ما قصّة (فتاة الفستان) حبيبة طارق التي أثار ما فعله بها مراقبو الإمتحانات بجامعة طنطا ضجة!

0

شهدت مصر حادثة تنمر وتحرش جديدة، أثارت ضجة في البلاد، وعُرفت إعلامياً بقضية (فتاة الفستان)، والتي بدأت حين كشفت طالبة في جامعة طنطا بمحافظة الغربية، ما تعرضت له من مراقبي الامتحانات نهاية العام الدراسي بسبب ارتدائها فستانا.

(نسيتي البنطلون)!

وتقدمت الطالبة التي تدعى (حبيبة طارق)، وهي بالفرقة الثانية في كلية الآداب بجامعة طنطا، بشكوى تفيد فيها بأنها تعرضت للتنمر من قبل عدد من مراقبات لجنة الامتحانات بالكلية، أثناء أدائها الامتحان يوم الثلاثاء الماضي.

وقالت الطالبة بحسب مانقلت وسائل إعلام محلية، إنها فوجئت عقب امتحان مادة اللغة التركية، يوم الثلاثاء الماضي، وأثناء خروجها من اللجنة، بقيام إحدى المراقبات بالتنمر عليها والسخرية من ملابسها، قائلةً: (انتي منين بقا؟)، لترد زميلتها الأخرى بقولها: (تلاقيها من إسكندرية، أيوا إسكندرية أهلها كدة).

فما كان من حبيبة طارق إلا الرد قائلةً: (مالهم بتوع اسكندرية حضرتك؟).

وتابعت حبيبة طارق بأنها تفاجأت بصوت المراقبة يرتفع في ممر مدرج الامتحانات أمام جميع الطلاب الذكور، وظهر عليها الاستهزاء والسخرية، قائلة: (إنتي شكلك كنتي نازلة مستعجلة ونسيتي البنطلون بتاعك)، وعلى الفور ردت زميلتها الأخرى: (أمال لو تعرفي أنها كانت محجبة وقلعت الحجاب بتاعها).

فتاة الفستان .. تنمر لفظي ومعاكسات بذيئة

وقالت (فتاة الفستان) أنها ردت عليهم بالقول: ( أنا مش فرجة.. انتوا بتنادوا على بعض تتفرجوا على إيه.. الحته اللي باينة في رجلى زعلتكم في ايه).

وأكدت حبيبة طارق: (لبسى مش مُلفت في هذا اليوم.. فستاني واسع وطويل مش حاطه ميك أب كامل.. أنا كنت أقل من العادي ومكنش أول مرة أروح بالفستان ده، دي تاني مرة).

وأكدت الطالبة أنها تعرضت للكثير من التنمر اللفظي والمعاكسات البذيئة، في ذلك اليوم، منذ لحظة دخولها من بوابة كلية الآداب بجامعة طنطا، سواء من الطلاب الشباب، أو نظرات أمن الكلية المتواجدين على البوابات أو مسؤولي المراقبة في اللجنة الخاصة بها، أو العاملين المتواجدين في طرقات الكلية.

وقالت حبيبة طارق: (لبسي عادي، ومفيش فيه حاجة تدعو للسخرية، ودخلت في حالة نفسية سيئة، ودخلت في نوبة بكاء، بسبب اللي تعرضت له أمام زملائي).

وأشارت حبيبة طارق أو (فتاة الفستان)، إلى أنها امتنعت في البداية عن تقديم شكوى إلى إدارة الكلية، خوفا من تعرضها للمضايقات خلال دراستها بالكلية، خاصةً أنها محولة من جامعة الإسكندرية العام الماضي.

ولكن بعد إعادة التفكير في الموقف، قررت حبيبة طارق تقديم الشكوى إلى الكلية رسمياً، للحصول على حقها، مبديةً استغرابها لسلوك المراقبات السيدات، ومما حدث لها وتعرضها للتحرش اللفظي والتنمر داخل الكلية.

منتقبة وأخرى ترتدي خماراً

كما كشفت حبيبة طارق المزيد من تفاصيل هذا اليوم السيء بالنسبة لها، قائلة إن سيدتين إحداهما منتقبة والأخرى ترتدي خمارًا، عاتبتاها بسبب ارتدائها فستانًا قصيرًا بعض الشيء، قائلة إن إحداهما قالت لها: (البسي بنطلون على الفستان).

وأضافت حبيبة طارق، في مداخلة مع برنامج (الحكاية)، المذاع عبر قناة (MBC مصر)، مساء الجمعة، أن إحدى المراقبتين قالت لها إن الهواء قد يرفع الفستان لذلك عليها ارتداء بنطلون، أسفله، مشيرة إلى سؤالهما لها عن ديانتها وبلدها أمام زملائها.

وقالت حبيبة: (سألتني أنت مسلمة أصلًا؟ وبعدين قالت لي المراقبةأنت قررتي تبقي مش محترمة وقليلة الأدب بعد ما كنتي محترمة ومؤدبة ومحجبة).

وذكرت أنها تحدثت مع والدها فور خروجها من الجامعة وانهيارها بسبب ما حدث معها، والذي تواصل بدوره مع محامي ووعدها باتخاذ الإجراءات اللازمة.

فتاة الفستان يتصدر تويتر

وتصدر هاشتاج يحمل اسم حبيبة طارق وفتاة الفستان، التريند عبر (تويتر)، عبر خلاله المغردون عن دعمهم لها، وكان على رأسهم الشاعرة المصرية فاطمة ناعوت.

وكتبت ناعوت: (الطالبة الجميلة حبيبة طارق طالبة كلية الآداب التي تم التحرش بها لفظيا والتنمر عليها من المراقبين أثناء تأدية الامتحان أقول لك: ارتدي يا ابنتي الحبيبة ما طاب لك من فساتين جميلة، ولا تلقي بالا بمرضى القلوب والعقول).

ووجهت الشاعرة المصرية رسالة إلى المتنمرات على حبيبة، وقالت: (الست المراقبة التي قالت للطالبة حبيبة طارق (انتي نسيتي تلبسي البنطلون). أقول لها: الحقيقة حبيبة منسيتش تلبس البنطلون ولا حاجة، أنت اللي نسيتي تلبسي عقلك ونسيتي تغسلي نفسيتك من الغل والتفاهة).

وكتب آخر: (الدعم لبنت اسكندريه المحترمه، الدواعش فى الجامعات قنبلة موقوته راقبوهم).

تحقيق فوري

وفي أول تعليق لجامعة طنطا، قال الدكتور محمود زكي، رئيس الجامعة، إنه تلقى شكوى من وحدة تحليل الشكاوى ودراسة مقترحات التطوير بالجامعة، تتضمن تفاصيل تعرض طالبة في كلية الآداب، قسم اللغة التركية، للتنمر بسبب ملابسها.

وأشار زكي في بيان رسمي نشرته وسائل إعلام محلية إلى أنه تم رصد الواقعة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح رئيس الجامعة أنه فور علمه بالواقعة، أمر بسرعة التحقيق لبيان مدى صحتها، والتواصل مع الطالبة، وتحديد لقاء معها في مكتبه بإدارة الجامعة، لمعرفة تفاصيل الواقعة.

كما شدد زكي على أنه في حالة ثبوت صحة الواقعة، سيتم محاسبة مسؤولي المراقبة واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وختم بالقول: (لن أسمح بحدوث مثل هذه التصرفات داخل الحرم الجامعي).

ما قصّة (فتاة الفستان) حبيبة طارق التي أثار ما فعله بها مراقبو الإمتحانات بجامعة طنطا ضجة!

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More