مسؤول سعودي كبير يهدد المقررة الأممية أغنيس كالامارد بالقتل بسبب خاشقجي!

1

وجّه مسؤول سعودي كبير تهديداً بقتل المقررة الأممية أغنيس كالامارد بسبب التحقيقات في جريمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول، في اكتوبر 2018.

وقالت المقررة الأممية أغنيس كالامارد إن زميلا لها أخبرها أن مسؤولا سعوديا وجه لها تهديدات خلال اجتماع مع مسؤولين في الأمم المتحدة بمدينة جنيف في يناير/ كانون الثاني 2020. بحسب ما قالت لصحيفة الغارديان البريطانية

ولفتت إلى أن الوفد السعودي انتقد وعبر عن انزعاجه جراء عملها في التحقيقات بالقضية.

كما اتهم الوفد السعودي المقررة الأممية بتلقي أموال من دولة قطر.

وأضافت كالامارد أن مسؤولا سعوديا أشار إلى أن هناك من يستطيع أن “يتولى أمرها، إذا لم يتم كبح جماحها”.

وأشارت الى أنه “تهديد بالقتل، وهكذا يفهم منه”.لافتةً الى أن هذا الكلام أثار غضب وفد الأمم المتحدة، ما دفع بعض المسؤولين السعوديين للدعوة إلى عدم أخذ تلك العبارات على محمل الجد.

وقالت إن المسؤول السعودي جدد تهديده مرة أخرى، مؤكدة أن تلك التهديدات لم تثنها عن أداء عملها.

كالامار: بن سلمان “مشتبه رئيسي” بقتل خاشقجي

وفي يوليو 2020، أكدت المقررة الخاصة للأمم المتحدة، المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامار، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، هو “المشتبه به الرئيسي”، في جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وفي مقابلة مع “الأناضول” بمدينة جنيف بسويسرا، وصفت كالمار المحاكمة الغيابية التي شرع بها القضاء التركي قبل أيام للمتهمين العشرين الهاربين في القضية بـ”الهامة والأكثر عدالة”.

واشارت الى أنّ تركيا قامت بالتحقيق في جريمة قتل خاشقجي بجدية بالغة وبطريقة صحيحة.

وقالت إن إجراءات المحاكمة في تركيا أكثر شفافية وعدالة بمراحل من نظيرتها في السعودية.

كما وصفت المحاكمة التي أجريت في المملكة العربية السعودية بـ “الكوميديا القضائية”.

تقرير الاستخبارات الأمريكية

وفي 26 فبراير/ شباط الماضي، أفرجت إدارة بايدن عن ملخص تقرير للاستخبارات الأمريكية.

وخلص التقرير إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (35 عاما)، “وافق على خطف أو قتل” الصحفي السعودي جمال خاشقجي (59 عاما)، داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول.

تابعوا قناتنا على  لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. (الزب المنتظر) لدى انظمة الديوث والمخنوث والبعر والروث يقول

    معليش اسمحولي انتو ناس واعلام وصحف كذابة ومضللة وغير صادقة اطلاقاً..
    وبالنسبة للصحافة وكلمة الرأي الحر .. فهو لايعد له اي حساب وليس له اي معنى وليس سوى توجيه كاذب ومضلل ليس اكثر .. والجميع يعلم تمام المعلومية ان الأمر تعصبي مسلح بحت لا
    يؤخذ فيه اي صحافة او اعلام او رأي او تفكير..
    وكذبة خاشقجي ليست من سوف ترد اعمال الصحافة الكاذبة والمضلله للواجهة ولتصديق الناس من جديد.. ولو كانت هذه الكذبة فعلاً صادقة لماوجدنا لها اي ذكر في اي وسيلة اعلام او صحافة..
    والمشكلة الأطم والأدهى هي تللك التصبات المسلحة العمياء اللتي دمرت ولازالت تدمر عقول الناس ونفوسها وتسرق وتنهب وتغتصب وتعتدي وتسجن وتشوه وتتحارض مالكلاب المسعورة هنا وهناك في حين ان الاغتيالات تحاك في الخفاء على مرأى ومسمع الجميع في كل العالم والشرق والخليج في رضى تام دون ادنى استنكار حتى او شذب كاذب كالعادة الروتينية …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More