

وإسماعيل عبد السلام أحمد هنية، مواليد 1963، هو رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) ورئيس وزراء الحكومة الفلسطينية العاشرة، وكنيته أبو العبد.

ولد هنية في مخيم الشاطئ، ثم شغل منصب رئيس وزراء فلسطين، بعد فوز حركة حماس بأغلبية مطلقة في انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني عام 2006.

ثم أقاله رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس في 14 يونيو 2007 في خطوة مثار الجدل حولها، بعد أحداث الحسم العسكري في يونيو 2007.

فصار يلقب من قبل أغلب أجهزة الإعلام والسلطة الوطنية الفلسطينية برئيس الحكومة المقالة القائمة بتصريف الأعمال حسب الدستور الفلسطيني، إلى أن يتم منح الحكومة التي كُلف بتشكيلها سلام فياض الثقة من المجلس التشريعي الفلسطيني.

نشأته وتعليمه

ولد إسماعيل هنية في مخيم الشاطئ للاجئين في الثالث والعشرين من مايو عام 1963 التي لجأ إليها والداه من مدينة عسقلان عقب النكبة.

ثم تعلم في الجامعة الإسلامية في غزة. وفي عام 1987 تخرج من الجامعة الإسلامية بعد حصوله على إجازة في الأدب العربي، ثم حصل على شهادة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الإسلامية عام 2009.

نشاطه الطلابي

بدأ هنية نشاطه داخل «الكتلة الإسلامية» التي كانت تمثل الذراع الطلابي للإخوان المسلمين، ومنها انبثقت حركة المقاومة الإسلامية حماس.

اقرأ أيضاً: انتقادات تلاحق إسماعيل هنية رئيس حماس بعد زيارته المغرب المطبعة مع إسرائيل

وعمل عضوا في مجلس طلبة الجامعة الإسلامية في غزة بين عامي 1983 و1984، ثم تولى في السنة الموالية منصب رئيس مجلس الطلبة.

حيث عرفت الجامعة في هذه الفترة خلافات حادة بين الكتلة الإسلامية، والشبيبة الفتحاوية التي مثلت الذراع الطلابية لحركة فتح التي كان يترأسها دحلان في الجامعة. وبعد تخرجه عمل معيداً في الجامعة، ثم تولى الشؤون الإدارية بعد ذلك.

سجنه وإبعاده

سجنته السلطات الإسرائيلية عام 1989 لمدة ثلاث سنوات، ثم نفي بعدها إلى مرج الزهور على الحدود اللبنانية الفلسطينية مع ثلة من قادة حماس، حيث قضى عاماً كاملاً في الإبعاد. عام 1992.

في القيادة

وبعد قضاء عام في المنفى عاد إلى غزة، وتم تعيينه عميداً في الجامعة الإسلامية بغزة.

وعام 1997 تم تعيينه رئيساً لمكتب الشيخ أحمد ياسين، الزعيم الروحي لحركة حماس، بعد إطلاق سراحه.

وتعزز موقع هنية في حركة حماس خلال انتفاضة الأقصى بسبب علاقته بالشيخ أحمد ياسين وبسبب الاغتيالات الإسرائيلية لقيادة الحركة.

وفي ديسمبر 2005 ترأس قائمة التغيير والإصلاح التي فازت بالأغلبية في الانتخابات التشريعية الفلسطينية الثانية عام 2006م.

في 16 فبراير 2006 رشحته حماس لتولي منصب رئيس وزراء فلسطين وتم تعيينه في العشرين من ذلك الشهر.

وفي 30 حزيران 2006 هددت الحكومة الإسرائيلية باغتياله ما لم يفرج عن الجندي الصهيوني الأسير جلعاد شاليط.

في 14 حزيران 2007 تمت إقالة هنية من منصبه كرئيس وزراء من قبل رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس وذلك بعد سيطرة كتائب الشهيد عزالدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس على مراكز الأجهزة الأمنية في قطاع غزة.

ورفض هنية القرار لأنه اعتبره “غير دستوري” ووصفه بالمتسرع مؤكداً “أن حكومته ستواصل مهامها ولن تتخلى عن مسؤولياتها الوطنية تجاه الشعب الفلسطيني”.

واعتبر المجلس التشريعي الفلسطيني الإقالة تصرفا غير قانونيا واستمر في منصبه في قطاع غزة كرئيس للحكومة المقالة القائمة بتصريف الأعمال لحين منح الثقة لحكومة أخرى من المجلس التشريعي.

في 25 يوليو 2009م وفي أثناء حفل تخرج الفوج الثامن والعشرين في الجامعة الإسلامية بغزة منحت إدارة الجامعة، إسماعيل هنية شهادة الدكتوراه الفخرية ووسام الشرف من الدرجة الأولى تقديراً لجهوده في خدمة القضية الفلسطينية.

المصالحة مع فتح

نادى هنية بالمصالحة الفلسطينية مع حركة فتح وأعلن قبوله مرات عدة التنازل عن رئاسة الحكومة في إطار المصالحة الشاملة.

وتنازل عنها فعليا في 2يونيو 2014 لرامي الحمدالله، وقال هنية عند تسليمه الحكومة: “إنني أسلم اليوم الحكومة طواعية وحرصا على نجاح الوحدة الوطنية والمقاومة بكل أشكالها في المرحلة القادمة”.

مناصبه

ـ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بعد انتخابه في شهر مايو 2017 خلفا لخالد مشعل.

ـ رئيس وزراء فلسطين، خلال الفترة من 2006 حتى 14 يونيو 2007، ثم واصل كرئيس لوزراء ما سمي بالحكومة المقالة بقطاع غزة حتى 1 يونيو 2014.

ـ عضو القيادة السياسية لحركة حماس.

ـ مدير مكتب الشيخ أحمد ياسين.

ـ عضو الهيئة الإدارية العليا للجمعية الإسلامية سابقاً.

رئيس نادي الجمعية الإسلامية بغزة لمدة عشر سنوات تقريباً.

أمين سر مجلس أمناء الجامعة الإسلامية بغزة سابقاً.

مدير الشؤون الإدارية في الجامعة الإسلامية سابقاً.

مدير الشؤون الأكاديمية في الجامعة الإسلامية سابقاً.

عضو مجلس أمناء الجامعة الإسلامية سابقاً.

عضو لجنة الحوار العليا للحركة مع الفصائل الفلسطينية والسلطة

الفلسطينية.

عضو لجنة المتابعة العليا للانتفاضة ممثلاً عن حركة حماس.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. تجار الدين يتاجرون بالقضية وهم وأولادهم يعيشون في الرفاهية ولا يرسلون أبنائهم للجهاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *