نجوى فؤاد تروي تفاصيل محاولة قتلها من عمها بسبب “الرقص” وهذا ما قالته حول “إثارة الغرائز”!

0

كشفت الراقصة المصرية المعتزلة نجوى فؤاد أنها تعرضت لمحاولة قتل من عمها، بأوامر من والدها، وذلك بسبب امتهانها الرقص دون موافقة العائلة.

نجوى فؤاد: عمي “سيد” حاول قتلي بسكين

وقالت فؤاد في لقاء تلفزيوني عبر برنامج ”شيخ الحارة والجريئة“ الذي تقدمه المخرجة إيناس الدغيدي على فضائية “القاهرة والناس” إنها كانت تقيم في ميدان التوفيقية بوسط القاهرة وتمارس الرقص كمهنة.

وتابعت: “تزوجت من الموسيقار وقائد الفرقة الماسية الشرقية بالقاهرة أحمد فؤاد حسن، وفي يوم زواجي حضر عمي سيد ومعه سكين لقتلي لأنني راقصة، وحين رأى زوجي قال له ماذا تفعل هنا”.

وأشارت نجوى إلى أن زوجها عرض في تلك اللحظة وثيقة زواجهما على عمها، وهو ما جعله يتراجع عن قتلها، مضيفة: “لولا تلك الزيجة لما كانت نجوى فؤاد”.

عدد زيجات نجوى فؤاد

ونوهت نجوى إلى أنها لم تتزوج من محمد الملا عرفي، وأنها خطبت له فقط ولم تكتمل علاقتهما، موضحة أنها تزوجت من اللواء محمد السباعي في السر، كما أنها تخلت عن الرقص بسببه، وأنها تزوجته ثم تعرض لأزمة قلبية.

واعترفت نجوى فؤاد أنها خطفت الفنان المصري الراحل أحمد رمزي من زوجته، وقامت بالزواج منه لمدة 17 يوماً فقط، وانفصل عن زوجته.

وتابعت: “أحمد رمزي تصالح مع زوجته ”باكينام“ فيما بعد وعاد إليها مرة أخرى وقرر الانفصال عني”.

وتباهت نجوى بأنها قامت بالرقص أمام عدد كبير من الرؤساء مثل الرئيس جمال عبدالناصر وأنور السادات والملك حسين وكارتر.

اقرأ أيضاً: بعدما وصلت 82 عاماً .. الراقصة نجوى فؤاد تصدم الجمهور بعدد أزواجها: “ياريت كان في وقت يبقوا 20”!

وقالت:” تعرضت للضرب على وجهي في حفل زفاف بنت الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، لأنني طيرت الحمام”.

كيف ردت نجوى فؤاد على تهمة إثارة الغرائز؟

وحول اتهامها بإثارة الغرائز خلال رقصها، قالت فؤاد: ” رقصي كان غير مغري ومثير، وعندما كنت أعمل أضع تركيزي على الرقص فقط بدون النظر إلى نظرة الجمهور لي أو تعليقات المشاهدين”.

وأكدت نجوى فؤاد أنها كانت تحرص على عدم إثارة الغرائز في ملابسها أيضاً، مضيفة: ” أنا وفيفي عبده بنرقص بس مش مبتذلة الزي ومشوفتش نظرة إثارة من الجمهور لي خلال رقصي”.
هذا وقد نفت فؤاد، حديثها سابقاً بأن فيفي عبده ليست راقصة، وقالت: “فيفي صديقتي وأحب الراقصات بالنسبة لي، وهي راقصة شرقية ومحترمة على المسرح، وناجحة وتعتبر راقصة مصر الأولى”.

وأضافت: ” نجاح فيفي عبده في الرقص دفعها للنجاح، وحضورها على المسرح جيد جداً، وفي زمن رقصنا كان هناك راقصات عرب وليسوا من روسيا أو أوكرانيات”.

وتابعت: “الراقصات الروسيات بيرقصوا حلو بس الست المصرية لها طعم تاني، ومصر قدمت الرقص الفرعوني”.

وترى نجوى أن أفضل راقصة في تاريخ مصر نعيمة عاكف، وقالت: “كانت فنانة شاملة وكانت تؤدي وتغني وترقص بشكل جيد، بينما الفنانة سامية جمال كانت استعراضية، ولا أشاهد الراقصات الأجنبيات وزهقت من الرقص”.

“لست نادمة بسبب الرقص”

وتعتبر نجوى فؤاد نفسها أول راقصة تعمل مع الملحنين، وأنها كانت تقدم فن جعل ملحنين كبار يتعاقدون معها.

وأشارت نجوى إلى أنها نسيت الموسيقى والرقص والفن، مؤكدة أنها بعد مشاهد الرقص في الفترة الحالية تناست الرقص، وغريزة الفن التي تمتلكها انتهت.

وأكدت نجوى فؤاد أنها لا ترقص في أي مكان يعزمها فيه أحد لشخصها، وقالت: “لست نادمة على كوني كنت راقصة، ولم أخجل ذات يوم من أني كنت أرقص وإلا لما كانت نجوى “.

ونوهت فؤاد أن حياتها كانت صعبة وتسببت في ابراز أسمها الفني، كما أن وفاة والدتها وفراق والدها سبب جرحها الحقيقي، كاشفةً أنها تعلمت حتى الإعدادية وتخلت عن التعليم، وكانت تهرب من المدرسة من أجل الرقص والفن.

“أجهضت 3 مرات بسبب المجهود أثناء الرقص”

وتحدثت نجوى عن الأمومة وقالت إنها منذ بداية مسيرتها الفنية جعلت حياتها الشهرة والفن، وبالرغم من الشهرة والعمل بمجال الفن، إلا أن افتقاد الأمومة كان يمثل لها وجعا كبيرا في حياتها الشخصية.

وتابعت: “كنت خائفة على جسمي وكنت خائفة أن أسمن وأنا لا زلت أبدأ الطريق، ولم يكن هناك عمليات التجميل المنتشرة الآن”.

وأضافت الراقصة المصرية: “حملت 3 مرات وأجهضت أجنتي، لم أكن أحافظ على حياة الأجنة وبسبب عملي كان يتم الإجهاض طبيعيا بسبب حركات الرقص والمجهود الكبير”.

وتابعت: “أحمد فؤاد لم يطلقني بسبب الإجهاض، ولكن كان يريد أولاد وأنا تجوزت قاصرا وكان عايز طفل عشان هو وحيد”، مؤكدة أنه ساعدها في دخول مجال الفن، كما أنه تزوج من بعدها وأنجب أولاداً.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More