أسامة العجارمة ظهر حاملاً السيف وتوعد الملك عبدالله.. ماذا سيفعل؟!

0

تجددت الاشتباكات بين قوات الامن الأردنية ومؤيدين للنائب المستقيل أسامة العجارمة، في منطقة أم البساتين غرب العاصمة الأردنية عمان. حسب ما أفادت وسائل إعلام أردنية.

مواجهات مع أنصار أسامة العجارمة

واستخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المحتجين ما أدى لنشوب حرائق في بعض المناطق.

وظهر العجارمة، وفق مقطع فيديو رصدته “وطن”، مجدداً بين العشرات من أنصاره بالسيف والمسدس وتحدث عن “التصدي بالدم” لمن وصفهم بالعملاء والجواسيس مقترحا مبادرة لترديد “نشيد وطني جديد” بدلاً من النشيد الملكي.

اشتباكات عنيفة

جاء ذلك، على إثر إعلان مديرية الأمن العام في بيان الأحد، أن أربعة من عناصر الأمن جرحوا مساء السبت، في أعمال شغب في منطقة ناعور جنوب عمان، قام بها حسب شهود عيان أنصار نائب استقال من البرلمان بعدما جمدت عضويته لمدة عام بسبب “تطاوله على هيبة مجلس النواب”.

ونقل البيان عن الناطق الإعلامي باسم المديرية عامر السرطاوي قوله إن “قوة أمنية تعاملت مساء السبت، مع أعمال شغب وإحراق مركبات وإطلاق عيارات نارية في الهواء قام بها مجموعة أشخاص في منطقة ناعور” بجنوب عمان.

اقرأ أيضاً: أحداث ناعور تثير ضجة في الأردن بعد وقوع إصابات في صفوف رجال الأمن (فيديو)

وأكد السرطاوي أن “القوة الأمنية لن تسمح لهم باختراق القانون والتعدي وتعطيل سير الحياة العامة، وسيتم التعامل مع (هكذا افعال) بكل حزم”.

وذكر شهود عيان إن هؤلاء هم من أنصار النائب أسامة العجارمة الذي جمدت عضويته في 27 مايو الماضي لمدة عام بعد اتهامه بـ”التطاول على هيبة وسمعة مجلس النواب” ما حدا بالنائب الى تقديم استقالته من المجلس.

مشادة كلامية

ووقعت مشادة كلامية بين النائب اسامة العجارمة ورئيس مجلس النواب عبد المنعم العودات في 24 مايو بسبب انقطاع التيار الكهربائي قبل ثلاثة أيام في العديد من محافظات المملكة.

وأصر النائب على إن انقطاع الكهرباء كان الهدف منه “وقف مسيرة حاشدة للعشائر الأردنية الى عمان لنصرة القضية الفلسطينية حيث لم يستطيعوا التزود بالوقود في المحطات بسبب انقطاع الكهرباء. وتساءل “لماذا دب الرعب في قلوب العملاء؟”.

وقالت وزارة الداخلية في بيان الأحد إن “أي تجاوز على القانون وأي اعتداء على مرتبات جهاز الأمن العام سيتم التعامل معه بحسم وحزم وفقا للقانون وبما يحفظ أمن وأمان المواطنين وممتلكاتهم والممتلكات العامة، وأمن وسلامة مرتبات الأمن العام الذين يسهرون على إنفاذ القانون وحفظ الأمن والنظام”.

مجلس الوزراء

وفي سياق ذي صلة، أصدر مجلس الوزراء الأردني، اليوم الأحد، بياناً حول الأحداث الأخيرة من تجمعات وتظاهرات خرجت مساندة للنائب أسامة العجارمة.

وأكد المجلس في بيانه أن الحكومة لن تسمح باستمرار هذه التجمعات والمظاهر غير القانونية وكافة السلوكيات المرافقة لها من تأزيم وتحريض وسيتعامل معها بكل حزم، وأهاب المجلس بالمواطنين بالنأي بأنفسهم عنها.

وجاء في بيان المجلس “ما شهدناه ليلة امس من محاولات التحشيد وما واكبها من اعتداءات على بعض مرتبات جهاز الامن العام، وما تخلل هذه التجمعات غير المشروعة من كلام وسلوكيات تحريضية تشكل مخالفات قانونية مكتملة الاركان تمس صلب ثوابت بلدنا ومرتكزاته الدستورية وأدبياتنا المتوارثة منذ نشأة الدولة.

وشدد المجلس على ان وزارة الداخلية لن تسمح بتاتا بإقامة اية تجمعات او فعاليات او اقامة لبيوت شعر او غيرها من المنصات، وستتعامل بأقصى درجات الحزم لإنفاذ القانون ومنع هذه النشاطات التحريضية الخطيرة وما يتخللها من اقوال وسلوكيات تخرق القانون والدستور وتعبث بأمن المجتمع “.

ولا تزال التجمعات والتظاهرات مستمرة في عدة مناطق أردنية بعد تجميد عضوية النائب أسامة العجارمة في مجلس النواب الأردني على إثر خلاف وأزمة تسبب بها.

جلسة طارئة

وفي سياق ذي صلة، يعقد مجلس النواب الأحد، جلسة للنظر في مذكرة نيابية متعلقة بتداعيات ما صدر عن النائب أسامة العجارمة، المجمدة عضويته، والوقوف على تداعيات وانعكاسات الأحداث التي جرت أمس السبت.

وحسب قناة “المملكة” الأردنية الرسمية، فإنه “من المتوقع أن تكون الجلسة مفتوحة عصر الأحد لبحث قرار فصل النائب العجارمة”.

المجلس، كان قد وضع على جدول أعماله الاثنين، النظر في طلب الاستقالة المقدم من العجارمة؛ سنداً لأحكام المادة (72) من الدستور والمادة (164) من النظام الداخلي لمجلس النواب.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More