نادية العراقية تنبأت بوفاتها.. ما لا تعرفه عن الفنانة التي قضت 8 سنوات بجيش العراق واسمها الحقيقي

0

أعادت وفاة الفنانة نادية العراقية صباح، اليوم الأحد، داخل العناية المركزة بأحد المستشفيات، الذي دخلته الشهر الماضي إثر إصابتها بكورونا، للذاكرة ما كتبته عن غرفة العناية المركزة التي وصفتها بأنها “عنبر الموت”.

نادية العراقية

حيث أنه وفي يوم 21 مارس الماضي، وعبر صفحتها على فيسبوك، كتبت نادية العراقية مانصه: (العناية المركزه هي عنبر الموت، والحد الفاصل بين الحياة والقبر. ويوضع فيها المريض على جهاز تنفس يعطي الأوكسجين وينفخ الرئتين بسبب توقف كل الأعضاء إلا القلب ويسمى الموت الإكلينيكي، المخ ميت والقلب عايش وحالات نادرة تعود للحياة بعد غيبوبة بقدرة الله- سبحانه”.

وأضافت الفنانة التي أحدثت وفاتها ضجة كبيرة اليوم: (يكون المريض داخل نفق مظلم جدا لكنه يسمع من حوله، لذا يجب محادثته وبث الاطمئنان فيه، وتذكيره بربه ونصحه بأن يفتش على الضوء آخر النفق ليرحل بسلام.)

وأكملت:(طبعا لمن لا يملك المال فالمريض ميت لا محاله، اليوم الواحد بألفين دولار وفي مستشفيات الاستثمار اكثر بكثير لليوم الواحد… يعني موت وخراب ديار”.

وتابعت: “وطبعا لو نفدت الفلوس لا يجرؤ أحد على رفع الجهاز، فالمريض عزيز… لا أرانا الله العناية المركزة، ولا أراكم وليت كل الحكومات تعطي هذه الخدمة وغسيل الكُلى مجانا وتفتح أماكن كثيرة تستوعب الأعداد”.

ويشار إلى أن الفنانة نادية العراقية رحلت عن عالمنا، صباح اليوم، عن عمر يناهز 58 عاما بعد قضاء شهر تقريباً على أجهزة التنفس الصناعي في العناية المركزة بأحد المستشفيات، إثر إصابتها بفيروس كورونا.

وأعلنت ابنتها مي محروس الخبر عبر حسابها على موقع فيس بوك.

وكتبت ما نصه: (ماما انتقلت إلى رحمة الله تعالى، أرجو الدعاء لها وقراءة الفاتحة على روحها الطيبة، إنا لله وإن إليه راجعون.)

وفي وقت سابق، قالت مي عبر صفحة والدتها الشخصية بـ«فيسبوك»: «أنا مي، ماما في العناية المركزة حالتها حرجة وصعبة جدا من يومين أرجوكم أدعولها بالشفاء بحق الأيام المفترجة دي، أنا كان لازم أكتب البوست ده عندها يمكن دعاكم يقدر يعمل حاجة».

وتابعت: «اللهم إني لا أسالك رد القضاء ولكني أسألك اللطف فيه»، وكانت الفنانة سجلت تعليقًا عن انتشار الإصابة بفيروس كورونا بين عائلتها، قائلة: «هجمت الكورونا على بيتنا ربنا مايوريها لحد، مش عارفة ليلي من نهاري بخطرف ومتكسرة زي ميكون عاملة حادثة وإتكسرت».

واستكملت: «اللي جتله كورونا يحكيلي عمل إيه وهل هناك أطباء ييجو البيت يعملو تحاليل دم، دعواتكم وحرصوا الموضوع خطير».

8 سنوات قضتها نادية العراقية في الجيش العراقي

ولدت نادية العراقية في الثالث من شهر أغسطس عام 1963 في مدينة بابل، وانتقلت مع أسرتها لتعيش في منطقة الوزيرية ببغداد.

“نادية” خلال لقاء سابق لها مع الإعلامية منال سلامة، في برنامج “حلو الكلام”، المذاع على قناة “صدى البلد”، قالت إنها من أصول روسية من الشيشان، وإن عائلتها محافظة جدًا”.

وروت الفنانة الراحلة تفاصيل تطوعها في الجيش العراقي.

وقالت: “بعد حدوث الحرب بين إيران والعراق تطوعت في الجيش العراقي، وكنت أول فتاة في العراق تتطوع في الجيش، وقضيت 8 سنوات وسط الدم والحرب وأشلاء الجنود وتعودت على كل هذه الأشياء المخيفة لمدة ثماني سنوات”.

اسم نادية العراقية الحقيقي

اسمها الحقيقي فاتن فتحي، ولكن اسمها التي اشتهرت به هو الفنانة نادية العراقية، وهي من مواليد عام 1963.

وصرحت من قبل بأن سبب اختيارها لاسم نادية العراقية بدلاً من فاتن فتحي قائلة: (كل فنان ينتقي له اسمًا فنيًا بدلاً من اسمه الحقيقي وهذا ما نشاهده أيضًا من الألقاب الفنية لمعظم الفنانين سواء كانوا عراقيين أو عرب.)

وتابعت:(وأنا بالنسبة لي يشرفني ويسعدني أن يكون اسمي الفني نادية العراقية لأنني أحب عراقيتي وعراقي العزيز.)

أشهر ادوارها

من أشهر أدوارها “أم ممس” في كلمنى شكرًا، بالإضافة إلى مشاركتها في فيلم عايز حقى، ومسلسل “قلب ميت”.

ودورها فى فيلم “أبو على” ومشهدها مع منى زكى وكريم عبد العزيز وإفيه “مين الى أكل الجبنة”.

حملة تنمر

تعرضت نادية العراقية عام 2016 لحملة قاسية من التنمر بعدما نشرت صور مع ابنها.

حيث اصطدمت من تعليقات قاسية من عينة “ده ابنك ازاى”، بسبب وسامته.

الأمر التي ردت عليه بصورة أكسبتها احترام الجميع مع هدوءها رغم قسوة التعليقات.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More