مستشار بالديوان الملكي السعودي يفجّر مفاجأة عن الهجوم الذي استهدف الظهران ورأس تنورة

0

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن مستشار بالديوان الملكي السعودي وجه الاتهام لإيران بالمسؤولية عن هجوم الأحد الذي استهدف الظهران ورأس تنورة .

المستشار بالديوان الملكي والذي لم تكشف الصحيفة الأمريكية عن هويته، قال إن “كل المؤشرات تشير إلى إيران”.

وأضاف المستشار أنه رغم عدم اتضاح ما إذا كان الأصل وراء الهجوم إيران أم العراق، “لكنه لم يأت من جهة اليمن”، حسب قوله.

هجوم من البحر

وكانت وزارة الطاقة السعودية قد أعلنت ، الأحد، أن هجوما قادم من البحر استهدف خزانات نفطية.

وأدانت ما أسمته “أعمال التخريب والعداء المتكررة” التي تستهدف إمدادات الطاقة إلى العالم.

وعاد العمل في ميناء رأس تنورة إلى طبيعته في أعقاب الهجوم، بحسب عدة مصادر ملاحية.

وقال مدير في وكالة شحن طلب عدم نشر اسمه “عمليات التحميل مستمرة بشكل طبيعي”.

و”رأس تنورة” أقدم وأكبر مصفاة نفط في شركة أرامكو السعودية وأكبر مرفق بحري لتحميل النفط في العالم. وتصدر المصفاة التي تبلغ طاقتها 550 ألف برميل يوميا أكثر من ربع إمدادات الوقود في المملكة.

هجوم بصاروخ باليستي و12مسيرة

وقال البيان السعودي إن شظايا صاروخ باليستي قال الحوثيون إنهم أطلقوه على أهداف عسكرية في الدمام القريبة سقطت بالقرب من منطقة سكنية لأرامكو في مدينة الظهران، حيث يقطن الآلاف من موظفي الشركة وعائلاتهم، من جنسياتٍ مختلفة.

وذكر مسؤول بالشركة أنه “بفضل الله، لم ينجم عن هذا الاعتداء أي إصابات أو خسائر في الأرواح أو الممتلكات”.

كما أعلن التحالف العربي، الأحد، إحباط محاولات مليشيا الحوثي لاستهداف المدنيين في المملكة العربية السعودية خلال 24 ساعة بـ12مسيرة تم تدميرها.

وقال موظف في أرامكو يعيش في المنطقة إنه رأى مقذوفين اعترضتهما الدفاعات الجوية السعودية التي تعتمد بشكل كبير على أنظمة باتريوت الأمريكية المضادة للصواريخ. وأفاد سكان في الجوار أن نوافذ منازلهم اهتزت أو حتى تحطمت من جراء الانفجارات.

وأظهرت الصور التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي انفجارات ضوء ساطع في السماء فوق المنطقة الشرقية الغنية ثم سحابة من الدخان الأبيض.

انفجار يهز الظهران والحوثي يتبنى

وأفادت وكالة “رويترز” الأحد للأنباء بسماع دوي انفجار قوي في مدينة الظهران شرق السعودية، فيما أعلنت جماعة الحوثي في بيان أيضا عن تبنيها لعملية واسعة في المملكة.

ونشر العميد يحيى سريع، المتحدث باسم الحوثيين عبر حسابه الرسمي بتويتر، بيانا كشف فيه تفاصيل عملية عسكرية واسعة بالعمق السعودي.

وقال “سريع” وفق ما رصدته (وطن) إن القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير ، تمكن من تنفيذ عملية هجومية واسعة. ومشتركة في العمقِ السعودي.

وأوضح “سريع” أن ذلك تم عن طريق “أربع عشرة طائرة مسيرة وثمانية صواريخ بالستية.. منها عشر طائرات مسيرة نوع صماد3 وصاروخ ذو الفقار”.

الحوثيون يكشفون الاهداف التي قصفوها

وعن الأهداف التي قصفتها طائرات الحوثي داخل المملكة، قال متحدث الجماعة إن الطائرات “استهدفت شركةَ أرامكو في . ميناء رأس التنورة وأهدافاً عسكريةً أخرى بمنطقةِ الدمام في عملية سماها بـ”عملية توازن الردع السادسة”.

وتم استهداف مواقع عسكرية أخرى في مناطق عسير وجيزان بأربع طائرات مسيرة نوع قاصف 2k، وسبعة صواريخ نوع “بدر”. وفق سريع الذي أضاف:”وكانت الإصابة دقيقة بفضل الله.”

وأكد المتحدث باسم قوات الحوثي في نهاية البيان، بأن هذا الاستهداف يأتي في إطار “حقنا الطبيعي والمشروع في الرد على تصعيد العدوان. وحصاره الشامل على بلدنا العزيز.”

وتابع بما نصه:” نعد النظام السعودي بعمليات موجعة ومؤلمة طالما استمر في عدوانهِ وحصارهِ على بلدِنا.”

استهداف دوري ومستمر

وهذا القصف سبقه هجوم مماثل يوم، الجمعة، حيث أعلنت جماعة “أنصار الله” الحوثية. عن استهداف قاعدة الملك خالد الجوية ومطار أبها الدولي بثلاث طائرات مسيرة.

وقال يحي سريع، في تغريدة رصدتها “وطن” وقتها: “مجدداً سلاح الجو المسير يتمكن. من استهداف مواقع هامة في قاعدة الملك خالد الجوية ومطار أبها الدولي. فجر اليوم الجمعة، بثلاث طائرات مسيرة نوع صماد 3 وقاصف 2k ، وكانت الإصابة دقيقة”.

والخميس، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، عن تدمير صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون. صوب مدينة جازان بجنوب المملكة. كما اعترض التحالف الأربعاء طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون تجاه منطقة خميس مشيط.

قصف أرامكو

والخميس ايضاً، أعلنت جماعة الحوثي اليمنية، استهداف عملاق النفط السعودي شركة “أرامكو” في جدة بصاروخ.

وأكد الحوثيين، مهاجمة قاعدة عسكرية جنوبي المملكة بطائرة مسيرة، في حين أكد التحالف أنه. دمر صاروخاً باليستياً وطائرة مسيرة مفخخة أطلقهما الحوثيون.

وقال متحدث الحوثيين إنهم استهدفوا منشآت لشركة. أرامكو النفطية السعودية في جدة. فجر بصاروخ مجنح من طراز “قدس 2″.

وأوضح سريع، أن الإصابة كانت دقيقة، لافتاً إلى أن سلاح الجو المسير. التابع للجماعة تمكن من ضرب. هدف ذي أهمية في قاعدة الملك خالد بخميس مشيط.

وأضاف أن الهجوم تم بطائرة مسيرة من نوع قاصف “كي2” (K2)، وتحدث عن إصابة دقيقة للهدف.

كما أشار المتحدث العسكري الحوثي إلى أن الهجوم جاء ردا على تصعيد من وصفهم بالأعداء، واستمرارا “للحصار والعدوان”.

التحالف العربي

من جهته، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية أنه دمر في صباح ذلك اليوم صاروخاً باليستياً أطلقه الحوثيون باتجاه جازان.

وأعلن التحالف أنه اعترض ودمر طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه خميس مشيط جنوبي السعودية.

كما قال المتحدث باسمه العقيد تركي المالكي إن “قوات التحالف المشتركة تمكنت صباح الخميس. من اعتراض وتدمير طائرة من دون طيار مفخخة أطلقتها المليشيات الحوثية المدعومة من إيران”.

وأوضح أن الطائرة “أطلقت بشكل متعمد لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين”.

صاروخ “ذو الفقار”

وفي وقت سابق، نشرت جماعة “أنصار الله” الحوثية في اليمن، مقطع فيديو كشف تفاصيل استهداف مطار الملك خالد في العاصمة السعودية “الرياض”، قبل أسبوع.

ونشرت الجماعة اليمنية، مقطع فيديو، رصدته “وطن”، يظهر لحظة إطلاق صاروخ باليستي من طراز “ذو الفقار”. على مطار الملك خالد.

وبث الإعلام الحربي اليمني، التابع لـ”أنصار الله”، الاثنين، مشاهد لإطلاق صاروخ “ذو الفقار” البالستي على. هدف عسكري في العاصمة السعودية الرياض ضمن عملية توازن الردع الخامسة”.

هجوم تجاه العمق السعودي

وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية التابعة لأنصار الله، العميد يحيى سريع، عن تنفيذ سلاح الجو المسير. والقوة الصاروخية عملية هجومية كبيرة ومشتركة باتجاه العمق السعودي.

وقال سريع، إن “العملية نفذت باستخدام صاروخ بالستي من نوع “ذو الفقار”، و15 طائرة مسيرة، بينها 9 طائرات. من نوع “صماد 3″ استهدفت مواقع حساسة في العاصمة السعودية الرياض”.

كما أضاف: “كما استهدفت 6 طائرات مسيرة من نوع “قاصف 2k” مواقع عسكرية في مناطق أبها وخميس مشيط. وكانت الإصابة دقيقة”.

استهداف الديوان الملكي

وفي مفاجأة جديدة بشأن استهداف الديوان الملكي السعودي في الرياض الشهر الماضي بطائرات مسيرة. قال قيادي في ميليشيا مدعومة من إيران في بغداد إن هذه الطائرات انطلقت من العراق.

ويشار إلى أنه أواخر يناير الماضي كانت الرياض قد تعرضت لقصف مجهول، أثار جدلا واسعا حينها.

وبعد أيام أصدرت جماعة تُدعى “ألوية وعد الحق”، بيانا أعلنت فيه مسؤوليتها عن الهجوم.

المسؤول بالميليشيا العراقية المدعومة من إيران تحدث لوكالة “أسوشييدبرس” شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث علنا عن الهجوم,

3 طائرات انطلقت نحو الديوان الملكي

وقال إن 3 طائرات مسيرة أطلقت من مناطق حدودية عراقية – سعودية من قبل فصيل غير معروف نسبيا تدعمه إيران في العراق.

كما تابع أن الطائرات تحطمت في المجمع الملكي في الرياض “الديوان الملكي” يوم 23 يناير الماضي.

وأضاف أن الطائرات دون طيار جاءت في أجزاء من إيران وتم تجميعها في العراق. ثم تم إطلاقها من هناك.

إلى ذلك لم يكشف القيادي بالمليشيا العراقية عن مكان إطلاق الطائرات المسيرة على طول الحدود.

كما لم يقدم مزيدا من التفاصيل حول المجموعة التي تبنت الهجوم باسم “ألوية الوعد الحق”.

وبهذا يمثل تصريحات مسؤول الميليشيا أول اعتراف من جماعة مدعومة من إيران بأن العراق كان مصدر الهجوم على السعودية.

كما تشير هذه التصريحات إلى التحدي الذي تواجهه بغداد في وقف هجمات الفصائل المسلحة المدعومة من إيران في العراق.

هذا ونقلت “أسوشيتدبرس” عن مسؤول أمريكي أن واشنطن تعتقد أن هجوم 23 يناير/كانون الثاني على قصر اليمامة انطلق من داخل العراق.

ولم يقدم المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، مزيدا من التوضيحات أو يكشف كيف توصلت الولايات المتحدة إلى هذا الاستنتاج.

ويشكل توجيه ضربة من العراق تحديا للدفاع الجوي السعودي. الذي يركز الآن على التهديدات من إيران في الشمال الشرقي، واليمن في الجنوب.

وهذه الطائرات دون طيار صغيرة وتطير على ارتفاع منخفض عن الأرض بما يكفي لتفادي رصدها عبر الرادار.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More