(شاهد) ما فعله محمد أبو تريكة على الهواء مباشرة نصرة لغزة وأهالي الشيخ جراح

0

حرص نجم النادي الأهلي ومنتخب مصر السابق محمد أبو تريكة، على توجيه رسالة تضامنية إلى أهالي مدينة القدس وفلسطين، وذلك خلال الاستوديو التحليلي لمباراة أتلتيكو مدريد ضد برشلونة في الدوري الإسباني لكرة القدم على شاشات (بي إن سبورت).

وبدأ (أبوتريكة) تحليله بعد نهاية مباراة أتلتيكو مدريد ضد برشلونة بتقديم التحية لأهالي فلسطين.

وقال ما نصه:(تحية كبيرة لأهالينا في القدس وفلسطين ربنا سبحانه وتعالى ينصرهم ويثبتهم ويعين من أعانهم ويخذل من خذلهم.)

وتابع:(هما محتاجين الدعاء واحنا أيضا محتاجين الدعاء لهم لانهم أطهر وأشرف وهم شرف الأمة ربنا ينصرهم على الاحتلال.)

أبو تريكة يصف التطبيع بالخيانة

وكان محمد أبو تريكة، علق في سبتمبر على اتفاق التطبيع الذي أعلنت عنه البحرين وإسرائيل، واصفا الخطوة بـ(الخيانة).

اقرأ أيضاً: (ولك خنقتني) قوات الاحتلال تعتقل مقدسياً على طريقة جورج فلويد في الشيخ جراح

وغرد أبو تريكة على تويتر، عقب الإعلان، وقتها وفق ما رصدت وطن قائلا:(الطبيعي أن يكون الصراع والتنافس على الوصول للقمة لا إلى القاع. التطبيع خيانة.. فلسطين قضية الشجعان لا قضية أتباع وضعفاء.)

أبوتريكة أصبح اسم ميدان وملعب في غزة

كما يشار إلى أنه عام 2016 أعلن منير البرش رئيس نادى نماء الفلسطينى، إطلاق اسم النجم المصرى المعتزل محمد أبو تريكة، على ملعب النادى الواقع شرق مدينة “جباليا”؛ وذلك تكريماً ووفاءً لما قدمه لفلسطين وقطاع غزة خاصة.

جاءت هذه الخطوة من النادى، بعدما كشف محمد أبوتريكة عن وصيته على هامش حضوره حفل “الكرة الذهبية” الجزائرية، والمتمثلة فى وضع قميص يحمل عبارة “تعاطفاً مع غزة” برفقة كفنه.

وقال البرش فى تصريحات خاصة وقتها أن ناديه بادر بإطلاق اسم أبو تريكة على ملعبه، لما يمثله اللاعب من قيمة رياضية وأخلاقية كبيرة، يقتدى بها الشبان الرياضيين العرب.

وأكد أن أبوتريكة لم يكن مجرد لاعبا، إنما كان سفيرا؛ كونه استطاع إيصال شعوب العالم العربى المضطهدة إلى كل أرجاء المعمورة، عن طريق كرة القدم.

وأشار البرش إلى أن لفتة أبو تريكة التى رفع خلالها شعار “تعاطفا مع غزة” خلال مشاركته مع المنتخب المصرى بكأس الأمم الأفريقية عام 2008 فى غانا، شكلت منحنى كبير فى حب الفلسطينيين له، مقدّما دعوة رسمية لتريكة لزيارة القطاع من أجل افتتاح الملعب بشكلٍ رسمى.

وتقوم سلطات الاحتلال الإسرائيلى، منذ ايام بانتهاكات تجاه المصلين بالمسجد الأقصى والتهجير القسرى لعائلات فلسطينية من منازلهم في حي «الشيخ جراح» بالقدس الشرقية.

وهو ما يمثل انتهاكاً للقرارات الأممية والقانون الدولى والقانون الدولي الإنساني.

ورحب رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، بالبيان الصادر عن الأمم المتحدة، أمس الجمعة، والذي اعتبرت فيه قرار إسرائيل إخلاء المواطنين الفلسطينيين، أصحاب البيوت الأصليين في حي الشيخ جراح من منازلهم لصالح إحلال المستوطنين مكانهم، انتهاكا للقانون الدولي.

وأن القدس الشرقية ما تزال جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدة على أن جميع الإجراءات الإسرائيلية التشريعية والإدارية ملغاة وباطلة وفقا للقانون الدولي، ومعبرة عن إدانتها لاعتداء الاحتلال على المحتجين في حي الشيخ جراح بالضرب والاعتقال.

كما رحب رئيس الوزراء بالبيان الصادر عن وزراء خارجية خمس دول أوروبية هي: فرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وإسبانيا، وبريطانيا، والذي طالبوا فيه إسرائيل بالتوقف عن سياسة التوسع الاستيطاني في الأراضي المحتلة.

ودعوها للتراجع عن قرار بناء (540) وحدة استيطانية في مستوطنة (هار حوماه) المقامة على أراضي جبل أبوغنيم جنوب شرق القدس المحتلة، وكذلك التوسع الاستيطاني في مستوطنة (جفعات هماتوس) بالقدس الشرقية، وعمليات التهجير القسرية لسكان حي الشيخ جراح.

معتبرين أن تلك السياسة من شأنها تقويض الجهود المبذولة لحل الدولتين، وفق وكالة «معا» الفلسطينية.

وطالب اشتية الأمم المتحدة، والدول الأوروبية، للقيام بما هو أكثر من مجرد إصدار البيانات على أهميتها إلى إجراءات عملية.

تفضي إلى تطبيق قرارات الشرعية الدولية، وتوفير الحماية لشعبنا الفلسطيني من الاعتداءات الإسرائيلية اليومية، ولجم سياسة التوسع الاستيطاني، التي تستفيد من ضعف المواقف الدولية الرادعة لها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More