AlexaMetrics حسين الشيخ لـ محمد دحلان: إن لم تستح فقل ما شئت | وطن يغرد خارج السرب
حسين الشيخ يهاجم محمد دحلان

وصفه برجل الفساد.. حسين الشيخ لـ محمد دحلان: إن لم تستح فقل ما شئت

هاجم عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وزير الشؤون المدنية، حسين الشيخ، القيادي الهارب محمد دحلان والذي يشغل منصب مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

وجاء الهجوم على إثر التصريحات الأخيرة لمحمد دحلان بشأن القيادة الفلسطينية وحركة فتح، وذلك خلال. مقابلة مع قناة “العربية” السعودية، أمس الأربعاء.

دحلان سيد التنسيق الأمني

وقال الشيخ، في تغريدة رصدتها “وطن”: “من كان سيدًا للتنسيق والفساد، ونهب المال العام وتدمير غزة والتضحية. بحياة خيرة أبنائها. يطل علينا من قصوره الفارهة بقناع الوطنية المزيف والطهارة والشرف”.

وأضاف موجهاً حديثه إلى القيادي الهارب من جرائم فساد واختلاس أموال: “إن لم تستحِ فقل ما شئت”.

هجوم دحلان على عباس

يشار إلى أن دحلان شن خلال المقابلة، هجومًا حادًا على الرئيس محمود عباس، متهماً إياه بأنه فشل في تحقيق كل ما وعد به.

وحسب دحلان، فإنه في عهد عباس تم تكريس الانقسام والتفكك في الداخل الفلسطيني، ووصلت الأوضاع المعيشية. للمواطنين إلى حالة مزرية.

وأضاف: “عباس كل ما يهمه هو البقاء في السلطة، والتنكيل بمعارضيه، وإقصاء أي صوت يختلف معه، كما فعل. مؤخراً مع ناصر القدوة، الذي قام بفصله من حركة فتح”.

وأكد دحلان، أن عباس يصدر قوانين غير شرعية، للتحكم بالانتخابات، ومنع المنافسين له من الترشح.

كما استهجن دحلان، ما وصفه ضعف أعضاء اللجنة المركزية في حركة فتح أمام قرار عباس، فصل عضو اللجنة. المركزية السابق ناصر القدوة.

التحالف مع حماس

كما نفى دحلان وجود تحالف بين تياره وحركة حماس في الانتخابات المقبلة، مشيرًا إلى أن التيار سيشارك في الانتخابات التشريعية بقائمة كاملة من الكفاءات.

وقال دحلان، إن القائمة المشاركة في الانتخابات ستكون من الكفاءات سواء فتحاوية أو غير فتحاوية، وسيكون. لها شأن كبير في الانتخابات.

وأضاف: “فتح لنا، ولا أحد يستطيع أن يُقصينا عنها، ولن يمنعني أحد من أداء واجبي تجاه فتح، وعلينا الانتقال. من حالة الوهن بسبب الانقسام إلى عمل برنامج وطني للمستقبل”، وفق تعبيره.

وأردف دحلان: “نستطيع أن نكوّن برنامجًا وطنيًا مع كل القوى الفلسطينية”.

وانتقد رجل الإمارات حول ما تردد عن تشكيل قائمة انتخابية مشتركة من فتح وحماس.

وتساءل: “كيف لفريقين يخوّن أحدهما الآخر بالأمس أن يدخلا اليوم في قائمة موحدة، إن عباس يسعى إلى يكون. مرشحًا توافقيًا لرئاسة فلسطين، بينما تبحث حماس عن مزيد من المقاعد في الانتخابات”.

عودة رجال دحلان لقطاع غزة

بدوره، أكد عماد محسن، المتحدث باسم تيار دحلان، إن قطاع غزة سيشهد عودة عدد جديد من قيادات التيار خلال الأيام المقبلة.

وأشار إلى أن ذلك في إطار المصالحة المجتمعية التي جرى التوافق عليها مع حركة حماس العام 2017.

وقال محسن: “سيعود عدد من القيادات، لكن فيما يتعلق بالقيادي سمير المشهراوي فإنه لم يتحدد بعد موعد عودته. وفي حال قرر العودة سيبلغ العالم كله قبل ذلك ولا يوجد قرار بهذا الشأن حتى اللحظة”.

الجدير ذكره، أن الإمارات تضخ أموال طائلة من أجل دعم عودة دحلان للساحة الفلسطينية، كما أنها سعت للإصلاح. بينه وبين عباس، الأمر الذي رفضه الرئيس الفلسطيني بالرغم من الوساطة المصرية والأردنية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *