نزار بنات علم بترتيبات اغتياله فحاول الاختباء.. احتجاجات في الضفة الغربية تطالب برحيل محمود عباس (فيديو)

0

فجر حسن بنات، ابن عم الناشط نزار بنات، الذي كان مرافقاً له لحظة القبض عليه مفاجأة بشأن حادث وفاة ابن عمه الذي فجر موجة غضب واسعة في صفوف الفلسطينيين والنشطاء العرب بمواقع التواصل، حيث كشف تفاصيل ما حدث وصرح بمعلومات تخرج لأول مرة.

وقال حسن إن ابن عمه نزار أبلغ العائلة قبل أيام بأن هناك تهديدات جدية بالقتل وصلته من خلال مسؤولين حكوميين وقادة في الأجهزة الأمنية، وطالبوه بضرورة التوقف عن الانتقادات التي يوجهها لسياسة السلطة والحكومة.

تفاصيل مقتل نزار بنات

وأضاف ابن عم الناشط القتيل في تصريحات خاصة لموقع “عربي بوست“، أن نزار اقترح على عائلته والدائرة المقربة منه أن يختفي من بيته عدة أيام في بلدة دورا، لحين تسوية خلافاته مع النيابة، والذهاب لأقارب له في منطقة جبل جوهر جنوب مدينة الخليل.

والتي تصنف بأنها ضمن المناطق “ج”، التي لا تستطيع الأجهزة الأمنية الوصول إليها إلا بتنسيق مسبق مع الارتباط العسكري الإسرائيلي.

وتابع موضحا أنه في حدود الساعة الثالثة فجراً وصلت قوة أمنية من جهاز المخابرات العامة والأمن الوقائي إلى البيت، وقامت بتفجير باب المنزل وإطلاق قنابل الغاز والفلفل الحار في وجه نزار.

ثم تم سحله، بعد أن عُرّي من ملابسه، وضُرب بشكل مباشر على رأسه وكافة جسده بالهروات وأعقاب البنادق، ثم تم اقتياده إلى جهة مجهولة.

هذا وكشف حسن بنات أيضا أن وفداً من العائلة توجه إلى مقر النيابة والشرطة، وأبلغوهم بأن نزار تم نقله إلى مستشفى عالية الحكومي.

وحينما توجه وفد العائلة تم إبلاغنا “بوفاة نزار” حسب قوله.

مظاهرات تندد بوفاة الناشط نزار بنات

هذا وشارك المئات في احتجاجات بمدينتي رام الله والخليل بسبب وفاة نزار بنات بعد اعتقاله، وأطلقت قوات الأمن الفلسطينية قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة انطلقت نحو مقر الرئاسة.

وأمطرت قوات الأمن المشاركين في المظاهرة بقنابل الغاز واعتدت عليهم بالضرب، وأصيب عدد منهم برضوض وحالات اختناق.

وندد المتظاهرون بما وصفوف بـ”جريمة اغتيال” الناشط الفلسطيني البارز نزار بنات، ورددوا هتافات تطالب برحيل السلطة الفلسطينية ورئيسها مثل “الشعب يريد إسقاط النظام” و”ارحل ارحل يا عباس هذا صوت كل الناس”.

وعلى وقع الاحتجاجات، أعلنت الحكومة الفلسطينية تشكيل لجنة تحقيق رسمية في وفاة نزار بنات بينما رفضت هيئات حقوقية المشاركة فيها.

وقال رئيس الوزراء محمد اشتية في بيان إنه “تم تشكيل لجنة للتحقيق في وفاة المواطن نزار بنات أثناء اعتقاله من قبل قوة من الأجهزة الأمنية في الخليل”.

نجل نزار بنات يفضح السلطة

من جانبه قال الطفل كفاح نزار بنات، في مقطع فيديو تداولته وسائل الإعلام ومواقع التواصل إن والده تعرض لعدة تهديدات بالقتل قبل أن يتم اقتحام منزله فجر اليوم واعتقاله ثم الإعلان عن موته.

وأوضح كفاح أنه سمع شخصين يهددان والده بالقتل كما تعرض هو أيضا للضرب على يد أبناء أحد هذين الشخصين.

وأكد أحد أفراد عائلة الناشط الفلسطيني الراحل وأحد شهود العيان أنه تم اقتحام المنزل حوالي الساعة الثالثة والنصف فجر اليوم، الخميس، من قبل 25 شخصا.

حيث كان أحدهم يحمل (عتلة) استخدمها لفتح نافذة للدخول إلى المنزل، ثم انهالوا ضربا على جسده ورأسه أثناء نومه باستخدام نفس العتلة لمدة 8 دقائق متواصلة بعد أن جردوه من ملابسه.

وأضاف أنه كان من بين القوات 3 من ضباط الأمن الوقائي أشهروا السلاح فوق رؤوس جميع أفراد العائلة ومنعوهم من التحرك والكلام ودخلوا على نزار بنات أثناء نومه ورشوا عليه 3 عبوات من الفلفل الحار ثم انهالت القوات عليه بالضرب المبرح.

وتابع “نزار كان يتمتع بصحة جيدة جدا ولا يعاني من أي أمراض، وتعرض لعدة تهديدات وكان يذكر لي أسماء، ونحمل مسؤولية قتله للأجهزة الأمنية لأن أفرادها لم يأتوا ليعتقلوا ولكن جاؤوا ليقتلوا”.

وأردف “كانت هناك محاولات لقتل نزار قبل ذلك ورموا عليه قنابل متفجرة في بيته قبل شهرين، وكان يتلقى تهديدات بالاغتيال من قبل مسؤولين أمنيين كبار في السلطة ويوصلون رسائل له بأنه مطلوب حيا أو ميتا”.

ووصف ما حدث لنزار بانت قائلا “ما حدث وحشية وأسلوب أسوأ من أساليب الاحتلال”.

من هو نزار بنات

يذكر أن بنات ناشط ومعارض مستقل من بلدة دورا بمحافظة الخليل وعُرف بانتقاداته اللاذعة للسلطة الفلسطينية واعتقل من قبل الأجهزة الأمنية عدة مرات.

وشكّل بنات قائمة الحرية والكرامة لخوض انتخابات المجلس التشريعي التي كانت مقررة، في 22 مايو/أيار الماضي، قبل صدور مرسوم رئاسي بإلغائها، في 30 أبريل/نيسان الماضي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More