لهذا أثار الحكم النهائي في حق كويتية قتلت زوجها ولفّت جثته بسجادة غضب الكويتيين!

0

أصدرت محكمة الجنايات في الكويت حكمها النهائي في حق مواطنة كويتية قتلت زوجها أوائل شهر أبريل العام 2020، داخل شقتهما في منطقة المسايل، ولفه بعد ذلك داخل سجادة.

المؤبد لزوجة كويتية قتلت زوجها ولفت جثته بسجادة 

وقضت محكمة الجنايات اليوم الثلاثاء بالحبس المؤبد للمتهمة، ولم تتضح أسباب استبدال الحكم بدلاً من الإعدام، وهي العقوبة التي يطالب بها ذوو المغدور به.

وبحسب صحيفة (القبس) الكويتية، من المتوقع أن يتم الطعن على الحكم من ذوي المغدور والمطالبة مجدداً لها بالإعدام.

وأثار الحكم بالمؤبد دون الإعدام على القاتلة، جدلاً بين الكويتيين الذين اتهموا القانون الكويتي بالتمييز في التطبيق.

 

وكانت النيابة العامة في الكويت قد طالبت أمام محكمة الجنايات، بإعدام الزوجة (27 عاما).

وتم توجيه تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار للزوجة.

كما تم توجيه تهمة التستر على المتهم للصديق الذي أقامت الزوجة المتهمة عنده أياما عدة عقب جريمتها.

شقيق الزوج اكتشف الجريمة 

وتم العثور على الزوج مقتولاً في شقته بعد بلاغ تقدم به شقيقه .

ولدى توجه شقيق المجني عليه إلى شقة الأخير، وخلع بابها وجده مقتولاً وملفوفاً بسجادة، ووجه أصابع الاتهام إلى زوجة شقيقه التي تم ضبطها لاحقاً .

يوم الجريمة 

وكانت الزوجة أدلت باعترافاتٍ صادمة عن جريمتها واسبابها بعد توقيفها والتحقيق معها .

وقالت الزوجة إنّ خلافاً نشب بينهما يوم الحادثة نتيجة تعاطيها المخدرات منذ سنوات ورفضها العلاج ليتطور الخلاف بينهما للضرب الذي أدى إلى وفاة الزوج.

وسبق أن أقرت المتهمة أنها قتلت زوجها بمفردها.

وبعد ذلك اصطحبت صديقها بسيارتها وتركته داخلها وصعدت إلى المنزل وصورت جثمان زوجها بمقطع فيديو حتى تثبت لصديقها أنها قتلته فعلا وليس قولا. وذلك بعدما شكك الصديق بروايتها عن قتلها زوجها. وقال إن ما تسرده له مجرد أوهام جراء تعاطيها جرعة (شبو)، ما دفعها لتأكيد جريمتها له بتوثيقها.

 لفّت جثته في سجادة

ونقلت صحيفة (الأنباء) الكويتية في حينها تفاصيل الاعترافات التي أدلت بها الكويتية (بأنها لم تتعمد قتل زوجها إلا أنه وبعد المشاجرة بينهما قامت بضربه بقطعة صلبة على رأسه بعد أن وضع يديه حول رقبتها، حتى فقد وعيه).

وأضافت الزوجة (أنها قامت بوضع جثته بكيس بلاستيكي ثم قامت بلفه بسجادة).

وقالت إنها لم تكن متأكدة إن كان مات لحظة وضعه في الكيس أم فاقداً للوعي نتيجة الضرب على رأسه.

وبينما أكدت المتهمة أنها قامت بالجريمة بمفردها، فقد أعلن رجال المباحث فحصهم للكاميرات المنزلية في محيط منزلهم الذي وقعت فيه الجريمة في منطقة المسايل. للتأكد من عدم وجود شركاء للزوجة المتهمة.

ولاحقاً، وبعد القبض عليها، أحالت محكمة الجنايات المواطنة الكويتية المتهمة بقتل زوجها، إلى الطب النفسي للوقوف على قواها العقلية وقت ارتكابها الجريمة.

محاكمة أشهر 3 جرائم قتل

إلى هذا شهدت المحاكم الكويتية اليوم النظر في أشهر ثلاث جرائم قتل في البلاد وبحث الطلبات فيها.

ففي القضية الأولى، كانت جلسة محاكمة المتهم بإرتكاب جريمة القتل في منطقة صباح السالم، التي راحت ضحيتها المغدورة فرح حمزة أكبر.

ومع بدء المحاكمة، أنكر المتهم بجريمة قتل فرح أكبر، الاتهامات المسندة إليه بخطف وقتل المغدورة الضحية.

وحين وجه رئيس الدائرة التهم إلى القاتل بالقول (أنت متهم بقتلها)، أجاب: (غير صحيح لم أقتلها) وأنكر جميع التهم.

قاتل فرح: (لم أقتل وأعمل في استخبارات الجيش)

وقال المتهم للقاضي: (أعمل في استخبارات الجيش.. وأدرس علم النفس.. ولم أخطف ولم أقتل ولم أهدد أحدا في حياتي، وأنا لم أقتل فرح).

وطلب دفاع ورثة فرح حمزة اكبر تعويض مدني مؤقت لصالح الضحية ضد المتهم بمبلغ 5001 دينار.

وتجمعت ناشطات وقريبات للمغدورة فرح أكبر قرب مقر انعقاد المحاكمة، مطالبات بإعدام القاتل، ورفعن لافتات كتب عليها (القصاص)، (دم فرح لن يضيع)، (لن نقبل بغير القصاص)، (إعدام)، (العدالة لفرح أكبر).

هذا وقررت محكمة الجنايات تأجيل محاكمة المتهم بقتل فرح أكبر إلى جلسة 25 الجاري، لاستدعاء ضابط الواقعة.

أما القضية الثانية، فهي جريمة قتل المواطنة لزوجها في منطقة المسايل، والقضية الثالثة جريمة قتل شاب لصديقه في جاخور، بعد القيام بطعنه.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More