الأحد, يناير 29, 2023
الرئيسيةتقاريرالأمير حمزة بن الحسين في أول ظهور من مكان احتجازه .....

الأمير حمزة بن الحسين في أول ظهور من مكان احتجازه .. هذا ما كشفه عن “المؤامرة”

- Advertisement -

بعد التقارير التي ذكرت قيادته لمحاولة انقلاب فاشلة في الأردن،  نشر الأمير حمزة بن الحسين تسجيلا مصورا قال فيه إنه محتجز في بيته.

وذكر الأمير حمزة أن رئيس هيئة الأركان المشتركة زاره صباح السبت وحذره من الخروج، مضيفا أنه تم سحب الحرس الشخصي له ولأبنائه.

وردا على بيان هيئة الأركان الأردنية، قال الأمير حمزة بن الحسين إن ما جرى يأتي للتغطية والتشتيت عما وصفه بالتراجع الملموس في البلاد.

وقال الأمير حمزة إنه ليس جزءا من أي مؤامرة.

وتابع: “لست الشخص المسؤول عن انهيار الحكم والفساد وعدم الكفاءة التي كانت سائدة في هيكلنا الحاكم منذ 15 إلى 20 عاما. وتزداد سوءا، ولست مسؤولا عن قلة إيمان الناس بمؤسساتهم”.

واستدرك: “بلد يسوده الخوف حيث يتعرض أي شخص ينتقد الحكومة للاعتقال من قبل الشرطة السرية (…) من المؤسف أن يعرضني انتقادي البسيط في البلاد للاحتجاز”.

- Advertisement -

قائد الجيش الأردني 

من جهته، قال قائد الجيش الأردني اللواء يوسف حنيطي،  إنه طلب من ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين التوقف عن نشاطات توظف لاستهداف أمن البلاد.

جاء ذلك في بيان نفى خلاله حنيطي ما تردد من أنباء بشأن “اعتقال” الأمير حمزة، وهو أخ غير شقيق للعاهل الأردني.

وأضاف أنه طلب منه (الأمير حمزة) التوقف عن تحركات ونشاطات توظف لاستهداف أمن الأردن واستقراره. في إطار تحقيقات شاملة مشتركة قامت بها الأجهزة الأمنية. واعتقل نتيجة لها الشريف حسن بن زيد وباسم إبراهيم عوض الله وآخرون.

اقرأ أيضاً:

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يتلقى رسالة من أخيه الأمير حمزة بن الحسين watanserb.com
العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والأمير حمزة بن الحسين

الأمير حمزة بن الحسين يتخذ خطوة مفاجئة للجميع .. لماذا ترك لقب “الأمير”!؟

 

 

 

 

ولفت الحنيطي “أن التحقيقات مستمرة، وسيتم الكشف عن نتائجها بكل شفافية ووضوح”.

وأكد أن “كل الإجراءات التي اتخذت تمت في إطار القانون. وبعد تحقيقات حثيثة استدعتها، وأن لا أحد فوق القانون وأن أمن الأردن واستقراره يتقدم على أي اعتبارا”.

محاولة انقلاب

ويأتي بيان قائد الجيش الأردني تعقيبا عن أنباء نشرتها صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية حول فرض قيود على الأمير حمزة. نقلا عما وصفته بـ”مسؤول استخباراتي كبير في الشرق الأوسط مطلع على الأحداث”.

إذ قال المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إنه تم “وضع الأمير حمزة تحت قيود في قصره بعمان. وسط تحقيق مستمر في مؤامرة مزعومة للإطاحة بأخيه غير الشقيق الملك عبد الله الثاني”.

وأفادت الصحيفة أن “هذه الخطوة جاءت في أعقاب اكتشاف ما وصفه مسؤولو القصر بأنه مؤامرة معقدة وبعيدة المدى. تضم على الأقل أحد أفراد العائلة المالكة الأردنية. وكذلك زعماء قبائل وأعضاء في المؤسسة الأمنية في البلاد”.

كما أضاف مسؤول المخابرات ذاته أنه “من المتوقع حدوث اعتقالات إضافية”. مشيرا إلى الحساسيات الأمنية المحيطة بعملية إنفاذ القانون جارية.

اعتقال الشريف حسن بن زيد وباسم إبراهيم عوض الله

كانت وكالة الأنباء الرسمية “بترا” نقلت في وقت سابق على لسان مصدر أمني لم تسمه، أن اعتقال عوض الله وبن زيد، وآخرين. تم “بعد متابعة أمنية حثيثة”. وجاء على خلفية “أسباب أمنية” لم يحددها.

كما أعربت دول عربية وغربية،  عن تضامنها مع الأردن ودعمها لكافة الإجراءات التي يتخذها الملك عبدالله الثاني لحفظ أمن بلاده.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. يعني انت رح تكون اصلح ؟ فخار يكسر بعضه … صراعات على الكراسي والمال ومن ينهب اكثر وينفخ جيبه اكثر ويملأ حسابه البنكي اكثر … هذا الامير وامه الجالسه في امريكا يكلف الدوله والمواطن الاردني الملايين حراسات ورواتب ومصاريف وبذخ يعني ليس افضل من غيره .
    والمثل يقول : زيد أخو عبيد .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث