ثلاثة شهداء في قصف شقة سكنية بغزة بينهم قيادي بارز في المقاومة (فيديو)

0

أعلن في قطاع غزة، الثلاثاء، عن استشهاد 3 فلسطينيين في استهداف شقة سكنية وسط مدينة غزة، فيما أصيب آخرين بجراح متفاوتة.

وبدأ الاحتلال الإسرائيلي اتباع سياسة جديدة في عدوانه المتواصل على قطاع غزة، باستهداف مناطق سكنية (مدنية) الامر الذي سيزيد من حدة الجولة الحالية من رد المقاومة على غطرسة الاحتلال الإسرائيلي.

شهداء غزة بينهم قيادي في الجهاد

وأقدمت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، على ارتكاب جريمة جديدة بحق المدنيين العزل، حيث استهدفت شقة سكنية في أحد الأبراج بحي الرمال وسط مدينة غزة، مما أدى إلى استشهاد ثلاثة مواطنين بينهم طفل.

ووفق وسائل إعلام فلسطينية، فإن القصف استهدف شقة في حي الرمال وسط مدينة غزة، دون أي انذار، مما أدى إلى استشهاد 3 مواطنين وإصابة ثمانية آخرين.

اقرأ أيضاً: أفيخاي أدرعي يثير السخرية بدعائه على أهل غزة بعد استشهاد 20 منهم نصفهم أطفال!

وأظهرت صور ومقاطع فيديو رصدتها “وطن” لحظات الرعب التي عاشها الفلسطينيين جراء الجريمة الإسرائيلية الجديدة.

كما وأظهر مقطع فيديو لحظة استهداف الشقة السكنية، الأمر الذي أسفر عن تصاعد كثيف لأعمدة الدخان، فيما لم تراع إسرائيل الكثافة السكانية للحي السكني المستهدف.

وحسب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فإن عملية القصف استهدفت شخصية معروفة في المقاومة الفلسطينية من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

استهداف متعمد

الجدير ذكره، أن جيش الاحتلال يعمل على استهداف الأبراج السكنية ومنازل المواطنين من أجل ترويع أهالي قطاع غزة واجبار المقاومة الفلسطينية على الرضوخ لشروط بشأن العودة للتهدئة.

وفي السياق، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، إن جولة التصعيد الحالية ستستمر على الأرجح لعدة أيام على الأقل.

وأوضح جيش الاحتلال، أنه “في الأيام القليلة المقبلة، ستشعر حماس بذراع الجيش الإسرائيلي الطويلة لن يستغرق الأمر بضع دقائق، بل سيستغرق بضعة أيام”.

وأكد أن جيشه يستعد لمجموعة واسعة من الاحتمالات، بما في ذلك صراع أوسع مع عملية برية، وكذلك عودة عمليات الاغتيال لكبار قادة الفصائل الفلسطينية.

المقاومة ترد

وفي السياق، قال القيادي بحركة الجهاد الإسلامي، الدكتور جميل عليان، إن من يقرأ الفعل الفلسطيني المبارك في هذه الأيام، يدرك تماماً أننا مقبلون على خير كثير لصالح مشروعنا الوطني، ولصالح خلق معادلات هامة تكون مقدمة لمرحلة عنوانها “يُخرِبون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين”.

وأضاف عليان: “بالأمس كانت كل فلسطين مشتعلة من أقصاها لأقصاها، وكل الأطراف تدرك دورها وأدواتها في المثلث، الجليل، اللد، يافا، بئر السبع، وفي الأقصى وأزقة القدس، والمقاومة في غزة تنهض بمسؤولياتها الوطنية، وهي تتمتع بوعي عالٍ لتمنح أهلنا في القدس المحتلة روحاً جديدة من الثورة والمواجهة”.

ولفت عليان إلى أن هذا التكامل بين كل أدوات المقاومة والجغرافيا الفلسطينية، تؤكد أننا دخلنا مرحلة الحرب الشاملة على كل جبهات فلسطين وكافة الوسائل، وحتماً هذا الإنجاز الآتي والكبير يوضح عظمة شعبنا وقدرته وحتمية انتصارنا.

اقرأ أيضاً: عبدالرحمن السديس ينهار باكياً خلال صلاة التهجد ويدعو الله أن ينصر الفلسطينيين

وأشار إلى أن صواريخ المقاومة التي التحمت مع كل فلسطين، وبعثت برسائل اطمئنان للمصلين والمعتكفين في الأقصى، وكذلك لأهلنا في الشيخ جراح، وأعادت لقرانا ومدننا في ال 48 شكلها وروحها الفلسطينية، بعثت برسائل لكل العالم بأن فلسطين هي فلسطين، وستعود لأهلها قريباً، وإن كل الأموال التي تنفقونها لإطالة عمر هذا الكيان ستكون عليكم حسرة وندامة، لأننا نحن الغالبون بإذن الله.

الجدير ذكره، أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلف حتى اللحظة أكثر من 25 شهيداً وعشرات الجرحى والمصابين، فيما تواصل المقاومة الفلسطينية استهداف البلدات والمدن المحتلة بالصواريخ محلية الصنع رداً على اعتداءات الاحتلال.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More