فيديو سحل سيدة مصرية بعد الاعتداء عليها وكشف جسدها يثير ضجة واسعة (شاهد)

0

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو في إحدى قرى الدقهلية بمصر، يُظهر شابان يعتديان على سيدة في وسط الشارع، ويعريان جزءاً منها بسبب الاعتداء.

ضرب وسحل وسط الشارع

ويظهر الشابان بالفيديو المتداول الذي رصدته (وطن)، وهما يتوجهان نحو السيدة التي كانت تقف في الشارع وتتحدث مع أخرى ثم ينهالا عليها بالضرب، ويقوم أحدهما بطرحها على الأرض، وجرها في وسط الشارع.

ويتعرى جزء من السيدة بفعل الاعتداء عليها، ما جعل عدداً من الأهالي يتجمعون نحوها، بينما هرب الشابان على الفور.

وأعلنت مباحث الدقهلية في وقت لاحق، تمكنها من ضبط الشابين ووالدتهما، موجهةً لهم تهمة ضرب سيدة وسحلها في الشارع.

مشاكل جيرة

وبحسب وسائل إعلام محلية، فقد تلقى  مدير أمن الدقهلية، إخطارا من مدير مباحث الدقهلية، برصد تداول فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى حال قيام شخصين بالاعتداء بالضرب على سيدة وطرحها أرضا بقرية (الطيبة) التابعة لمركز نبروه.

وبالتحقيق الأولي، اتضح أن الواقعة محرر بشأنها محضر في مركز شرطة نبروه ببلاغ من المعتدى عليها، وتدعى نفيسة السيد الغريب (52 عاماً)، ربة منزل، ومقيمة بالقرية.

واتضح أن كل من أحمد محمد السيد محمد النبراوى، (28 عاماً)، عامل، وشقيقه السيد، (35 عاماً)، عامل، ووالدتهما (أم هاشم. ع. م 52 عاماً)، وجميعهم مقيمون بذات العنوان بالتعدى عليها بالضرب بالأيدي وإحداث إصابتها بكدمات وسحجات متفرقة بالجسم لوجود خلافات بينهم بسبب الجيرة.

وتمكن عناصر المباحث من ضبط المتهمين الثلاثة بعد انتقالهم لمكان الواقعة، واعترفوا بارتكاب الواقعة لنفس الأسباب، وتحرر محضر بالواقعة وجار العرض على النيابة العامة.

فتاة المعادي

وأعادت الحادثة للأذهان واقعة فتاة المعادي في العاصمة المصرية القاهرة في أكتوبر الماضي، حين لقت فتاة مصرعها نتيجة لتعرضها للسحل من سيارة كان يستقلّها عدد من الشبان تحرشوا بها.

وبيّنت كاميرت المراقبة حينها المتهمين أثناء محاولتهم التحرش بالضحية (مريم) خلال عودتها من العمل وعقب هروبها منهم علقت ملابسها وحقيبتها في سيارتهم، مما أدى إلى سقوطها أسفل عجلات السيارة وسحلها حتّى الموت .

وأعلنت الأجهزة الأمنية المصرية آنذاك القبض على سائق السيارة المستخدمة في الحادث .

وذكرت وسائل إعلام مصرية أنه يجري البحث عن باقي المتهمين في حادث الفتاة بالمعادي، كما يتم التحقيق مع مشتبه به في الواقعة.

وعبّر نشطاء مصريون عن غضبهم من الجريمة، ودشنوا وسم (#فتاه_المعادي) تصدّر قائمة الترند في موقع تويتر بمصر .

حادثة سحل أخرى

وشهدت المعادي حادثة سحل أخرى في مارس الماضي، حيث نشب شجار بين مجموعة من الأشخاص بسبب خلافات بينهما، ترتب عليه وقوع عدد من الإصابات بين المتشاجرين.

نشرت صحيفة (أخبار اليوم) المصرية آنذاك صوراً أولية للفتاة التي تعرضت للسحل أمام مدرسة في منطقة المعادي.

وبحسب وسائل أنباء مصرية في حينها، فقد تلقت النيابة العامة المصرية بلاغاً من غرفة عمليات النجدة، يفيد وقوع شجار أمام مدرسة المعادي الثانوية للبنات بحي المعادي.

وبعد الانتقال إلى مكان الواقعة، تبين أن الشجار نشب بيين طرفين، الأول مكون من سيدة وثلاثة فتيات بناتها، والطرف الآخر. من سيدة وابنتها وصديقة ابنتها وشخص بصحبتهن.

اقرأ أيضاً: البرلمان المصري يدرس تغليظ عقوبة التحرش وتحويلها من جنحة إلى جناية

وجاء الشجار بين الطرفين على إثر خلافات كانت قد وقعت بينهم قبل فترة، وتطورت الأمور إلى أن وصلت لشجار أمام المدرسة.

وزعم كل طرف منهم بتعرضه للاعتداء من الطرف الآخر بالضرب، وقاموا بإرفاق تقارير طبية وثقت إصابة سبعة من الطرفين.

وبعد البحث والتحري، تمكن جهاز المباحث العامة المصري من ضبط المتهم الرئيسي في الواقعة، خلال تواجده في محيط سكنه في مدينة حلوان.

وجاء إيقاف المباحث للمتهم بعد قرار من النيابة العامة بضبطه وإحضاره، على خلفية واقعة شجار أمام مدرسة بحي المعادي.

التحرش بطفلة المعادي

ويشار إلى أنه قبل أيام من الحادثة السابقة، وفي نفس المنطقة (المعادي) حدثت واقعة التحرش بطفلة، والتي قلبت مصر رأسا على عقب بعد نشر المقطع. الخاص بالحادثة على مواقع التواصل.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة المصرية في واقعة التحرش بطفلة المعادي في مصر عن العديد من المفاجآت، حيث ادعى المتهم. أنه التقى الطفلة قبل حدوث الواقعة 3 مرات، وقد طلبت منه في كل مرة مساعدتها ماديا.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة المصرية  فإن المتهم زعم أن الطفلة ذهبت خلفه عندما دخل إلى العمارة، وأنه فوجئ بباب الشقة الخاصة. بمعمل التحاليل يفتح وتخرج منه إحدى السيدات، وحينها ذهبت الطفلة مسرعة للخارج.

فيديو سجل سيدة مصرية بعد الاعتداء عليها وكشف جسدها يثير ضجة واسعة

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More