الجزائر تكشف عن وجهات الأموال المهربة وتفجر مفاجأة.. 11 دولة بينهم واحدة فقط عربية

0

كشفت السلطات الجزائرية عن وجهات الأموال المهربة من البلاد الى الخارج، من قبل رجال الأعمال والمسؤولين الموقوفين في السجون في قضايا فساد ونهب المال العام، وبدأت اتصالات مع 11 دولة في العالم للتنسيق والتعاون لرد هذه الأموال إلى البلاد.

وقدم وكيل الجمهورية لدى القطب الوطني الجزائي الاقتصادي والمالي قارة شاكر، اليوم الأربعاء، تقريراً عن ملف استعادة الأموال المنهوبة.

الجزائر.. الإمارات الدولة العربية الوحيدة

وأعلن عن توجيه 53 إنابة (تعاون) قضائية تتعلق بقضايا أموال مهربة إلى 11 دولة هي سويسرا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا ولوكسمبورغ وبنما وأيرلندا الشمالية والصين وأميركا وكندا والإمارات العربية المتحدة، في سياق جهود الجهات القضائية الجزائرية العاملة على استرداد هذه الأموال.

وأكد المسؤول القضائي الجزائري وكيل الجمهورية أنّ طلبات التعاون القضائي الدولي تتضمن معلومات عن الأشخاص والوقائع والممتلكات والتعرف على العائدات الإجرامية.

اقرأ ايضاً: الاندبندنت: تصعيد القمع في الجزائر ضد الذين يريدون الديمقراطية تزامناً مع قرب الانتخابات

وأوضح أنه “حالما يتم التوصل إلى مكان وجود الأموال، فإننا نطلب تجميد الأموال أو الأرصدة أو الحسابات البنكية”.

مُقراً بوجود “مشكلات جدية تعيق استرداد الأموال والعقارات في الخارج، خاصة ما يتعلق بغياب الاتفاقيات الدولية القضائية الثنائية، مما يجعل القضاء يستند إلى اتفاقيات مكافحة الفساد”.

وقبل أقل من شهر كان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، قد قال، في حوار بثه التلفزيون العمومي، إنّ “التزامنا لا يزال قائماً وعزيمتنا أيضاً. الأملاك والأموال المنهوبة المسترجعة داخل الجزائر لا تمثل شيئاً مقارنة بما تم تهريبه وإخفاؤه في الخارج، وسيأتي يوم سيبوح هؤلاء بالمال الذي يخفونه، لأن ذلك في صالحهم”.

واعتبر أنّ “الأزمة الوبائية عطّلت ظرفيا تنقل المصالح الجزائرية المختصة  للتحري واسترجاع هذه الأموال، لكن وجدنا تجاوب لدى دول أوروبية  للتعاون في مجال الأموال المهربة الى الخارج، لاسترجاعها وكذا الممتلكات”.

وكشف وكيل الجمهورية لدى القطب الوطني الجزائي الاقتصادي والمالي عن إصدار 21 أمراً دولياً بشأن استرجاع الأموال المنهوبة، في حق مسؤولين ورجال أعمال فارين في الخارج، تتعلق بهم قضايا فساد ونهب المال العام وتهريب الأموال إلى الخارج.

بينهم وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشوارب، ووزير الطاقة الأسبق شكيب خليل، الفاران إلى الخارج.

وأشار إلى أنّ القطب الجزائي والاقتصادي والمالي المتخصص في قضايا الفساد يتابع في الوقت الحالي 57 قضية، توجد قيد التحقيق حالياً لدى القطب، ويفحص 141 إخطاراً حول قضايا فساد مالي.

وبلغ عدد الملاحقين في قضايا الفساد حتى الآن 723 شخصاً، 55 منهم تم إيداعهم السجن، فيما وضع 151 شخصا تحت الرقابة القضائية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More