هكذا كانت ردّة فعل الملك عبدالله الثاني بعدما نسي مدير المخابرات السابق تأدية التحية له (شاهد)

0

في موقفٍ طريف، نسي مدير المخابرات الأردني السابق طارق علاء الدين تأدية التحية للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أثناء تكريمه، قبل أن يستدرك الموقف.

حدث ذلك، اثناء احتفال القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية، الأربعاء، بمناسبة الذكرى الأولى لمئوية تأسيس الدولة الأردنية الذي أقيم في ميدان الراية بالديوان الملكي الهاشمي.

وخلال توزيع الملك عبدالله الثاني الأوسمة لشخصيات أردنية بارزة، كان من بينهم طارق علاء الدين رئيس المخابرات العامة الأسبق والذي سار من أمام الملك دون الانتباه له.

الملك عبدالله وولي عهد الأمير حسين قابلا الأمر بابتسامة، قبل أن يعود علاء الدين ويقدم شكره.

وحظي الفيديو بتداول واسع من النشطاء الاردنيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب قناة (المملكة) الأردنية، فقد رعى الملك عبدالله الثاني، الاحتفال الذي أقامته القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الدولة الأردنية.

ولدى وصول الملك إلى موقع الاحتفال محاطاً بالموكب الأحمر، وكوكبة من الفرسان، أطلقت المدفعية 42 طلقة تحية للملك واحتفاء بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الدولة، كما عزفت الموسيقى السلام الملكي، وحيّت الملك ثلّة من حرس الشرف.

وحلقت في سماء الميدان طائرات مقاتلة من سلاح الجو الملكي، مُشكلةً الرقم 100.

واحتفاء بذكرى مئوية تأسيس الدولة، قلّد الملك وسام مئوية الدولة الأولى على القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، ومديرية الأمن العام، ودائرة المخابرات العامة، وكوكبة من أبناء الأردن وبناته، ممن خدموا في صفوف القوات المسلحة والأجهزة الأمنية .

كما قلد الملك أوسمة ملكية على عدد من الضباط وضباط الصف من منتسبي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية.

ولي عهد الأردن عن أبيه: (الحِملُ الذي عليه لم يكن سهلًا)

ووصف ولي عهد الأردن الأمير الحسين بن عبدالله الحمل الذي على والده العاهل الأردني منذ توليه العرش، بأنه لم يكن سهلًا.

جاء ذلك بمناسبة احتفال الأردنيين الأربعاء، بعيد الجلوس الملكي الثاني والعشرين، الذي يترامن مع مرور 100 عام على تأسيس الدولة الأردنية.

ونشر ولي عهد الأردن الأمير الحسين صورة مع والده الملك عبدالله الثاني عبر انستغرام.

وعلق ولي عهد الأردن على الصورة قائلا: “الحِملُ الذي عليه، منذ توليه العرش، لم يكن سهلًا، فكان نعم القائد الذي حملَ راية الأجداد، وحافظَ عليها، أباً لكلّ الأردنيين. هذا ما شهدته وأشهده في كلّ يوم. حماك الله سيّدنا”.

عيد الجلوس الملكي

وفي التاسع من حزيران/ يونيو عام 1999، اعتلى الملك عبدالله الثاني، عرش المملكة الأردنية .

وتتطلع الأسرة الأردنية الواحدة في عيد الجلوس الملكي الثاني والعشرين، لمزيد من البذل والعطاء، عبر تحقيق الاعتماد على الذات لمواجهة التحديات والسعي لتجاوزها.وفقاً لقناة (المملكة)

وتحِلُّ هذه المناسبة في ظل ظروف استثنائية وطارئة عصفت بالعالم أجمع منذ بدايات العام الماضي، حيث واجهت مختلف دول العالم جائحة كورونا.

وبحسب القناة يواصل الملك، منذ توليه عرش المملكة، نهج والده الملك الحسين بن طلال، الذي نذره في خطاب وجهه إلى الشعب في الرابع من شباط/فبراير 1962، عقب ولادته، لأسرته الأردنية الواحدة وأمته العربية الكبيرة .

الملك عبدالله الثاني يكشف مؤامرة لإضعاف الأردن

كشف ملك الأردن عبدالله الثاني، أثناء لقائه شخصيات سياسية بقصر الحسينية، الثلاثاء الماضي، عن ما وصفه بمؤامرة كانت تحاك لإضعاف الدولة والقضية الفلسطينية وتم التصدي لها.

جاء ذلك خلال رد الملك عبدالله على مداخلة من أحد الحضور، حيث قال إن ” هناك مؤامرة كانت تحاك لإضعاف الدولة الأردنية والقضية الفلسطينية، ولكن تمكنا من التصدي لها”.

ولفت عبدالله الثاني إلى أن هناك اتصالات مستمرة مع دول شقيقة وأوروبية، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، للدفع نحو إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

إلى ذلك أكد الملك أن نجاح الأردن هو في جلوس الجميع على طاولة الحوار للعمل من أجل مصلحة الوطن، بغض النظر عن الاختلاف في الاتجاهات.

ولفت إلى أن الأبواب مفتوحة لجميع الاقتراحات ووجهات النظر المختلفة في عملية الإصلاح، على أساس الاحترام المتبادل والمصارحة والجدية، بهدف مصلحة الأردن.

كذلك أكد الملك عبدالله الثاني أن واجب الجميع العمل على الحفاظ على الثقة بالبرلمان وصورته وسمعته عند الأردنيين.

وشدد عبدالله الثاني على أهمية ربط تحديث المنظومة السياسية بإصلاح الإدارة العامة وتطوير الاقتصاد، باعتبارها عملية متكاملة، أساسها سيادة القانون.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More