محامي أمريكي يواجه عقوبة السجن بالإمارات بعد انتقاده سلطات دبي والمعاملة السيئة بالسجن

0

يواجه محامي أمريكي عقوبة السجن في إمارة دبي، وذلك على إثر انتقاده للتطبيق التعسفي للقوانين في الإمارات. وذلك بعد خروجه من السجن.

معاملة غير إنسانية

وعبر مقطع فيديو رصدته “وطن”، انتقد المحامي الأمريكي بيتر كلارك “52 عاماً” المعاملة غير الإنسانية له في سجن إماراتي.

وسافر بيتر كلارك من مدينة لاس فيغاس إلى دبي في 24 فبراير، وهناك ذهب إلى المستشفى بعد إصابته بنوبة التهاب البنكرياس. وعثر الأطباء على آثار ماريجونا في بوله، وقاموا بإبلاغ السلطات.

واعتقلته شرطة الإمارات في 3 مارس الماضي، وقضي ثلاثة أيام في “زنزانة مليئة بالبراغيث” قبل أن يسمح له بالعودة. إلى الفندق الذي يقيم فيه.

أسوأ معاملة

وقال كلارك، وفق مقطع الفيديو عن محنته: “فقدت الكثير من وزني لا حمام، لا طعام، لا شيء أشربه، ولا أستطيع النوم”.

وقالت رادها ستيرلينغ، محامية كلارك، إن التطبيق التعسفي للقوانين في الإمارات وعدم وجود نتائج قانونية يمكن التنبؤ بها.

وأضاف: “يعني أنه من المحتمل أن يواجه بيتر سنوات في السجن بتهمة تدخين الماريجونا، وأوضحت أنه حتى لو ثبتت براءته، يمكن جره في عملية قانونية بطيئة ومكلفة”.

وأكد كلارك أنه لم يجلب أي مخدرات إلى دبي، ولم يستهلك أو يشتري المخدرات أثناء وجوده هناك.

حوادث سابقة

الجدير ذكره، أن كلارك ليس أول غربي يعاني من اتهامات مماثلة، حيث أمضى آندي نيل المحارب القديم في الجيش البريطاني. أكثر من عام في السجن قبل إطلاق سراحه في عام 2019.

وتم القبض على بريطاني آخر، هو كونور كليمنتس، في دبي بتهمة تناول الماريجونا الطبية.

الشرطة الدولية

وفي وقت سابق، دعا مدير النيابات العامة السابق في المملكة المتحدة الحكومات لرفض محاولة الإمارات لتنصيب أحد كبار ضباط الشرطة فيها. ليكون الرئيس المقبل للإنتربول، هيئة الشرطة الدولية.

ونشرت مجلة “فوربس” الأمريكية، تقريراً لها بعنوان: “التأثير غير المبرر: الإمارات والإنتربول ”، لفت السير ديفيد كالفيرت سميث. الانتباه إلى تبرع كبير قدمته دولة الإمارات للإنتربول في عام 2017.

إلى جانب اتهامات بانتهاكات حقوق الإنسان الموجهة ضد الإمارات، واستخدامها المثير للجدل لقواعد الانتربول. نظام “النشرة الحمراء” الخاص بالمنظمة.

وفي مارس 2017، قالت الإمارات إنها ستساهم بمبلغ 197 مليون درهم (53.6 مليون دولار) لمؤسسة الإنتربول من أجل عالم أكثر أمانًا لدعم سبعة مشاريع. تغطي مكافحة الإرهاب والجرائم الإلكترونية والتراث الثقافي والمجتمعات الضعيفة وجرائم المركبات والمخدرات والسلع غير المشروعة.

شخصيات بارزة

وأوضح التقرير، ان عدداً من الشخصيات البارزة من حالات الأجانب الذين يقولون إنهم اعتقلوا وتعرضوا للتعذيب على يد شرطة الإمارات. بما في ذلك المواطنين البريطانيين ماثيو الأسيجة وعلي عيسى أحمد، وكذلك بعض المواطنين الإماراتيين.

وجاء في التقرير أنه “من الصعب التوفيق بين التصريحات العلنية للتسامح والاحتجاز المستمر للناشط المؤيد للديمقراطية. أحمد منصور وآخرين مثل ناصر بن غيث “.

وفيما يتعلق بالنشرات الحمراء، قال التقرير، أن “الإمارات متهمة بإساءة استخدام العملية.

وتهدف الإخطارات إلى تنبيه السلطات في جميع أنحاء العالم إلى شخص مطلوب مشتبه به أو مدان بارتكاب جريمة خطيرة ولا يستخدم في المنازعات الخاصة ما لم تكن مرتبطة بجريمة خطيرة أو منظمة ومع ذلك.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More