AlexaMetrics جنازة ميت تثير ضجة في مصر.. المشيعون اعتقدوا انه تحرك أثناء الصلاة عليه فعادوا به للمستشفى (فيديو) | وطن يغرد خارج السرب
جنازة متوفي في مصر

جنازة ميت تثير ضجة في مصر.. المشيعون اعتقدوا انه تحرك أثناء الصلاة عليه فعادوا به للمستشفى (فيديو)

أثارت حادثة غريبة في مدينة إدكو في محافظة البحيرة بمصر، جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حين ادعى عدد من المشيعين في أحد الجنازات، أن المتوفى تحرك في الكفن داخل النعش، أثناء الصلاة عليه قبيل الدفن.

(حلوا الكفن)

وبحسب ما ذكرت صحيفة (المصري اليوم) المحلية، فقد استشعر المشيعون حركة في النعش الموجود فيه الميت قبل أداء صلاة الجنازة على المواطن (أحمد .ب .أ) في مقابر مدينة إدكو، ما أدى لحدوث هرج ومرج بين المصلين.

وانتشر مقطع الفيديو على نطاق واسع، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذي وثق حالة الفوضى بين المشيعين بعدما قالوا إن الميت تحرك، ويسمع أحدهم يقول (حلوا الكفن.. حد يحل الكفن يا جماعة).

الأطباء يؤكدون الوفاة

وهو ما حدث، حيث قام آخرون بفك الكفن عن وجه المتوفى وأسرعوا به إلى مستشفى إدكو المركزي لمحاولة إسعافه، وعندما وصلوا إلى المستشفى أكد الأطباء أن المذكور متوفى.

وعاد المشيعون بالمتوفى مرة أخرى إلى المقابر وقاموا بأداء صلاء الجنازة عليه، وتم دفنه أخيراً.

ولم يتسن لـ “وطن” التأكد من صحة الواقعة التي تداول ناشطون فيديوهات لها

توفي أثناء الرقص في عرس شقيقه

وفي الشهر الماضي، شهدت مصر حالة وفاة غريبة أيضاً وسادت حالة من الحزن بين أهالي مدينة المنزلة في محافظة الدقهلية بعد وفاة شاب توفي أثناء رقصه في زفاف شقيقه، وتحول الفرح إلى عزاء.

وأصيب الشاب محمد محمود رشاد عبدالوهاب (27 عاماً)، بسكتة قلبية أثناء مشاركته شقيقه فرحته، ورقصه على الأغاني في حفل زفافه.

وتفاجأ الحضور بالشاب وهو ينهار فجأة ويسقط على الأرض، وتوفي فور وصوله إلى المستشفى، بينما سقطت والدته مغشياً عليها بسبب صدمتها من وفاة ابنها.

كما انهار العريس وجميع أفراد الأسرة بعد إعلان الوفاة، وشيع مئات من أهالي المدينة جنازة الشاب الذي قامت أسرته بإلغاء الفرح وأطفأت الأضواء الملونة، وتحولت الخيمة لسرادق عزاء لشقيق العريس، وحل الحزن والبكاء مكان الفرح.

بيت عزاء بدلاً من خيمة الفرح

ونقلت صحيفة (المصري اليوم) عن شهود عيان قولهم إن العريس كان يستعد للفرح وأقامت أسرته سرادق كبير على مساحة فدان بحي الحمزاوي بمدينة المنزلة وملأت الساحة بالأنوار الملونة وسماعات الـ(دي جي).

وأضاف شهود العيان أن شقيق العريس ويدعى محمد محمود رشاد عبدالوهاب وقف ليرقص في الفرح، وفجأة سقط على الأرض مغشيا عليه، ولم ينتبه الأهالي بما حدث، والجميع منشغل في الغناء والرقص.

وتابعوا: (التف حوله الشباب محاولين إفاقته إلا أنه لم يستجب فأسرعوا به إلى مستشفى المنزلة العام وهناك كانت الصدمة كبيرة حيث أكد الأطباء أن شقيق العريس توفي بسكتة قلبية، وتحولت الفرحة إلى صدمة وبكاء).

هذا وقد تم تأجيل الفرح وسط حالة من الحزن الشديد بين أهالي المنزلة جميعا لما حدث.

اللحظات الأخيرة للشاب قبل وفاته

وتداول ناشطون عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) فيديو يوثق اللحظات الأخيرة في حياة الشاب المتوفي.

وليست أول حادثة مأساوية تشهدها مصر، وتتحول الأفراح إلى بيوت عزاء، ففي ديسمبر الماضي تحولت ليلة حناء فى مدينة إسنا جنوب الأقصر إلى مأتم وليلة حزن بعد وفاة العريس خلال احتفاله مع أصدقائه وأقاربه.

وفاة عريس بسكتة قلبية

وتوفى العريس حينها بسكتة قلبية خلال الاحتفال وعقب طقوس الحناء المعروفة فى الصعيد حيث تم نقله للمستشفى ولفظ أنفاسه الأخيرة قبل دخولها.

وقال أحد أبناء اسنا حينها إن العريس يدعى محمود، وهو في العقد الثالث من عمره، ولم يكن يعاني من أي أمراض مزمنة، ويتمتع بصحة جيدة للغاية، وكان مقرر له الزفاف على عروسه بعد يوم إلا أن القدر لم يمكنه من تحقيق هذا الحلم.

وتجمع المئات أمام مستشفي إسنا لإنهاء إجراءات الدفن وتشييع جثمان العريس غير مصدقين ما حدث حيث كان يتأهب الجميع للاحتفال حتى الصباح، وتم تجهيز ديوان عائلته لتلقي العزاء بدلا من فتح قاعة الأفراح لتلقي التهاني.

وفاة عروسين وشقيقة العروس في الزفة

وفي بداية الشهر الماضي، شيّع أهالي عزبة صيام التابعة لقرية (طحلة بردين) بمركز الزقازيق جثمان عروسين وشقيقة العروس الذين لقوا مصرعهم.

وذلك إثر انقلاب السيارة التي كانوا يستقلونها في مسيرة الزفاف بطريق الزقازيق – بلبيس وسقوطها داخل ممر مائي (مصرف) بقرية طحلة بردين.

وتحول الفرح لمأتم ونصب أهالي العروسين (الصوان) لإتمام واجب العزاء في ذويهم، بعدما انحرفت سيارة العروسين أثناء الزفة وانقلبت السيارة التي كان يستقلها العروسان مع شقيقة العروس، ليلقوا حتفهم وهم يرتدون ملابس الفرح.

وقال أحد شهود عيان في تصريح لوسائل إعلام محلية إن الزفة كانت تضم سيارتين ملاكي وعدد من الشباب يستقلون دراجات نارية وجميهم رافقوا العروسين بعد خروج العروس من أحد صالونات التجميل بمدينة الزقازيق.

وأشار شاهد العيان إلى أنَّ موكب الزفاف انطلق من الزقازيق وحتى قريتهم محل إقامتهم، وفي أثناء سيرهم على طريق (بلبيس – الزقازيق) انقلبت سيارة العروسين داخل المصرف المار أمام قرية (طحلة بردين).

وأكد الشاهد أنه أثناء سقوط السيارة حاول مستقلوها فتح أبوابها للقفز منها ولكنهم لم يستطيعوا بسبب سرعة السيارة، فيما تمّ استخراج طفلين واستطاع السائق وهو زوج شقيقة العروس المتوفية الخروج.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *