محمد عساف يرد على إدرعي وجندلمان: (كبرت على إجرامهم ورأيت كذبهم بعيني)

وضعهما في موقف محرج للغاية

0

تصدى الفنان الفلسطيني، محمد عساف، للناطق باسم رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وكذلك المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، بعدما حاولا استغلال تغريدة كتبها تضامناً مع أهله في فلسطين جراء العدوان الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.

محمد عساف وقف كالأسد

وكان عساف قد كتب تغريدة استنكر فيها العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، بعد تدمير الاحتلال مقر شركة (مشارق) والتي تعد أكبر شركة متخصصة في مجال الدعاية والإعلان والتجهيزات الفني، في قطاع غزة.

وقال محمد عساف في تغريدته التي رصدتها (وطن)، (يستمر العدوان على كل مناحي الحياة بدون تمييز، اليوم دمر  هذا المحتل مؤسسة مشارق  مكان عملي الذي عملت به سنين  والذكريات الجميلة قبل ما أكون عساف اليوم …الاحتلال و ان دمر الحجر، راح تظل ذاكرتنا حاضرة و قوية و راح نبني كل شي. رحم الله الشهداء).

واستغل كلاً من أوفير جندلمان المتحدث باسم نتنياهو، وكذلك افيخاي ادرعي تلك التغريدة وخرجا لحرف بوصلتها.

ورد افيخاي على تغريدة عساف بالقول.. (تتحدث عن “العدوان” وقد صدقت، إنه عدوان حماس التي جعلت من ممتلكاتكم وأبواب رزق مقرات لمصالحها وإرهابها، فأنت ابن غزة وخير شاهد على ما يوجد في غزة وستحدثكم ذاكرتكم يومًا ما جنت عليكم حماس وأنتم لم تجنوا على أحد).

ومن ناحيته قال أوفير جندلمان موجهاً حديثه لـ(عساف)، ( يا محمد, كابن قطاع غزة أنت تعرف جيدا ممارسات حماس القمعية والإرهابية بحق الغزيين ولو لم تطلق حماس صواريخ على القدس وآلاف الصواريخ على مدننا لما صار في غزة أي شيء).

اقرأ أيضاً: إسرائيل تعد (خطة واسعة) لضرب حي الرمال بغزة وتبحث عن يحيى السنوار ومحمد الضيف

مضيفاً (حماس تتحمل لوحدها المسؤولية عن الدمار الذي لحق بغزة لانها بادرت إلى الحرب غصبا عن رغبة السكان بالهدوء. البادئ أظلم).

محمد عساف يخرس الناطقين

وكالأسد رد محمد عساف على جندلمان وأدرعي سريعاً مخرساً إياهما بالقول (“أنا ابن غزة، كبرت على إجرامهم، ورأيت كذبهم بعيني”.

فنيا، أنتجت قناة فلسطيني “فيديو كليب” جديد عن حي الشيخ جراح، بأداء الفنان الفلسطيني كفاح زريقي.

اقرأ أيضاً: كلماته الأخيرة لم تصلها.. (أنس اليازجي وشيماء أبو العوف) حبيبان فرقهما صاروخ إسرائيلي في غزة

ويتضمن الكليب مشاهد من حي الشيخ جراح، ولقطات مع أهلها المهددين بالاستيلاء على منازلهم من قبل الاحتلال، وتأكيد كلمات الأغنية على ثباتهم في أرضهم، ورفضهم الاقتلاع منها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More