“الشرط 13 مجننهم”.. ردود على اتهام سفير الإمارات في إسرائيل للجزيرة بحضرة الحاخام “كوهين”

0

أثارت تصريحات السفير الإماراتي في إسرائيل، محمد آل خاجة، خلال لقائه الحاخام الإسرائيلي الأكبر شالوم كوهين، والتي هاجم فيها قناة “الجزيرة” القطرية واتهمها بتزوير الحقائق عن الشعب الإسرائيلي، غضباً لدى عدد من الإعلاميين والكتاب البارزين.

سفير الإمارات: ” جنون تؤججه الجزيرة والإخوان يحتاج لحكمتكم ”

السفير الإماراتي، ووفق مقطع فيديو رصدته “وطن”، هاجم القناة القطرية وجماعة الإخوان المسلمين، معتبراً أنهم من ضللوا العالم العربي ورسموا “صورة مشوهة” لإسرائيل لدى الشعوب العربية، على حد تعبيره.

وطلب سفير الإمارات البركة من الكاهن الأكبر لينجح في مهمته التطبيعية، واصفاً إياه بسيده، زاعماً أن الإسرائيليين قلوبهم بيضاء، وأنه تفاجئ عندما شاهد مسجد وسط تل أبيب، وفق تعبيره.

نسف مساجد فلسطين

وفي السياق، علق الكاتب الفلسطيني البارز، نظام المهداوي، على تصريحات السفير الإماراتي بالقول: “يحرض على مسجد شاهده بتل أبيب، ويحرض على قناة الجزيرة لأنها تقلب الحقائق! ويحرض على الإخوان”.

اقرأ أيضاً: سفير الإمارات في إسرائيل يزور رئيس مجلس حكماء التوراة لأخذ “بركة الكهنة”

وأضاف المهداوي: “يتمنى هذا الإماراتي العربي المسلم لو أن شالوم كوهين بحكمته ينسف كل مسجد بفلسطين، ويبيد كل ناصر حماس وفي طريقه يقصف الجزيرة التي عجز أن يكذب زيفها بكل امبراطوريته الإعلامية”.

يافا أقدم من الإمارات

الإعلامية في قناة الجزيرة غادة عويس، علقت بالقول: “سفير ابو ظبي معجب بحكمة شالوم كوهين الذي يعارض تعليم النساء والذي خلف عوفاديا يوسف الداعي لابادة العرب، ومندهش من وجود مسجد بتل ابيب”.

وأضافت عويس، في تغريدة رصدتها “وطن”: “لا يعرف ان يافا أقدم مدن فلسطين التي ضمّها الاحتلال لبلدية تل ابيب فيها مساجد أقدم من دولته ودولة الاحتلال معا”.

أما زميلتها الجزائرية خديجة بن قنة فاكتفت بنشر فيديو اللقاء بين السفير الإماراتي والحاخام الإسرائيلي، وعلقت عليه قائلة: “المهم أن الشرط 13 مجننهم”، وذلك في إشارة إلى شرط دول الحصار السابق بضرورة إغلاق قناة الجزيرة قبل المصالحة مع قطر.

أهل مكة أدرى بشعابها

مراسلة قناة الجزيرة في فلسطين نجوى السمري، قالت: “إلى سفير الإمارات في إسرائيل: لا يوجد مساجد في تل أبيب”.

وأضافت: “لا بد أنك تقصد مسجد حسن بيك في يافا، آخر معالم حي المنشية الذي هدمته العصابات الصهيونية في النكبة وأقامت فوق ردمه ذلك المتنزه، حيث تقابل أصحاب القلوب الطيبة”.

وتابعت: “ثق بمراسلة الجزيرة، فنحن أهل البلاد ونعرف تاريخها وجغرافيتها جيدًا”.

النائب الكويتي السابق وليد الطبطبائي، علق على تصريحات السفير الإماراتي قائلاً: ” زيارة سفير الإمارات لدى الكيان الصهيوني للحاخام رئيس حركة شاس المتطرفة زيارة سيئة”.

وأضاف الطبطبائي: “اعتقد يستنكرها كل مواطن إماراتي قبل غيره بسبب أن دماء شعبنا في فلسطين لم تجف بعد، ودخان قنابلهم التي هدمت بيوت أهلنا في غزة لم يخمد بعد”.

سفير الإمارات محمد آل خاجة

وأمس الأحد، نشرت وسائل إعلام إسرائيلية صورا لسفير الإمارات في إسرائيل محمد آل خاجة، أظهرته في منزل ما يسمى برئيس مجلس حكماء التوراة في منزله بالقدس المحتلة اليوم، الأحد.

صفحة (إسرائيل بالعربية) التابعة لخارجية الاحتلال نشرت صور للسفير الإماراتي، وقالت إنه زار اليوم رئيس مجلس حكماء التوراة الحاخام الأكبر شالوم كوهين في منزله في أورشليم، حيث تلقى منه “بركة الكهنة”.

وأشارت الصفحة أيضا إلى أن الحديث بين السفير محمد آل خاجة ورئيس حكماء التوراة “دار عن الإتفاقات الإبراهيمية كما تبادلا الهدايا الرمزية”.

كما وجه السفير الدعوة إلى الحاخام الأكبر للمشاركة في افتتاح معبد الديانات الإبراهيمية الثلاثة في أبو ظبي.

ورغم أن عام 2020 شهد توجّه 4 دول عربية للتطبيع مع إسرائيل، وهي (الإمارات والبحرين والسودان والمغرب)، فإن الإمارات كانت هي الأسرع في تنفيذ صفقات الشراكة والاندماج الاقتصادي والتجاري مع إسرائيل.

وكانت آخر هذه الاتفاقيات ما أشارت إليه وكالة رويترز، ووسائل إعلام مختلفة من فتح المجال في بورصة دبي للذهب والسلع للإسرائيليين لإمكانية تسجيل شركاتهم فيها، والدخول على منصات التداول بها.

وعلى مدار سنوات طويلة، أقام ولي عهد أبو ظبي الحاكم الفعلي لدولة الإمارات “محمد بن زايد” علاقات وثيقة مع جهاز الأمن العام الإسرائيلي الموساد وعمل على تطويرها وصولا لتوقيع اتفاق إشهار التطبيع مع تل أبيب منتصف أيلول/سبتمبر الماضي.

ومع تدشين الاتفاق المذكور وموافقة النظام الإماراتي على السفر بين الإمارات و”إسرائيل” من دون تأشيرات مسبقة، يكون محمد بن زايد حول الإمارات إلى مركز إقليمي لأنشطة الموساد.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More