المسؤولون الإسرائيليون ارتدوا جميعا “الكيبا” اليهودية أثناء افتتاحهم سفارة إسرائيل بالإمارات.. لماذا؟

0

فضلا عن مشهد العار الإماراتي الذي افتتح فيه وزير خارجية إسرائيل يائير لبيد، سفارة الاحتلال الأولى في الخليج بدولة الإمارات، كان لافتا ظهور جميع المسؤولين الإسرائيليين وهم يرتدون “الكيبا” اليهودية أثناء افتتاحهم السفارة بأبوظبي.

ويشار إلى أنه اليوم، الثلاثاء، افتتح وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد، في أبوظبي أول سفارة إسرائيلية في الخليج، بعد أقل من عام على تطبيع العلاقات بين البلدين.

افتتاح السفارة الإسرائيلية

وظهر المسؤولون الإسرائيليون وهم يرتدون “الكيبا” اليهودية ـ رمز التدين ـ أثناء حفل الافتتاح.

وتعليقا على هذا المشهد قال عدنان أبو عامر، الباحث في الشؤون الإسرائيلية، إنه فضلا عن مشهد العار الذي شهدته أبو ظبي بافتتاح سفارة الاحتلال فيها، فيما يقتحم المقدسات، وينتهك الحقوق، ويهدم المنازل، لكن ما يلفت النظر أن المسئولين اليهود الذين افتتحوا السفارة، يرتدي جميعهم “الكيبا” رمزا للتدين.

وتابع في تغريدة له رصدتها (وطن): “ومعظمهم حاخامات.. مبروك عليكم التهود السياسي، والخافي أعظم!”

“الكيبا اليهودية”

والكيباه أو الكِبة وجمعها كيبوت، وتعرف أيضًا باليارمولكه، هي غطاء رأس صغير ومستدير الشكل، يرتديه الرجال اليهود الأرثوذكسيون طيلة الوقت زاعمين أن هذا بمثابة توقير لله، ويدعون وفق مذهبهم أنه لا يجوز ذكر اسم الرب على فم من كان رأسه مكشوفًا).

كما يرتديه الرجال (وقد ترتديه النساء أيضًا) في المجتمعات اليهودية المحافظة والإصلاحية أثناء الصلاة.

ولم يرد في التوراة أو في كتب العصور القديمة نص معين يشير بوضوح إلى غطاء الرأس عند اليهود سواء للرجال أو النساء باستثناء ما ورد عن ملابس الكهنة التي شملت القبعة بصورة عابرة أو العمامة للكاهن الأكبر والتي تعتبر واجبة أثناء الصلاة في الكنيس.

زيارة لبيد للإمارات

وتعد زيارة لبيد للإمارات هي الزيارة الرسمية الأولى لوزير إسرائيلي منذ اتفاق تطبيع العلاقات بين الدولتين في سبتمبر من العام الماضي.

ومن المقرر أن ينتقل لبيد إلى دبي حيث يفتتح رسميا قنصلية بلاده في الإمارة، ويدشن الجناح الإسرائيلي في معرض إكسبو 2020 دبي.

وكتب لبيد في تغريدة على حسابه في تويتر “قص الشريط في افتتاح سفارة إسرائيل في أبوظبي” مرفقا إياها بصورة تجمعه بوزيرة الثقافة الإماراتية نورة الكعبي.

ووصف افتتاح السفارة باللحظة التاريخية، قائلا إن إسرائيل تختار السلام والتعاون على الحروب والعداء.

وكانت اتفاقيات التطبيع التي وقعتها إسرائيل مع كل من الإمارات والبحرين والمغرب والسودان أثارت غضب الفلسطينيين ووصفوها بأنها “خيانة” وخرق للإجماع العربي الذي جعل حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطا للسلام مع إسرائيل.

وتعتبر هذه الزيارة الرسمية التي تستغرق يومين هي الأولى لمسؤول إسرائيلي منذ اتفاق البلدين على تطبيع العلاقات بينهما في سبتمبر/أيلول الماضي.

وقبل أيام قال لبيد إنه سيجري أول زيارة رسمية للإمارات الأسبوع المقبل، وذلك عقب لقائه سفير أبوظبي في مبنى الكنيست محمد آل خاجة.

وكتب لبيد -عقب اللقاء مغردا باللغة العربية على حسابه في تويتر- “سأجري أول زيارة رسمية للإمارات الأسبوع المقبل لتعزيز العلاقات بين بلدينا وشعوبنا”.

ومنذ توقيع اتفاق أبراهام في سبتمبر الماضي، وقعت الإمارات مع إسرائيل عددا متزايدا من الصفقات التجارية والاتفاقيات الثنائية.

ويعد لبيد المهندس الأول وراء تشكيل الحكومة الائتلافية في إسرائيل التي وصلت إلى السلطة في 13 يونيو الجاري، وأطاحت برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي سبق أن وقع اتفاقات التطبيع العام الماضي (2020).

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More