ما قصة الشاب العماني سلطان الذي قال إنّه تعرّض للتعذيب المبرح والصعق بالكهرباء؟!

0

تصدر وسم “#كلنا_مع_سلطان” الترند في سلطنة عمان اليوم الجمعة، تضامناً مع الشاب العماني سلطان وجه رسالة للسلطان هيثم بن طارق يشكو فيها تعرضه للظلم والتعذيب بتهمة باطلة.

اعتداء وتعذيب

ونشر شاب يُدعى سلطان، مقطع فيديو رصدته “وطن” يتحدث فيه عن الاعتداءات والتعذيب التي تعرض لها من قبل أحد الأجهزة الأمنية في سلطنة عمان.

وقال الشاب للسلطان هيثم: “عذبوني لأكثر من ثلاث ساعات ورميت في الممرات، وضربوني ضرباً مبرحاً وعذبوني بالكهرباء”.

وأضاف: “قلتلهم خلاص انا مسوي كل شي وراح أقول للي تبونه. لكن في الممر رفعت الغطاء الأسود عن وجهي وشفتهم. ضربوني ضرب وهزوني كهرباء في الممر”.

وأضاف: “تعرضت للظلم وتهمة باطلة وتعذبت بأكثر من طريقه للتعذيب كالمواد الكهربائية ومسيل الدموع وأنا برئ من التهمة والتي هي سرقة من أحد المحلات”.

متابعة القضية رسمياً

وفي السياق، أكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان رصدت القضية، مشيرة إلى أنه يجري متابعة الأمر مع الجهات المختصة.

وقالت في تغريدة رصدتها “وطن”: “تابعت “اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان” المقطع المرئي المُتداول لمواطن عُماني يقول من خلاله أنهُ تعرض لانتهاكات تعذيب”.

وأضافت: “ستقوم اللجنة بالتنسيق مع الجهات المختصة للوقوف على الحقيقة، واتخاذ ما يلزم وفق القانون”.

تعاطف كبير

وأثارت قضية الشاب العماني “سلطان”، تعاطفاً كبيراً لدى العمانيين، وعبر المغردين عن دعمهم للمواطن سلطان. مطلقين هاشتاق: “#كلنا_مع_سلطان”.

وقال أحمد العمري: “فعلا شاهدت مقطع الفيديو كاملا؛ ثقوا بالله لدينا الحمد لله قضاء عادل ونزيه؛ مثل هذه الامور يتوجب تشكل لها لجنة قضائية وقانونية محايدة”.

وأضاف: “يجب أن ينظر لأقوال جميع الأطراف فإن اخوة يوسف عليه السلام جاءوا اباهم عشاء يبكون وقالوا: اكله الذئب! وهم له ظالمون! اللهم حق الحق بعدلك”.

تصرفات فردية

هذا وقال الإعلامي العماني، نصر البوسعيدي: “سلطان شاب من #نزوى يحكي .قصة تعذيبه من قبل تصرفات فردية بالجهات الأمنية التي مارست عليه التحقيق لتهم معينة!”.

وأضاف: “ذهب مع والدته لقصر السلطان طيب الله ثراه ولم يُنصف رغم وعد الحرس. لا يريد إلا حقه في ظل دولة رائعة تجرم التعذيب وفق النظام الأساسي للدولة الذي يجب أن يحترم!”.

“انقذوا سلطان”

وقال محمد الشافعي: “إذا ثبت ما قاله سلطان على الجهات المختصة شرطة عمان السلطانية والادعاء العام بمباشرة فوراً بأخذ جميع الاجراءات القانونية لرفع الظلم الذي طال بالمواطن سلطان”.

وأضاف الشافعي: “الشريعة الاسلامية وجميع الأديان السماويه حفظت كرامة الانسان قبل الدساتير الوضيعة. انقذوا سلطان من يد العابثين”.

ثقتنا كبيرة برجال الأمن

أما قيس الحسني، فعلق قائلاً: “ثقتنا كبيرة في رجال الأمن وكذلك السلطات القضائية لذا علينا أتأكد من مدى صحة كلامه. ولا تأخذنا العاطفة والتأويل وتضخيم الامور فليس كل ما يقال أو يشاع صحيح”.

وقال عبد الله الغافري: “نطالب المفتش العام للشرطة والجمارك أن يحيل كل أفراد وضباط الشرطة المتورطين في تعذيب سلطان للمحاكمة العسكرية وبعدها الفصل من الخدمة نهائياً”.

وأضاف: “لا بد من ردع المجرمين المتورطين في تعذيبه، وعلى سلطان أن يرفع قضيته لجلالة السلطان هيثم شخصياً”.

القانون العماني

وتنص المادة 25 من القانون العماني، على أنه لا يعرض أي إنسان للتعذيب المادي أو المعنوي أو الإغراء أو للمعاملة الحاطة بالكرامة. ويحدد القانون عقبا من يفعل ذلك.

كما يبطل كل قول أو اعتراق يثبت صدوره تحت وطأة التعذيب أو بالإغراء أو لتلك المعاملة. أو التعديد بأي منها. فيما تحظر المادة 27 إيذاء المتهم جسمانياً ومعنوياً.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More