صور مزيفة لسيف الرسول ﷺ تثير جدلا واسعا.. من نشرها وما قصتها؟

0

تسببت صور مزيفة ادعى ناشرها أنها لسيف الرسول محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ في موجة جدل واسعة بين النشطاء على مواقع التواصل.

سيف الرسول محمد 

وحققت صورة لما سمي سيف الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، انتشارا كبيرا على شبكات التواصل الاجتماعي، لكن التحقيقات المتخصصة أظهرت أنها مزيفة.

وكانت سجلت آلاف المشاركات حصدتها صورة منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي لسيف قديم ومزخرف قيل إنه سيف النبي محمد.

إلا أن السيف الظاهر في الصورة وبحسب تحقيق “فرانس برس” عبر موقعها الجديدة لكشف الشائعات “في ميزان فرانس برس” صنع في الأندلس خلال القرن الخامس عشر.

ويظهر في الصورة سيف معدني كبير الحجم داخل علبة زجاجيّة، كأنه معروض في أحد المعارض، وجاء في التعليق المرافق “سيف رسول الله”.

حصدت الصورة آلاف المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي، فما حقيقتها؟

وأرشد التفتيش عبر محركات البحث الذي قامت به خدمة التحقق من الصور لوكالة فرانس برس، إلى الصورة نفسها منشورة على موقع متخصص بالسيوف.

180028147 1139282949907878 658562139579656876 n

وبحسب الموقع، يعود هذا السيف لآخر ملوك بني نصر في غرناطة، أبو عبدالله محمد الثاني عشر، المعروف لدى الإسبان بـ Boabdil (أبو عبد الله).

إثر ذلك أرشد التفتيش باستخدام كلمات مفتاح مثل “Boabdil” و “Sword”، إلى صورٍ ذات جودة عالية للسيف نفسه منشورة على الموقع الرسمي للمكتبة الوطنيّة الفرنسيّة.

179993816 1060795944330347 8200520748622453306 n

وجاء في الوصف المرافق أنّ السيف، وطوله 92 سنتيمتراً، صنع في مدينة طليطلة الإسبانيّة في القرن الخامس عشر وكتب عليه شعار بني نصر “لا غالب إلا الله”.

وقبل أن تستحوذ عليه المكتبة الوطنيّة الفرنسيّة عام 1865 كان محفوظاً في إسبانيا ضمن مجموعة من الأسلحة المعروفة باسم “سيف أبو عبدالله”.

وسبق أن أصدرت خدمة تقصي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس تقريراً حول صورة لسيف آخر  ادّعى ناشروه زيفاً أنّه للنبي محمد.

مقتنيات النبي محمد

ويشار إلى أن مقتنيات النبي محمد صلى الله عليه وسلم هي جملة من أغراضه ومقتنياته من أسلحة ودواب وغيرها.

وهناك شك في نسبة هذه المقتنيات إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم فالكثير منها ضاع خلال الحروب والفتن.

ولم يرد من السنة الصحيحة ما يثبت نسبتها إلى النبي محمد، إلا أنها ذكرت في بعض كتب التاريخ.

اقرا أيضاً: أجبر بلاده على طرد السفير الفرنسي فاستحق هذا التكريم.. “شاهد” تشييع مهيب لمؤسس حركة “لبيك يا رسول الله”

ولا وجود لهذه الآثار الآن ؛ لتطاول الزمن الذي تبلى معه هذه الآثار وتزول ؛ ولعدم الدليل على ما يُدَّعى بقاؤه منها بالفعل.

وفي هذا السياق يقول العلامة أحمد تيمور باشا – بعد أن سرد الآثار المنسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالقسطنطينية في ( إسطنبول ) ـ:لا يخفى أن بعض هذه الآثار محتمل الصحة ؛ غير أنّا لم نرَ أحداً من الثقات ذكرها بإثبات أو نفي ، فالله سبحانه أعلم بها ، وبعضها لا يسعنا أن نكتم ما يخامر النفس فيها من الريب ويتنازعها في الشكوك.

وقد ذكر ابن طولون في كتابه “مفاكهة الخلان في حوادث الزمان ” في حوادث سنة تسع عشرة وتسعمائة أن بعضهم زعم أنه يملك قدحاً وبعض عكاز للنبي صلى الله عليه وسلم، وأنه ” تبيَّن أنهما ليسا من مقتنبات النبي محمد وإنما هما من أثر الليث بن سعد.

وقال السيوطي عن بردة النبي محمد (ثوبه):وقد كانت هذه البردة عند الخلفاء يتوارثونها ويطرحونها على أكتافهم في المواكب جلوساً وركوباً ، وكانت على المقتدر حين قتل وتلوثت بالدم، وأظن أنها فقدت في فتنة التتار، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

سيوفه

ورغم ذكر أسماء عدد من سيوف الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا أنه لم يثبت في السنة الصحيحة من هذه السيوف سوى “ذو الفقار”.

و”ذو الفقار” هذا السيف غنمه النبي محمد صلى الله عليه وسلم من غزوة وإنّ سبب التسمية سيف ذي الفقار لأنّه فيه حزوز مطمئنة على متنه.

وكان يحبه حبا شديدا يكاد لا يفارقه وقد أهداه لعلي بن ابي طالب.

طول السيف مع المقبض 104 سم، وطول المقبض 15 سم وطول النصل 89 سم والعرض عند المقبض 6 سم وعند الذؤابة 4.5 سم.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More