طيار إسرائيلي سابق يكشف كيف يقتل الجيش الإسرائيلي الفلسطينيين (فيديو)

0

كشف الطيار السابق في سلاح الجو الإسرائيلي، يوناتان شابيرا، حقيقة الجرائم التي يرتكبها الجيش الإسرايئلي بحق المدنيين الفلسطينيين، واصفاً (جيش الاحتلال) بمنظمة إرهابية وقادته مجرمو حرب.

النقيب شايبرا الذي ترك الجيش الإسرائيلي قال إنه التحق بالجيش عام 1993، واستقال منه عام 2003 خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية. حسب ما أبلغ وكالة الاناضول التركية.

الجيش الإسرائيلي منظمة إرهابية

وأضاف أنه غير من آرائه بعد انضمامه للجيش الإسرائيلي وأدرك أنه كان “جزءا من منظمة إرهابية”، مشيرا أن عدد الأشخاص الذين يفكرون مثله لا يتجاوز بضعة آلاف.

وقال شابيرا: ” الجيش الإسرائيلي هو منظمة إرهابية وقادته مجرمو حرب.. الحكومة الإسرائيلية هي حكومة يهودية عنصرية وتجر المنطقة كلها إلى كارثة”.

اقرأ أيضاً: مجزرة في حي الرمال .. الإحتلال يجنّ جنونه ويدمرّ عشرات الشقق على رؤوس ساكنيها!

وتابع “أنا أومن بهذا وهناك الكثير من يؤمنون بذلك، لكن الجميع لا يرغبون في قوله. هذه حقيقة يجب أن أقولها”.

يجب حماية الفلسطينيين من الوضع الحالي

ودعا شابيرا العالم لحماية الفلسطينيين من الوضع الحالي، لأنهم يقتلون لأسباب عنصرية، وأنهم بحاجة لدعم كبير لإيقاف الكارثة.

وانتقد الطيار السابق الإعلام الإسرائيلي ونظام التعليم، لافتا إلى أن الناس تعرضوا لغسيل دماغ ومنعوا من رؤية الحقيقة، وأن الأطفال يتم تربيتهم في نظام تعليم عسكري صهيوني بدرجة عالية.

وذكر شابيرا أنه تلقى تعليما يشجعه للانضمام للجيش الإسرائيلي لحماية شعبه، إلا أنه بعد خدمته في القوات الجوية وإلقائهم القنابل على المدنيين أدرك أن هذا العمل هو عمل إرهابي.

عارض حصار غزة واعتقل مرات عدة

ولفت إلى أنه اعتقل وسجن عدة مرات بسبب مشاركته في احتجاجات مع الفلسطينيين في الضفة الغربية لكسر الحصار عن غزة، فضلا عن فصله من جميع أعماله لدعمه الفلسطينيين وإلقائه محاضرات في أنحاء العالم.

وأكد شابيرا أن عملية غسل الأدمغة من قبل وسائل الإعلام والحكومة والجيش كبيرة للغاية، مشيرا أنه استقال من الجيش الإسرائيلي وأطلق حملة لتشجيع أفرادا عسكريين آخرين للاستقالة.

وذكر أن 27 طيارا استقالوا من الجيش الإسرائيلي منذ عام 2003 وحتى اليوم. حسب الاناضول.

وارتفعت حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي- حسب إحصائية وزارة الصحة الفلسطينية- إلى (181) فلسطينياً بينهم 52 طفلاً و31 سيدة، إضافة إلى 1225 جريحا.

كشف الجيش الإسرائيلي، الأحد، تفاصيل الغارات الجوية العنيفة التي نفذها ضد قطاع غزة خلال الـ(24) ساعة الماضية، والتي قال إنها استهدفت (90) هدفاً، مشيراً إلى أن (200) طائرة حربية شاركت في تنفيذ تلك الغارات، في هجوم أدى إلى تدمير مربع سكني كامل في مدينة غزة، حيث ما زالت طواقم الإنقاذ تبحث عن ناجين أو ضحايا تحت ركام عشرات المنازل التي دمرها قصف الليلة الماضية في منطقة حي الرمال وسط مدينة غزة.

اعنف الغارات الجوية على القطاع

ووصف موقع (واللا) الإسرائيلي الغارات الجوية التي نفذت ضد القطاع ليلة أمس، بأنها الأعنف، والتي قال شهود عيان إنها جاءت دون سابق إنذار، بـ”ليلة القصف”.

من جانبه، قال أفيخاي أدرعي، الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، في بيان، إن أكثر من 200 طائرة حربية شاركت في قصف 90 موقعاً في غزة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، من بينها منزل رئيس حركة حماس يحيى السنوار.

وزعم أدرعي أنه “تم استهداف عشرات مواقع إنتاج وتخزين الأسلحة في تل الهوا، والشيخ عجلين وفي مدينة غزة، وكذلك خلايا مطلقي قذائف مضادة للدروع ووحدات هجومية لأنظمة السايبر”.

كما أشار أدرعي إلى أنه “تم استهداف والقضاء على حوالي 40 من منصات الصواريخ، وأيضاً عشرات الخلايا من مطلقيها”.

ضحايا تحت الركام في مجزرة حي الرمال

ودمرت الطائرات الحربية الإسرائيلية، فجر الأحد، عشرات الشقق السكنية على رؤوس ساكنيها في حي الرمال غربي مدينة غزة، من دون سابق إنذار، في تصعيد جديد لحملة القصف التي تستهدف المدنيين بشكل مباشر في القطاع.

شهود عيان نقلت عنهم وكالة الأناضول قولهم، إنهم فوجئوا في ساعة مبكرة من الفجر بقصف غير مسبوق طال المنطقة من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية، ودمر الشوارع والمنازل.

تقع المنطقة في شارع الوحدة، غربي مدينة غزة، ولحق بالمنطقة دمار هائل، طال الشوارع والمنازل التي تحولت إلى كتلة من الركام.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More