مفتي سلطنة عمان يعلق على أحداث صحار ورسالة للمواطنين وأخرى للمسؤولين

1

علق المفتي العام لسلطنة عمان الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، على وقفة الاحتجاج والمطالبات التي جرت في صحار يوم الأحد والاثنين.

مفتي سلطنة عمان

وفي إشارة إلى الاحتجاجات الدائرة قال الشيخ الخليلي في بيان عبر حسابه الرسمي بتويتر:(ما دخل الرفق شيئا إلا زانه، ولا دخل العنف أمرا إلا شانه، فيجب أن يسود بين جميع الأطراف منطق الحكمة لا الشدة، وأن تصدق النيات في حل المشكلات.)

وتابع مفتي السلطنة أن صاحب الحاجة أعمى لا يرى إلا قضاءها.

كما بعث برسالة للمسؤولين وقال إنه (على جميع المسؤولين أن يسعوا إلى حل مشكلات من هم تحت مسؤولياتهم؛ فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.)

واستطرد مفتي السلطنة في بيانه:(وأذكر الجميع بما يروى عن الفاروق رضي الله عنه أنه قال: “لو عثرت بغلة في العراق لخفت أن يسألني الله عنها : التي لم تصلح لها الطريق يا عمر؟”.

واختتم:(ومع خلوص النية والرغبة في حل المشكلات، تكون النتيجة مرضية للجميع بعون الله وتوفيقه.)

التلفزيون العماني يبث تقريرا حول أحداث صحار

هذا وبث التلفزيون الرسمي في سلطنة عُمان صورا لوقفة الاحتجاج والمطالبات التي جرت في صحار، أمس الأحد.

وعنّون التلفزيون الرسمي التقرير بعنوان: “باحثون عن عمل وممن فقدوا وظائفهم يطالبون بتسريع معالجة أوضاعهم”.

وكان عدد من الباحثين عن العمل والمنهية خدماتهم توجهوا إلى المديريات التابعة لوزارة العمل للتسريع في معالجة أوضاعهم في وقتٍ لم تتوقف فيه الحكومة عن سعيها الجاد في توفير فرص العمل للمواطنين.

اقرأ أيضاً: كاتب فلسطيني يشيد بمواقف مفتي سلطنة عمان ويلقى تفاعلاً واسعاً

وأوضحت الحكومة العمانية في بيانٍ لها، أنها تواصل توفير فرص العمل من خلال برامج التدريب والتأهيل وإحلال الوظائف المشغولة بالقوى العاملة الوافدة بالقطاع العام.

بالإضافة إلى التوظيف في مختلف مجالات القطاع الخاص، من بينها ما أعلن عنه اليوم من استكمال إجراءات تعيين / 2364/ معلماً ومعلمة للعام الدراسي 2021 / 2022 م.

وكذلك وإعلان استقبال أكاديمية السلطان قابوس البحرية يوم أمس عددًا من المواطنين للتوظيف، بالإضافة إلى الإعلانات المختلفة عن طريق وزارة العمل في القطاعين العام والخاص.

كما أكدت الحكومة أن ملف العمل يأتي ضمن أهم الأولويات التي تحظى باهتمام بالغ من لدن السلطان هيثم بن طارق.

وأشارت الحكومة في بيانها الذي بثته وكالة الأنباء العمانية، أنَّ صندوق الأمان الوظيفي قد بدأ بصرف المستحقات للمواطنين المنهية خدماتهم من العمل وفقا للآليات المتبعة منذ شهر نوفمبر من العام الماضي.

حيث بلغ عدد المستفيدين من نظام الأمان الوظيفي حتى نهاية شهر أبريل الماضي 6413 مواطنًا، يمثل الذكور ما نسبته 78.7% والإناث ما نسبته 21.3% من إجمالي المستفيدين.

يذكر أن نظام الأمان الوظيفي تم أنشاؤه في شهر مارس من العام الماضي وجاء تمويله بمبلغ عشرة ملايين ريال عماني من لدن السلطان هيثم بن طارق، إضافةً إلى تمويله لاحقًا من خلال مشاركة مجتمعية واسعة.

وتقوم فكرة النظام على توفير الحماية الاجتماعية للمواطنين المنهية خدماتهم من العمل لأسباب خارجة عن إرادتهم، بحيث يعمل على سد الفجوة الانتقالية بين الوظيفة السابقة وفرصة الحصول على وظيفة جديدة.

وذلك بتوفير دخل يكفل مستوىً لائقًا من العيش الكريم للمؤمن عليه ولأسرته، يتمثل في منفعة لفترة محددة تعادل جزءًا من(الأجر/الراتب) الذي كان يتقاضاه، وكذلك مساعدتهم في البحث عن فرص عمل.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    تكلم بعد الهنا بمليون سنة ! خخخخخخخخخ! شكل السبطان الجديد ما يدفعش كويس لشيخ الإباضية! ههههههههه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More