شاهد أول صورة للكويتية فرح حمزة وطفلتيها اللتين قُتلت أمامهما بوحشية في جريمة صباح السالم!

0

نشرت المحامية الكويتية دانة أكبر، أول صورة لشقيقتها فرح حمزة أكبر، ضحية الجريمة التي عرفت إعلامياً بـ”جريمة صباح السالم” في الكويت والتي لا تزال حديث الكويتيين بمواقع التواصل.

فرح حمزة وطفلتيها
فرح حمزة وطفلتيها

أول صورة للكويتية فرح حمزة

ونشرت دانة أكبر كذلك أول صورة لشقيقتها فرح مع طفلتي المغدورة، عبر حسابها على “تويتر” وأرفقتهم بتعليق: “آه يارب، فرح أكبر”.

وفي تغريدة أخرى، كشفت دانة عن تطورات جديدة بشأن الواقعة البشعة التي راحت شقيقتها ضحية لها.

وقالت: “النيابة العامة تُوجه تهمة القتل العمد والخطف بالإكراه للمتهم قاتل الصائمة فرح حمزة أكبر وتطلب تطبيق أقصى عقوبة الإعدام بحقه”.

وتابعت: ” سترسل النيابة العامة ملف القضية مطلع الأسبوع المقبل إلى هيئة المحكمة لتكون أسرع قضية تم تحصينها قانونياً وترفع إلى منصة العدل والعدالة”.

قاتل فرح ينكر جريمته

هذا وقد واصل المتهم إنكار تهمة القتل العمد، زاعما أن المجني عليها أخرجت سكينا من درج مركبتها وطعنت نفسها بها.

جريمة صباح السالم
جريمة صباح السالم

ونقلت صحيفة “الأنباء” الكويتية عن مصدر أمني قوله إنه لم يتم حتى الآن تحريز أداة الجريمة وهي السكين المستخدمة بطعن المجني عليها.

وأشار المصدر إلى أن رجال المباحث يبذلون جهودا لتحريزها من خلال استجواب الجاني مجددا بعدما أرشد عن مكانين مختلفين ادعى رميها فيهما.

القاتل عسكري غير مفصول

كما كشفت تحقيقات النيابة أن القاتل يدعى فهد صبحي محي الدين ويبلغ من العمر (30 عاماً)، وكان على معرفة بسيطة بالمغدورة فرح حمزة أكبر وانتهت العلاقة، قبل أن تتعرض لمضايقات منه وصلت إلى درجة تقدمها بشكوى ضده للنيابة العامة التي استبعدت شروعه في محاولة قتل الشاكية.

وأوضحت المصادر أن القاتل عسكري غير مفصول من عمله، وأنه استخدم وظيفته العسكرية في استخراج بيانات المجني عليها من خلال أرقام لوحة مركبتها، كما قام بتركيب جهاز تتبع ”جي بي أس“ على مركبتها، وكان على علم بكل تحركاتها.

فرح حمزة ..  ضحية صباح السالم

وأقدم فهد صبحي على طعن المواطنة فرح حمزة عدة طعنات حتى أزهق روحها، ثم قام بنقلها إلى مستشفى العدان، وقام برمي جثتها أمام المستشفى وهرب.

ووثق مقطع فيديو جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت حالة الفوضى العارمة التي حلت بالمستشفى التي تم على بابها إلقاء جثة الضحية.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية إلقاء القبض على قاتل المواطنة فرح حمزة في منطقة صباح السالم بوقت قياسي ، حيث اعترف بتسديده طعنة نافذة لها بالصدر.

وشهد موقع تويتر خلال الأيام الماضية تصدر وسم بعنوان “جريمة صباح السالم” غردوا خلاله بتغريدات غاضبة وناقمة ومطالبة بإنزال أشد العقوبات ضد المجرم الذي قام بجريمته في شهر رمضان وقتل ضحيته وهي صائمة.

كان يرغب في الزواج منها

وكشف محامي الفتاة الضحية فرح حمزة، عبدالمحسن القطان أن القاتل لا تربطه أي علاقة بالضحية، نافيا ما يشاع عبر بعض وسائل التواصل. بحسب صحيفة “القبس” المحلية

وأكد أن القاتل رأى موكلته في منتزه الخيران وتمكن من الوصول إلى بياناتها وبيانات منزلها، وقام بملاحقتها وإزعاجها.

وقال المحامي أنهم عندما قدموا عليه شكوى، ادعى أنه لم يقصد مراقبتها، بل كان يرغب في الزواج منها، فأخبروه بأن الضحية فرح حمزة متزوجة ولديها أطفال.

وعلى أساس أن القضية انتهت عند هذا الحد، لكن الجاني تهجم على الضحية مجدداً وقام بخطفها، وعندما جرى تسجيل قضية الخطف، بدأ يضغط عليها من اجل التنازل، وقام بخطفها رفقة والدتها وحطم هاتفها.

وأشار المحامي القطان إلى أنه رفع على المتهم قضية ثانية بتهمة الشروع بالقتل بعد أن حاول قتل الضحية وخالتها، وقام بإرسال تهديدات بالقتل للضحية لإجبارها على التنازل، وتعرض لها قبل 3 أيام عند أحد البنوك واعتدى عليها بالضرب.

ماحدث قبل الجريمة

كما كشفت دانة أكبر أن نيابة حولي تقاعست في بلاغاتهما قبل الجريمة ضد القاتل، وقالت: “ناشدت نيابة حولي، وأخبرتهم إنه إذا أخليتو سبيله سيقتلنا، قام بتهديدي أنا شخصيا، وهدد أختي، ولكن دون جدوى ولا كأننا تكلمنا”.

وتابعت: “آخر مرة، فاض به الكيل مني فقام بطردي، سجلنا قضيتين ضده، حتى الأدلة الجنائية حين اتصلت بهم، وأجابني رائد أو لا أعلم رتبته، نجمتين وتاج، وقلت له إنه سيقلتنا، أخبرني بأن أذهب وأسجل قضية، لم يتصرف أحد”.

وعادت دانة وأكدت أنها سجلت قضيتين ضد المتهم، مضيفة: “قضية قلت أنا أمسكها بنفسي، وقضية يمسكها زميلي عبدالمحسن القطان، وحين ذهبنا الأدلة الجنائية، عاد المتهم بالسيارة على أختي وخالتي بهدف قتلهم، ولم يمسكوا به، واكتفوا بحبسه كم يوم فقط”.

وأكدت دانة أنها سجلت قضية خطف بعد أيام، وأيضاً تم حبس المتهم أياماً قليلة ثم أخرجه وكيل النيابة بكفالة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More