AlexaMetrics نظام التجسس “بيغاسوس” .. الرئيس التنفيذي لـNSO يزعم ان قطر وراء كشف الفضيحة | وطن يغرد خارج السرب
الرئيس التنفيذي لمجموعة NSO شاليف هوليو يزعم ان قطر وراء كشف فضيحة نظام التجسس بيغاسوس

نظام التجسس “بيغاسوس” .. الرئيس التنفيذي لـNSO يزعم ان قطر وراء كشف الفضيحة

بعدما هزّت فضيحة نظام التجسس “بيغاسوس” الإسرائيلي الذي كشف النقاب عنه قبل ايام، العالم، ادّعى المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لمجموعة NSO شاليف هوليو  أن “قطر أو حركة مقاطعة اسرائيل BDS”، او ربما كلاهما، وراء الفضيحة المحيطة بالبرنامج الخاص بشركته.

وقال هوليو لصحيفة “اسرائيل هيوم” العبرية: “سنكون سعداء للغاية إذا كان هناك تحقيق في القضية، لأننا سنتمكن من تبرئة اسمنا”.وفق قوله

واضاف: “ليس لدينا ولم تكن لدينا أي روابط بالقائمة التي تم نشرها، وإذا تبين أن هناك بعض العملاء الذين استغلوا نظامنا لتعقب الصحفيين أو العاملين في مجال حقوق الإنسان ، فسيتم قطعهم على الفور” .

المشارك والرئيس التنفيذي لمجموعة NSO شاليف هوليو
المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لمجموعة NSO شاليف هوليو

وقال هوليو “لقد أثبتنا ذلك في الماضي ، بما في ذلك مع بعض أكبر عملائنا ، وتوقفنا عن العمل معهم.”

“بدأت أشعر بالتوتر”

قال هوليو ، 39 عامًا ، إنه علم بالتحقيق لأول مرة منذ حوالي شهر.مضيفاً: “تواصل معي طرف ثالث ، شخص نعمل معه ، ولم يشارك [في القضية] وقال ، ‘اسمع ، لقد اقتحموا خوادمك في قبرص وتم تسريب القائمة الكاملة لأهداف NSO” .

وتابع: “بدأت أشعر بالتوتر ، لكن بعد لحظة هدأت ، لأننا لا نملك خوادم في قبرص وأيضًا لأننا لا نملك قائمة” بالأهداف “. إنه لا يعمل بهذه الطريقة: كل عميل هو عميل فريد. ليس لدينا أي موقع مركزي يتم فيه جمع جميع أهداف العملاء “.

ومع ذلك ، بعد بضعة أيام ، اتصل بهوليو رجل أعمال آخر بقصة مماثلة كانت تدور في السوق حول “قائمة الأهداف” التابعة لـ NSO.

عندما سئل عمن يعتقد أنه وراء الفضيحة ، أجاب هوليو: “أعتقد أنه في النهاية سيتحول إلى قطر أو حركة المقاطعة أو كلاهما.كما زعم

وأضاف: “في النهاية ، هي دائمًا نفس الكيانات. لا أريد أن أبدو ساخرًا ، لكن هناك أشخاصًا لا يريدون استيراد الآيس كريم هنا [إلى إسرائيل] أو تصدير التكنولوجيا” ، في إشارة إلى الجدل الدائر حول قرار بن وجيري بوقف بيع منتجاتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

‘ليس من الواضح لماذا نتعرض للهجوم’

ومن بين عملاء الحكومة الذين يُزعم أنهم استخدموا برامج التجسس الخاصة بـ NSO المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب.

تمت مناقشة هوليو حول كيفية قول NSO مرارًا وتكرارًا أن لديها سيطرة كاملة على البرنامج ولكن أيضًا أن العميل هو الذي يقرر من يجب تتبعه.

قال هوليو: “على عكس البنادق ، التي لا يمكنك السيطرة عليها في اللحظة التي تبيعها فيها ، فلدينا هنا سيطرة. إذا أساء شخص ما استخدامها ، يمكننا قطعها”.

وقال في محاولة منه لتبرير عدم مسؤولية شركته عن التجسس: “لا أفهم. تبيع مرسيدس سيارة ، ثم يجلس شخص مخمور خلف عجلة القيادة ، ويدهس أحدًا ويقتله. هل يلوم أحد مرسيدس؟”.

وتابع:”ليس من الواضح سبب تعرضنا للهجوم. إذا كانت هناك شكاوى ، فيجب توجيهها إلى الحكومات التي انتهكت [اللوائح] واستمعت إلى الصحفيين. دع الناس يزعمون أنهم انتهكوا حقوق الإنسان”.

قيود التصدير؟

بحسب تقرير لــ middleeasteye فإن إسرائيل دولة رائدة على مستوى العالم في مجال البحث والتطوير للأدوات السيبرانية والحرب السيبرانية.

فقد أنشأت وحدات تكنولوجية واستخباراتية عالية المهارة في الموساد وجهاز الأمن الداخلي الشاباك والجيش ووحدة البحث والتطوير بوزارة الدفاع.

وظهر هوليو وعمري لافي المؤسس المشارك لـ NSO من صفوف إحدى هذه الوحدات.

بعد أنباء الكشف عن قائمة الـ 50 ألف رقم هاتف نقال ، تم تشكيل فريق إسرائيلي متعدد التخصصات لإدارة الأزمات مكون من وكالة التجسس التابعة للموساد ووزارتي الدفاع والخارجية للرد على الفضيحة.

وقال مشرع إسرائيلي كبير يوم الخميس إنه عقب الكشف عن المعلومات ، قد تنظر لجنة برلمانية في قيود تصدير برامج التجسس.

ويعتبر “بيغاسوس” من أخطر برامج التجسس “وأكثرها تعقيدا”، وهو يستهدف بشكل خاص الأجهزة الذكية التي تعمل بنظام التشغيل “آي أو إس” (iOS) لشركة آبل، لكن توجد منه نسخة لأجهزة أندرويد تختلف بعض الشيء عن نسخة “آي أو إس”.

اقرأ ايضاً: الأميرة هيا بنت الحسين والشيخة لطيفة تم استهدافهن ضمن برنامج “بيغاسوس” 

وكشف تحقيق -أجرته 17 مؤسسة إعلامية ونُشرت نتائجه الأحد الماضي- عن أن برنامج “بيغاسوس” للتجسس -الذي تنتجه شركة “إن إس أو” الإسرائيلية- استخدم لاختراق هواتف صحفيين ومسؤولين وناشطين بأنحاء متفرقة من العالم.

ويستند التحقيق -الذي أجرته 17 وسيلة إعلامية دولية، بينها صحف “لوموند” (Le Monde) الفرنسية، و”زود دويتشه تسايتونغ” (Süddeutsche Zeitung) الألمانية، و”الغارديان” (The Guardian) البريطانية و”واشنطن بوست” (The Washington Post) الأميركية- إلى قائمة حصلت عليها منظمتا “فوربيدن ستوريز” (Forbidden Stories) والعفو الدولية.

وتضم القائمة أرقام ما لا يقل عن 180 صحفيا و600 سياسي و85 ناشطا حقوقيا و65 رجل أعمال، وفق التحليل الذي أجرته المجموعة، وقد تأكد اختراق أو محاولة اختراق برنامج تجسس المجموعة الإسرائيلية 37 هاتفا.

يشار الى ان باحثين اكتشفوا برنامج بيغاسوس أول مرة في أغسطس/آب 2016 بعد محاولة فاشلة لتنصيبه على هاتف آيفون للناشط في حقوق الإنسان في الإمارات العربية أحمد منصور، من خلال رابط مشبوه في رسالة نصية، حيث كشف التحقيق تفاصيل عن البرنامج وإمكانياته، والثغرات الأمنية التي يستغلها.

السعودية والإمارات تنفيان

ونفت السعودية والإمارات اتهامات بشأن استخدامهما برنامج بيغاسوس. وقال بيان صادر عن الخارجية الإماراتية الخميس إن “المزاعم (…) التي تدعي أن الإمارات من بين عدد من الدول المزعوم اتهامها بمراقبة واستهداف الصحافيين والأفراد، لا تستند إلى أدلة”.

وكانت وكالة الأنباء السعودية (واس) نقلت في وقت متأخر من مساء الأربعاء عن مصدر مسؤول قوله “الادعاء باستخدام جهة في المملكة برنامجًا لمتابعة الاتصالات… لا أساس له من الصحة”.

وتابع المصدر أنّ “نهج وسياسة المملكة ثابتة ولا تقر مثل هذه الممارسات”.

جدير بالذرك أن “إن إس أو” هي شركة إسرائيلية متخصصة في تطوير أدوات التجسس السيبراني، تأسست عام 2010 ويعمل فيها نحو 500 شخص ومركزها قرب تل أبيب.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *