لاجئ عراقي يغتصب شابة مرتين في أستراليا والشرطة تطلق سراحه لسبب صادم!

0

أفرجت السلطات الأسترالية، عن لاجئ عراقي قام باغتصاب سيدة كانت في حالة سكر خارج حانة، فقام باغتصابها على الطريق السريع في سيدني، وذلك بعدما لاحظت المحكمة أنه لا يتحدث الإنجليزية.

اغتصبها مرتين

ويواجه ساير حمود جابر العنزي (38 عاماً)، والذي خرج بكفالة، تهمتى اعتداء جنسي جسيم.

وبحسب ما نقلت صحيفة “ديلي ميل”، تقول الشرطة إنه اقترب من امرأة تبلغ من العمر 22 عامًا حوالي الساعة 1.30 صباحًا. يوم الأحد خارج فندق Courthouse في شارع أكسفورد بعد أن فقدت الاتصال بأصدقائها داخل الحانة.

ومشى ساير العنزي مع ضحيته بعد ذلك مسافة كيلومتر واحد، وتقول المرأة إنها تعرضت مرتين للاعتداء الجنسي من قبله.

كاميرات المراقبة لم ترصد الجريمة

وقال المدعي العام بالشرطة في المحكمة، إن الضحية كانت مستهدفة من قبل اللاجئ العراقي، في حين أن كاميرات المراقبة سجلت. تواجدهما معاً، ولكن لا يوجد لقطات للاغتصاب.

لكن العنزي اعترف بممارسة العلاقة الحميمية مع المرأة المدعية ضده، وتقول محاميته إن الأمر حدث بموافقتها.

وأشارت المحامية إلى أن الصعوبة التي سيواجهها العنزي في السجن، كونه لا يتحدث سوى اللغة العربية كانت من الأسباب التي أوجبت. الإفراج عنه بكفالة.

لا يتحدث الإنجليزية

ووافق قاضي الصلح بالإنابة جون أنتوني بيلي على ذلك ، قائلاً إنه على الرغم من عدم إضعاف قضية الادعاء ، فمن المؤكد أنها يمكن أن تكون أقوى.

وسيُطلب من العنزي ، الذي يقيم في أستراليا بتأشيرة مؤقتة، أن يبقى في منزله، ويخضع لحظر تجول ليلي مع تقارير يومية من الشرطة المحلية لتحركاته.

كما أنه لا يمكنه محاولة الاتصال بالضحية، أو الذهاب في نطاق خمسة كيلومترات من منزله باستثناء حضور جلسات المحكمة والقانونية.

ومن المقرر أن يمثل العنزي أمام المحكمة يوم 15 يناير، ويواجه عقوبة السجن 14 عاما والترحيل.

الجدير بالذكر أن المجموع الكلي للمهاجرين العراقيين طيلة الأعوام الخمسة الماضية بلغ 562,293 شخصا، توفي 242 منهم و171 اخرين مفقودون.

وذلك بحسب إحصائية مؤسسة القمة المتخصصة بشؤون اللاجئين في اقليم كوردستان والعراق.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More